صحف الإمارات: تطبيقات تروّج أفكاراً متطرفة على الهواتف

استبعد الطيران المدني الإماراتي حدوث تغييرات تخص اتفاقية الأجواء المفتوحة بين الدولة والولايات المتحدة الأمريكية مع انتخاب الرئيس الأمريكي الجديد، في حين حذّر مختصون من تطبيقات مجانية تروّج أفكاراً متطرفة

على الهواتف، فيما ضبطت الجهات المختصة في الدولة ملابس رياضية تروّج لتعاطي المخدرات، ووفقاً لما ورد في صحف محلية صادرة اليوم الخميس. أكد مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني سيف محمد السويدي، بأن “لا تغييرات طرأت على اتفاقية الأجواء المفتوحة بين دولة الإمارات والولايات المتحدة الأمريكية مع انتخاب الرئيس الأمريكي الجديد مستبعداً حدوث ذلك”.وقال السويدي في تصريحات لصحيفة الخليج: “لا أعتقد أن تغير الحكومة سيؤدي إلى تغير سياستها العامة تجاه الدول الأخرى والتزاماتها ضمن اتفاقيات موقعة ومنها اتفاقية الأجواء المفتوحة الموقعة بين دولة الإمارات والولايات المتحدة”. ملزمة دولياً وأضاف إن “الاتفاقية المحررة بين البلدين ملزمة دولياً، ولا مخاوف لدينا من تغييرات تجريها الحكومة الجديدة، لكننا نتطلع نحو المزيد من التعاون على مستوى الحكومة الجديدة في قطاع الخدمات الجوية”. ولفت إلى أن “هنالك جلسات حوار غير رسمية بين الدولتين لتوضيح الصورة وتخطي جميع العقبات في القطاع”.من جانب آخر، أشار السويدي إلى أن “الهيئة العامة للطيران المدني تواصل مفاوضاتها ونقاشاتها مع العديد من الدول في العالم من أجل تحسين الاتفاقيات الجوية الموقعة إلى جانب توقيع اتفاقيات جوية جديدة”. تطبيقات تروج للتطرف حذّر مختصون في الإمارات من تطبيقات مجانية منتشرة على متاجر أنظمة الهواتف والأجهزة الذكية، تؤثر سلباً في سلوك وأفكار الأطفال والمراهقين، عبر نشر كتب وتفسيرات ومعلومات تروّج لأشخاص معروفين بفكرهم الديني المتطرف، وبعض هذه التطبيقات تفسر القرآن من منظور جماعات مدرجة في القوائم الإرهابية، وتروج تطبيقات لفتاوى وأحكام دينية لأحد مؤسسي الفكر الديني المتطرف والذي قامت عليه جماعات تكفيرية عدة في المنطقة العربية، وبعضها يروج لكيفية بناء المجتمعات بناء على فكر أحد مؤسسي جماعة إرهابية.وأوضحوا عبر صحيفة الإمارات اليوم أن “تعرّض الأطفال والمراهقين لمحتوى بعينه يومياً قد يساعد على تغير سلوكهم بما يتوافق مع ما يقدم لهم، خصوصاً إذا غاب التوجيه الأسري الصحيح لهم، وخصوصاً أن أغلبية الأطفال يستخدمون الأجهزة اللوحية الذكية، وباتت الهواتف المتحركة الصديق الأقرب للمراهقين”. 18 مليون اشتراك وذكرت الصحيفة أن “نسبة الاشتراك في خدمات الهواتف المتحركة في المجتمع الإماراتي إلى 217%، ما يزيد على 18 مليون اشتراك، حتى فبراير(شباط) الماضي، وفق إحصاءات هيئة الإمارات لتنظيم قطاع الاتصالات”.من جهتها، أفادت هيئة الإمارات لتنظيم قطاع الاتصالات، بأن “دور الرقابة الحكومية على هذا النوع من التكنولوجيا الذكية لا يمكنه وحده إلغاء تأثيرها في المستخدمين، فالوعي الأسري بمخاطرها وتأثيراتها السلبية والعمل على مناقشتها بصراحة وتوجيه مستخدميها من الأطفال والمراهقين وحتى الشباب إلى الاستفادة من إيجابياتها، وتفادي تأثيرها السلبي في السلوك والتفكير، سيحقق كل ذلك تكاملاً في أداء هذا الدور”. ترويج المخدرات تمكن مفتشو قسم حماية المستهلك في دائرة التنمية الاقتصادية بأم القيوين خلال حملة تفتيشية مفاجئة من ضبط محل تجاري يبيع ملابس رياضية مكتوب عليها عبارات خادشه للآداب، إضافة إلى أنها تروج لمخدر الماريجوانا والحشيش بكلمات مدونة باللغة الإنجليزية، وذلك في استهداف مباشر لفئة الشباب، كما تم ضبط بعض المحال تبيع مادة ألبان محظورة.وأوضح رئيس قسم حماية المستهلك جمعه جاسم عبر صحيفة البيان إنه “تم مصادرة كمية كبيرة من البضاعة واستدعاء أصحاب المحل التجاري لاتخاذ الاجراءات اللازمة ومعرفة الجهة التي تم منها استيراد تلك البضاعة أم تم تصنيعها محلياً، ومعرفة حجم الملابس التي تم تسويقها”، مبيناً أن “تلك الملابس الرياضية من شأنها أن توقع الشباب في براثن المخدرات والانسياق خلفها”.ولفت إلى أنه “منذ بداية العام الجاري قام قسم حماية المستهلك بعدد من الجولات التفتيشية المفاجئة نتج عنها مخالفات وانذارات، كما استقبل القسم في ذات الفترة 400 شكوى وتم حلها ودياً بنسبة 100%”.الأرصدة المصرفية ارتفع النقد والأرصدة المصرفية في موجودات مصرف الإمارات المركزي بنسبة 21,5٪ الشهر الماضي لتصل إلى 79 مليار درهم بنهاية أكتوبر(تشرين الأول) 2016 مقارنة مع 65 مليار درهم في نهاية سبتمبر(أيلول) 2016، بحسب بيانات الميزانية العمومية الشهرية لـ”المركزي”.وأوردت صحيفة الاتحاد، أن استثمارات المصرف المركزي المحفوظة حتى تاريخ الاستحقاق تراجعت بقيمة 6 مليارات درهم تقريباً، لتستقر عند 212 مليار درهم بنهاية الشهر الماضي مقارنة مع 218 مليار درهم بنهاية سبتمبر(أيلول) الذي سبقه.وانخفض رصيد الودائع في جانب الموجودات بنحو 15 مليار درهم تعادل تراجعاً بنسبة 22٪ تقريباً لتستقر عند 52.4 مليار درهم بنهاية أكتوبر(تشرين الأول) 2016 مقارنة مع 67,5 مليار درهم بنهاية سبتمبر 2016.


الخبر بالتفاصيل والصور



استبعد الطيران المدني الإماراتي حدوث تغييرات تخص اتفاقية الأجواء المفتوحة بين الدولة والولايات المتحدة الأمريكية مع انتخاب الرئيس الأمريكي الجديد، في حين حذّر مختصون من تطبيقات مجانية تروّج أفكاراً متطرفة على الهواتف، فيما ضبطت الجهات المختصة في الدولة ملابس رياضية تروّج لتعاطي المخدرات، ووفقاً لما ورد في صحف محلية صادرة اليوم الخميس.

أكد مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني سيف محمد السويدي، بأن “لا تغييرات طرأت على اتفاقية الأجواء المفتوحة بين دولة الإمارات والولايات المتحدة الأمريكية مع انتخاب الرئيس الأمريكي الجديد مستبعداً حدوث ذلك”.

وقال السويدي في تصريحات لصحيفة الخليج: “لا أعتقد أن تغير الحكومة سيؤدي إلى تغير سياستها العامة تجاه الدول الأخرى والتزاماتها ضمن اتفاقيات موقعة ومنها اتفاقية الأجواء المفتوحة الموقعة بين دولة الإمارات والولايات المتحدة”.

ملزمة دولياً

وأضاف إن “الاتفاقية المحررة بين البلدين ملزمة دولياً، ولا مخاوف لدينا من تغييرات تجريها الحكومة الجديدة، لكننا نتطلع نحو المزيد من التعاون على مستوى الحكومة الجديدة في قطاع الخدمات الجوية”. ولفت إلى أن “هنالك جلسات حوار غير رسمية بين الدولتين لتوضيح الصورة وتخطي جميع العقبات في القطاع”.

من جانب آخر، أشار السويدي إلى أن “الهيئة العامة للطيران المدني تواصل مفاوضاتها ونقاشاتها مع العديد من الدول في العالم من أجل تحسين الاتفاقيات الجوية الموقعة إلى جانب توقيع اتفاقيات جوية جديدة”.

تطبيقات تروج للتطرف

حذّر مختصون في الإمارات من تطبيقات مجانية منتشرة على متاجر أنظمة الهواتف والأجهزة الذكية، تؤثر سلباً في سلوك وأفكار الأطفال والمراهقين، عبر نشر كتب وتفسيرات ومعلومات تروّج لأشخاص معروفين بفكرهم الديني المتطرف، وبعض هذه التطبيقات تفسر القرآن من منظور جماعات مدرجة في القوائم الإرهابية، وتروج تطبيقات لفتاوى وأحكام دينية لأحد مؤسسي الفكر الديني المتطرف والذي قامت عليه جماعات تكفيرية عدة في المنطقة العربية، وبعضها يروج لكيفية بناء المجتمعات بناء على فكر أحد مؤسسي جماعة إرهابية.

وأوضحوا عبر صحيفة الإمارات اليوم أن “تعرّض الأطفال والمراهقين لمحتوى بعينه يومياً قد يساعد على تغير سلوكهم بما يتوافق مع ما يقدم لهم، خصوصاً إذا غاب التوجيه الأسري الصحيح لهم، وخصوصاً أن أغلبية الأطفال يستخدمون الأجهزة اللوحية الذكية، وباتت الهواتف المتحركة الصديق الأقرب للمراهقين”.

18 مليون اشتراك

وذكرت الصحيفة أن “نسبة الاشتراك في خدمات الهواتف المتحركة في المجتمع الإماراتي إلى 217%، ما يزيد على 18 مليون اشتراك، حتى فبراير(شباط) الماضي، وفق إحصاءات هيئة الإمارات لتنظيم قطاع الاتصالات”.

من جهتها، أفادت هيئة الإمارات لتنظيم قطاع الاتصالات، بأن “دور الرقابة الحكومية على هذا النوع من التكنولوجيا الذكية لا يمكنه وحده إلغاء تأثيرها في المستخدمين، فالوعي الأسري بمخاطرها وتأثيراتها السلبية والعمل على مناقشتها بصراحة وتوجيه مستخدميها من الأطفال والمراهقين وحتى الشباب إلى الاستفادة من إيجابياتها، وتفادي تأثيرها السلبي في السلوك والتفكير، سيحقق كل ذلك تكاملاً في أداء هذا الدور”.

ترويج المخدرات

تمكن مفتشو قسم حماية المستهلك في دائرة التنمية الاقتصادية بأم القيوين خلال حملة تفتيشية مفاجئة من ضبط محل تجاري يبيع ملابس رياضية مكتوب عليها عبارات خادشه للآداب، إضافة إلى أنها تروج لمخدر الماريجوانا والحشيش بكلمات مدونة باللغة الإنجليزية، وذلك في استهداف مباشر لفئة الشباب، كما تم ضبط بعض المحال تبيع مادة ألبان محظورة.

وأوضح رئيس قسم حماية المستهلك جمعه جاسم عبر صحيفة البيان إنه “تم مصادرة كمية كبيرة من البضاعة واستدعاء أصحاب المحل التجاري لاتخاذ الاجراءات اللازمة ومعرفة الجهة التي تم منها استيراد تلك البضاعة أم تم تصنيعها محلياً، ومعرفة حجم الملابس التي تم تسويقها”، مبيناً أن “تلك الملابس الرياضية من شأنها أن توقع الشباب في براثن المخدرات والانسياق خلفها”.

ولفت إلى أنه “منذ بداية العام الجاري قام قسم حماية المستهلك بعدد من الجولات التفتيشية المفاجئة نتج عنها مخالفات وانذارات، كما استقبل القسم في ذات الفترة 400 شكوى وتم حلها ودياً بنسبة 100%”.

الأرصدة المصرفية
ارتفع النقد والأرصدة المصرفية في موجودات مصرف الإمارات المركزي بنسبة 21,5٪ الشهر الماضي لتصل إلى 79 مليار درهم بنهاية أكتوبر(تشرين الأول) 2016 مقارنة مع 65 مليار درهم في نهاية سبتمبر(أيلول) 2016، بحسب بيانات الميزانية العمومية الشهرية لـ”المركزي”.

وأوردت صحيفة الاتحاد، أن استثمارات المصرف المركزي المحفوظة حتى تاريخ الاستحقاق تراجعت بقيمة 6 مليارات درهم تقريباً، لتستقر عند 212 مليار درهم بنهاية الشهر الماضي مقارنة مع 218 مليار درهم بنهاية سبتمبر(أيلول) الذي سبقه.

وانخفض رصيد الودائع في جانب الموجودات بنحو 15 مليار درهم تعادل تراجعاً بنسبة 22٪ تقريباً لتستقر عند 52.4 مليار درهم بنهاية أكتوبر(تشرين الأول) 2016 مقارنة مع 67,5 مليار درهم بنهاية سبتمبر 2016.

رابط المصدر: صحف الإمارات: تطبيقات تروّج أفكاراً متطرفة على الهواتف

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً