الدفاع الروسية تزعم قتل قادة وعناصر من “النصرة” في إدلب

زعم المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية الجنرال إيغور كوناشينكوف، أن ما لا يقل عن 30 عنصراً من جبهة النصرة، قد قتلوا في غارة على موقع لجبهة النصرة في ريف إدلب،

نفذتها طائرة سوخوي 33، انطلقت من على حاملة الطائرات الأميرال كوزنيتسوف. ونقلت وكالة “نوفوستي” الروسية، اليوم الخميس، عن كوناشينكوف، أن من بين القتلى قادة ميدانيين بارزين كمحمد هلال وعبد الجابر خرموج (أو هرموش) وعبد البهاء الأسفاري.كما أودت غارة جوية، استهدفت حلب الشرقية، بحياة ما لا يقل عن 18 شخصاً، أمس الأربعاء، بينهم 6 نساء، لم يعرف المسؤول عنها، وفق ما أفاد به نشطاء معارضون سوريون. وكان الكرملين أعلن أمس الأربعاء، أن وقف الضربات الجوية الروسية لأهداف في مدينة حلب لا يزال سارياً في الوقت الراهن، بعد أن كانت حاملة الطائرات الروسية “أميرال كوزنتسوف” بدأت بقصف أهداف في وسط سوريا. وتقول المعارضة السورية إن غارات روسيا على إدلب لا تستهدف النصرة بل المعارضة المعتدلة والجيش الحر، فضلاً عن قتلها المدنيين بشكل يومي. 


الخبر بالتفاصيل والصور



زعم المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية الجنرال إيغور كوناشينكوف، أن ما لا يقل عن 30 عنصراً من جبهة النصرة، قد قتلوا في غارة على موقع لجبهة النصرة في ريف إدلب، نفذتها طائرة سوخوي 33، انطلقت من على حاملة الطائرات الأميرال كوزنيتسوف.

ونقلت وكالة “نوفوستي” الروسية، اليوم الخميس، عن كوناشينكوف، أن من بين القتلى قادة ميدانيين بارزين كمحمد هلال وعبد الجابر خرموج (أو هرموش) وعبد البهاء الأسفاري.

كما أودت غارة جوية، استهدفت حلب الشرقية، بحياة ما لا يقل عن 18 شخصاً، أمس الأربعاء، بينهم 6 نساء، لم يعرف المسؤول عنها، وفق ما أفاد به نشطاء معارضون سوريون.

وكان الكرملين أعلن أمس الأربعاء، أن وقف الضربات الجوية الروسية لأهداف في مدينة حلب لا يزال سارياً في الوقت الراهن، بعد أن كانت حاملة الطائرات الروسية “أميرال كوزنتسوف” بدأت بقصف أهداف في وسط سوريا.

وتقول المعارضة السورية إن غارات روسيا على إدلب لا تستهدف النصرة بل المعارضة المعتدلة والجيش الحر، فضلاً عن قتلها المدنيين بشكل يومي. 

رابط المصدر: الدفاع الروسية تزعم قتل قادة وعناصر من “النصرة” في إدلب

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً