هيومن رايتس: داعش قتلت 300 شرطي سابق جنوبي الموصل

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش اليوم الخميس، إن مسلحي تنظيم داعش قتلوا على الأرجح أكثر من 300 شرطي عراقي سابق قبل ثلاثة أسابيع، ودفنوهم في مقبرة جماعية قرب بلدة حمام

العليل جنوبي الموصل. وقرب موقع المقبرة قال سكان إن المتشددين دفنوا الضحايا بعد إطلاق النار عليهم أو قطع رؤوسهم، وعبر السكان عن اعتقادهم بمقتل ما يصل إلى 200 شخص في الأسابيع التي سبقت انسحاب تنظيم داعش من البلدة.وقالت المنظمة إن المتشددين فصلوا بعض رجال الشرطة السابقين عن مجموعة تضم نحو 2000 شخص من قرى وبلدات مجاورة ثم أجبروهم على السير معهم الشهر الماضي أثناء تقهقرهم شمالاً إلى الموصل وتلعفر.ونقلت المنظمة عن عامل قوله إنه شاهد مقاتلي داعش يقودون أربع شاحنات ضخمة على متنها ما يتراوح بين 100 و125 رجلاً بعضهم من رجال الشرطة السابقين، مرورا بكليةً للزراعة قرب الموقع الذي تم اكتشاف المقبرة الجماعية فيه.وأضاف أنه بعد دقائق سمع دوي إطلاق نار من مدافع رشاشة وصرخات ألم، وقال الرجل للمنظمة إنه في الليلة التالية في يوم 29 أكتوبر (تشرين الأول) تكرر المشهد ذاته مع عدد يتراوح بين 130 و145 شخصاً.وأفاد شاهد آخر من سكان حمام العليل إنه سمع دوي بنادق آلية في المنطقة لنحو سبع دقائق تقريباً لثلاث ليال متتالية.وقال نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش جو ستورك “هذا دليل آخر على القتل الجماعي المروع الذي يواجهه رجال إنفاذ القانون السابقون على يد داعش في الموصل ومحيطها”، وأضاف “يجب محاسبة داعش على هذه الجرائم ضد الإنسانية”.


الخبر بالتفاصيل والصور



قالت منظمة هيومن رايتس ووتش اليوم الخميس، إن مسلحي تنظيم داعش قتلوا على الأرجح أكثر من 300 شرطي عراقي سابق قبل ثلاثة أسابيع، ودفنوهم في مقبرة جماعية قرب بلدة حمام العليل جنوبي الموصل.

وقرب موقع المقبرة قال سكان إن المتشددين دفنوا الضحايا بعد إطلاق النار عليهم أو قطع رؤوسهم، وعبر السكان عن اعتقادهم بمقتل ما يصل إلى 200 شخص في الأسابيع التي سبقت انسحاب تنظيم داعش من البلدة.

وقالت المنظمة إن المتشددين فصلوا بعض رجال الشرطة السابقين عن مجموعة تضم نحو 2000 شخص من قرى وبلدات مجاورة ثم أجبروهم على السير معهم الشهر الماضي أثناء تقهقرهم شمالاً إلى الموصل وتلعفر.

ونقلت المنظمة عن عامل قوله إنه شاهد مقاتلي داعش يقودون أربع شاحنات ضخمة على متنها ما يتراوح بين 100 و125 رجلاً بعضهم من رجال الشرطة السابقين، مرورا بكليةً للزراعة قرب الموقع الذي تم اكتشاف المقبرة الجماعية فيه.

وأضاف أنه بعد دقائق سمع دوي إطلاق نار من مدافع رشاشة وصرخات ألم، وقال الرجل للمنظمة إنه في الليلة التالية في يوم 29 أكتوبر (تشرين الأول) تكرر المشهد ذاته مع عدد يتراوح بين 130 و145 شخصاً.

وأفاد شاهد آخر من سكان حمام العليل إنه سمع دوي بنادق آلية في المنطقة لنحو سبع دقائق تقريباً لثلاث ليال متتالية.

وقال نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش جو ستورك “هذا دليل آخر على القتل الجماعي المروع الذي يواجهه رجال إنفاذ القانون السابقون على يد داعش في الموصل ومحيطها”، وأضاف “يجب محاسبة داعش على هذه الجرائم ضد الإنسانية”.

رابط المصدر: هيومن رايتس: داعش قتلت 300 شرطي سابق جنوبي الموصل

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً