“حقوق الإنسان” تحمل الانقلابيين باليمن مسؤولية حالات إخفاء قسري

أكدت منظمة هيومن رايتس ووتش اليوم الخميس أن المتمردين في اليمن أوقفوا وعذبوا وأخفوا قسراً عدداً كبيراً من المعارضين، منذ سيطرتهم على العاصمة اليمنية صنعاء قبل عامين.

div 'div-gpt-ad-1458464214487-0' 'height: 250px; width: 300px; float: left; padding-right: 20px; padding-bottom: 20px;'> // Not Used 16-11-2016 // googletag.cmd.push(function () googletag.display('div-gpt-ad-1458464214487-0'); ); وأضافت المنظمة أنها رصدت بين المئات من حالات الاحتجاز التعسفي، التي كشفتها مجموعات يمنية منذ سبتمبر(أيلول) 2014، وحالتي وفاة رهن الاحتجاز و11 حالة مفترضة من التعذيب أو سوء المعاملة، بينها انتهاكات بحق طفل.ودعت المنظمة الحقوقية التي تتخذ مقراً في نيويورك، وتتابع الحرب في اليمن عن كثب، سلطات الانقلابيين الحوثيين في صنعاء إلى إخلاء سبيل المحتجزين تعسفاً فوراً، والكف عن إعاقة وصول المحامين والأهالي للمحتجزين، وملاحقة المسؤولين الضالعين في سوء المعاملة قضائيا.


الخبر بالتفاصيل والصور



أكدت منظمة هيومن رايتس ووتش اليوم الخميس أن المتمردين في اليمن أوقفوا وعذبوا وأخفوا قسراً عدداً كبيراً من المعارضين، منذ سيطرتهم على العاصمة اليمنية صنعاء قبل عامين.

وأضافت المنظمة أنها رصدت بين المئات من حالات الاحتجاز التعسفي، التي كشفتها مجموعات يمنية منذ سبتمبر(أيلول) 2014، وحالتي وفاة رهن الاحتجاز و11 حالة مفترضة من التعذيب أو سوء المعاملة، بينها انتهاكات بحق طفل.

ودعت المنظمة الحقوقية التي تتخذ مقراً في نيويورك، وتتابع الحرب في اليمن عن كثب، سلطات الانقلابيين الحوثيين في صنعاء إلى إخلاء سبيل المحتجزين تعسفاً فوراً، والكف عن إعاقة وصول المحامين والأهالي للمحتجزين، وملاحقة المسؤولين الضالعين في سوء المعاملة قضائيا.

رابط المصدر: “حقوق الإنسان” تحمل الانقلابيين باليمن مسؤولية حالات إخفاء قسري

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً