رينزي يؤكد عزمه الاستقالة في حال فشل الاستفتاء حول تعديل الدستور

أعلن رئيس الحكومة الإيطالية ماتيو رينزي اليوم الخميس، انه سيرفض ترؤس حكومة تكنوقراط تقضي مهمتها بالإعداد لانتخابات جديدة في حال فشل الاستفتاء حول تعديل الدستور في الرابع من ديسمبر(كانون الأول).

وقال رينزي اليوم الخميس لإذاعة “آر.تي.إل” الإيطالية، لا يمكنني أن أكون الشخص الذي يتفق مع الأطراف الآخرين لتشكيل حكومة تكنوقراط تكون مسؤولة عن هدف واحد.ويدلي الإيطاليون في الرابع من ديسمبر(كانون الأول) بأصواتهم للموافقة أم لا، على إصلاح للدستور يهدف إلى تبسيط القانون الانتخابي وتأمين مزيد من الاستقرار السياسي في بلد تشكلت فيه 60 حكومة منذ 1946.ولكن هذا الاستفتاء أصبح يعتبر بمثابة تصويت على الثقة برئيس الحكومة الذي وصل إلى الحكم مطلع 2014.وأفاد استطلاع نشرته صحيفة “إيل سولي 24 أوري” اليوم الخميس، أن نسبة رافضي التعديل قد تصل إلى 34% من الأصوات، في مقابل 29% لـ “نعم”، لكن 37% من الناخبين يقولون أنهم ما زالوا مترددين أو أنهم مستعدون للامتناع عن التصويت.وإذا ما فازت “لا”، يتعين على رينزي الاستقالة، كما يقول عدد كبير من الخبراء السياسيين، وكان جيوفاني أورسينا أستاذ العلوم السياسية في روما، قال أخيراً للصحافة الأجنبية “لا يمكن إلا أن يستقيل”.ولكن يمكن أن يكلفه الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا عندئذ ترؤس حكومة تكنوقراط، بما أن إيطاليا شهدت حتى الآن أزمات سياسية سابقة، تقضي مهمتها بإصلاح القانون الانتخابي قبل إجراء انتخابات مبكرة.وقد رفض هذا الحل، معتبراً أنه لا يشارك في الألاعيب الصغيرة للسياسة القديمة، وشدد على القول “لست مستعداً لأن أتمسك بكرسي، أنا هنا لتغيير الأمور”.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلن رئيس الحكومة الإيطالية ماتيو رينزي اليوم الخميس، انه سيرفض ترؤس حكومة تكنوقراط تقضي مهمتها بالإعداد لانتخابات جديدة في حال فشل الاستفتاء حول تعديل الدستور في الرابع من ديسمبر(كانون الأول).

وقال رينزي اليوم الخميس لإذاعة “آر.تي.إل” الإيطالية، لا يمكنني أن أكون الشخص الذي يتفق مع الأطراف الآخرين لتشكيل حكومة تكنوقراط تكون مسؤولة عن هدف واحد.

ويدلي الإيطاليون في الرابع من ديسمبر(كانون الأول) بأصواتهم للموافقة أم لا، على إصلاح للدستور يهدف إلى تبسيط القانون الانتخابي وتأمين مزيد من الاستقرار السياسي في بلد تشكلت فيه 60 حكومة منذ 1946.

ولكن هذا الاستفتاء أصبح يعتبر بمثابة تصويت على الثقة برئيس الحكومة الذي وصل إلى الحكم مطلع 2014.

وأفاد استطلاع نشرته صحيفة “إيل سولي 24 أوري” اليوم الخميس، أن نسبة رافضي التعديل قد تصل إلى 34% من الأصوات، في مقابل 29% لـ “نعم”، لكن 37% من الناخبين يقولون أنهم ما زالوا مترددين أو أنهم مستعدون للامتناع عن التصويت.

وإذا ما فازت “لا”، يتعين على رينزي الاستقالة، كما يقول عدد كبير من الخبراء السياسيين، وكان جيوفاني أورسينا أستاذ العلوم السياسية في روما، قال أخيراً للصحافة الأجنبية “لا يمكن إلا أن يستقيل”.

ولكن يمكن أن يكلفه الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا عندئذ ترؤس حكومة تكنوقراط، بما أن إيطاليا شهدت حتى الآن أزمات سياسية سابقة، تقضي مهمتها بإصلاح القانون الانتخابي قبل إجراء انتخابات مبكرة.

وقد رفض هذا الحل، معتبراً أنه لا يشارك في الألاعيب الصغيرة للسياسة القديمة، وشدد على القول “لست مستعداً لأن أتمسك بكرسي، أنا هنا لتغيير الأمور”.

رابط المصدر: رينزي يؤكد عزمه الاستقالة في حال فشل الاستفتاء حول تعديل الدستور

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً