باوزا: ميسي ملك اللحظات الحاسمة

■ ميسي يحتفل بعد تسجيله أول أهداف الأرجنتين في مرمى كولومبيا | أ ف ب أكد إدغاردو باوزا، المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني الأول لكرة القدم، أن اللقاء الذي فاز فيه فريقه 3 – 0 على كولومبيا أول من أمس في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة

لمونديال روسيا 2018، كان الأفضل من بين اللقاءات الستة التي قاد فيها منتخب التانغو منذ توليه مسؤوليته الفنية، ونجح الفريق خلالها في العودة إلى المراكز المؤهلة للمونديال محتلاً المركز الخامس . وعلى بعد 8 نقاط من البرازيل المتصدر الذي فاز على أرض بيرو 2 – 0. وقال المدرب الأرجنتيني: «لقد كانت المباراة الأفضل بالنسبة لي، النتيجة جاءت تتويجاً للأداء في المباراة، البرغوث ليونيل ميسي كان حاسماً كما هي عادته دائماً أنه الأفضل في اللحظات الحاسمة مثل التي كان يمر بها المنتخب قبل مواجهة كولومبيا»، وأضاف: «لم تكن مباراة سهلة ونجح اللاعبون في التعامل معها، لقد كانوا منظمين للغاية، لقد تعهدنا على القيام بالأمور على نحو جيد، أنا سعيد لأن اللاعبين يستحقون هذا الانتصار، لم أشعر أبداً أن اللاعبين لا يساندونني». وافتتح الساحر ميسي التسجيل من ركلة حرة بطريقة رائعة وصنع هدفين ليقود الأرجنتين للفوز 3- 0 ويعيدها إلى طريق المنافسة. وتابع باوزا: «لقد قمنا بالدور الدفاعي بشكل جيد وكولومبيا لم تتمكن من اختراق الخطوط». واستطرد المدرب الأرجنتيني، قائلاً: «النتيجة مهمة للغاية من الناحية النفسية»، حيث أعادت هذه النتيجة المنتخب الأرجنتيني مرة أخرى إلى نغمة الانتصارات وصعدت به إلى المركز الخامس في التصفيات. صعوبة من ناحيته أبدى خوسيه بيكرمان، مدرب كولومبيا، أسفه للخسارة التي أطاحت بالمنتخب الكولومبي من المراكز المؤهلة مباشرة للمونديال. وقال عقب اللقاء: «الآن علينا أن ننظر إلى الأمام، لأن الفرص في هذه التصفيات ستكون متكافئة حتى النهاية». وأضاف: «أشعر بالأسف للطريقة التي أحرزوا بها الهدفين الأول والثاني، لأن النتيجة لم تكن محسومة، ولكن مع وجود ميسي في هذا المستوى فالأمر يبدو مستحيلاً، لأنه وحده يصنع الفارق بشكل كبير». واستطرد قائلاً: «لقد بدأنا المباراة بشكل جيد، إذا كنا تمكنا من التسجيل من الفرص التي سنحت لنا في البداية، لاختلف سير المباراة، ولكنهم سجلوا مبكراً وباتت الأمور صعبة»، وأكمل بيكرمان، قائلاً: «ولكنني أصر أن الدور الذي يقوم به ميسي في مركز المهاجم المتأخر رائع للغاية ويصعب السيطرة عليه، على أي حال كان واضحاً أن الأرجنتين ستنهض لأنها تمتلك لاعبين على مستوى عال، ولكن الآن يجب النظر إلى الأمام لأن الفرص ستكون متكافئة في هذه التصفيات حتى النهاية». أسف وأعرب أوسكار تاباريز، المدير الفني الوطني لمنتخب أوروغواي، عن أسفه لإخفاق فريقه في التسجيل من ركلة الجزاء، التي احتسبت له في مباراته أمام تشيلي، إلا أنه لم يقلل في الوقت نفسه من قيمة الفوز الذي حققه منتخب تشيلي بنتيجة 3 – 1. وقال تاباريز: «لا توجد نتائج مستحقة، يفوز من يحرز الأهداف»، وأضاف مدرب أوروغواي، الذي أشاد باللاعب اليكسيس سانشيز والحارس كلاوديو برافو نجمي منتخب تشيلي: «لقد أخفقنا في استغلال فرص خطيرة وأفسدوا هم بعض الفرص علينا مثل ركلة الجزاء، أعتقد أن الهدف الأول لتشيلي جاء نتيجة قلة تركيز». وتابع: «الدور الكبير الذي لعبه اليكسيس سانشيز يماثل ما قام به كلاوديو برافو، رغم الشكوك التي أحاطت بلحاق سانشيز بالمباراة، إلا أنه قدم أداءً جيداً». وكان سانشيز أبرز نجوم اللقاء، فقد سجل هدفي منتخب تشيلي الثاني والثالث، فيما سجل ادوارد بارغاس الهدف الأول، ونجح كلاوديو برافو في التصدي لركلة جزاء نفذها المهاجم لويس سواريز. تفوق من ناحيته يرى خوان أنطونيو بيزي، المدير الفني لمنتخب تشيلي، أن فريقه تفوق بشكل واضح على منتخب أوروغواي، مؤكداً في الوقت نفسه أنه كان هناك نوع من التكافؤ في الأداء بين الجانبين خلال بعض فترات المباراة. وقال بيزي: «لقد كنا الأكثر تفوقاً ولكن كان هناك نوع من التكافؤ أيضاً». وأضاف: «الفريق المنافس حاول الضغط بشكل غير اعتيادي لم يكن يقوم به خلال التصفيات أو بطولة كوبا أميركا المئوية، أعتقد أننا بدأنا احتواء هذا الضغط بداية من الدقيقة 20 أو 25». وأشار المدرب إلى أن هدف التعادل، الذي سجله لاعبه ادواردو بارغاس كان هو مفتاح الفوز باللقاء، فيما سجل أليكسيس سانشيز الهدفين الثاني والثالث، وأحرز ايدنسون كافاني هدف أوروغواي الوحيد في المباراة. وتابع بيزي قائلاً: «الهدف الذي جاء قبل نهاية الشوط الأول كان بمثابة دفعة معنوية كبيرة، لقد حاولنا خلق فرص لتسجيل الأهداف التي جاءت في وقت مهم للغاية». وبعد هذا الفوز، صعدت تشيلي إلى المركز الرابع في جدول الترتيب برصيد 20 نقطة، وهو أحد المراكز المؤهلة مباشرة للمونديال.


الخبر بالتفاصيل والصور


■ ميسي يحتفل بعد تسجيله أول أهداف الأرجنتين في مرمى كولومبيا | أ ف ب

أكد إدغاردو باوزا، المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني الأول لكرة القدم، أن اللقاء الذي فاز فيه فريقه 3 – 0 على كولومبيا أول من أمس في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018، كان الأفضل من بين اللقاءات الستة التي قاد فيها منتخب التانغو منذ توليه مسؤوليته الفنية، ونجح الفريق خلالها في العودة إلى المراكز المؤهلة للمونديال محتلاً المركز الخامس .

وعلى بعد 8 نقاط من البرازيل المتصدر الذي فاز على أرض بيرو 2 – 0. وقال المدرب الأرجنتيني: «لقد كانت المباراة الأفضل بالنسبة لي، النتيجة جاءت تتويجاً للأداء في المباراة، البرغوث ليونيل ميسي كان حاسماً كما هي عادته دائماً أنه الأفضل في اللحظات الحاسمة مثل التي كان يمر بها المنتخب قبل مواجهة كولومبيا»، وأضاف: «لم تكن مباراة سهلة ونجح اللاعبون في التعامل معها، لقد كانوا منظمين للغاية، لقد تعهدنا على القيام بالأمور على نحو جيد، أنا سعيد لأن اللاعبين يستحقون هذا الانتصار، لم أشعر أبداً أن اللاعبين لا يساندونني».

وافتتح الساحر ميسي التسجيل من ركلة حرة بطريقة رائعة وصنع هدفين ليقود الأرجنتين للفوز 3- 0 ويعيدها إلى طريق المنافسة. وتابع باوزا: «لقد قمنا بالدور الدفاعي بشكل جيد وكولومبيا لم تتمكن من اختراق الخطوط». واستطرد المدرب الأرجنتيني، قائلاً: «النتيجة مهمة للغاية من الناحية النفسية»، حيث أعادت هذه النتيجة المنتخب الأرجنتيني مرة أخرى إلى نغمة الانتصارات وصعدت به إلى المركز الخامس في التصفيات.

صعوبة

من ناحيته أبدى خوسيه بيكرمان، مدرب كولومبيا، أسفه للخسارة التي أطاحت بالمنتخب الكولومبي من المراكز المؤهلة مباشرة للمونديال. وقال عقب اللقاء: «الآن علينا أن ننظر إلى الأمام، لأن الفرص في هذه التصفيات ستكون متكافئة حتى النهاية».

وأضاف: «أشعر بالأسف للطريقة التي أحرزوا بها الهدفين الأول والثاني، لأن النتيجة لم تكن محسومة، ولكن مع وجود ميسي في هذا المستوى فالأمر يبدو مستحيلاً، لأنه وحده يصنع الفارق بشكل كبير». واستطرد قائلاً: «لقد بدأنا المباراة بشكل جيد، إذا كنا تمكنا من التسجيل من الفرص التي سنحت لنا في البداية، لاختلف سير المباراة، ولكنهم سجلوا مبكراً وباتت الأمور صعبة»، وأكمل بيكرمان، قائلاً:

«ولكنني أصر أن الدور الذي يقوم به ميسي في مركز المهاجم المتأخر رائع للغاية ويصعب السيطرة عليه، على أي حال كان واضحاً أن الأرجنتين ستنهض لأنها تمتلك لاعبين على مستوى عال، ولكن الآن يجب النظر إلى الأمام لأن الفرص ستكون متكافئة في هذه التصفيات حتى النهاية».

أسف

وأعرب أوسكار تاباريز، المدير الفني الوطني لمنتخب أوروغواي، عن أسفه لإخفاق فريقه في التسجيل من ركلة الجزاء، التي احتسبت له في مباراته أمام تشيلي، إلا أنه لم يقلل في الوقت نفسه من قيمة الفوز الذي حققه منتخب تشيلي بنتيجة 3 – 1.

وقال تاباريز: «لا توجد نتائج مستحقة، يفوز من يحرز الأهداف»، وأضاف مدرب أوروغواي، الذي أشاد باللاعب اليكسيس سانشيز والحارس كلاوديو برافو نجمي منتخب تشيلي: «لقد أخفقنا في استغلال فرص خطيرة وأفسدوا هم بعض الفرص علينا مثل ركلة الجزاء، أعتقد أن الهدف الأول لتشيلي جاء نتيجة قلة تركيز».

وتابع: «الدور الكبير الذي لعبه اليكسيس سانشيز يماثل ما قام به كلاوديو برافو، رغم الشكوك التي أحاطت بلحاق سانشيز بالمباراة، إلا أنه قدم أداءً جيداً». وكان سانشيز أبرز نجوم اللقاء، فقد سجل هدفي منتخب تشيلي الثاني والثالث، فيما سجل ادوارد بارغاس الهدف الأول، ونجح كلاوديو برافو في التصدي لركلة جزاء نفذها المهاجم لويس سواريز.

تفوق

من ناحيته يرى خوان أنطونيو بيزي، المدير الفني لمنتخب تشيلي، أن فريقه تفوق بشكل واضح على منتخب أوروغواي، مؤكداً في الوقت نفسه أنه كان هناك نوع من التكافؤ في الأداء بين الجانبين خلال بعض فترات المباراة. وقال بيزي: «لقد كنا الأكثر تفوقاً ولكن كان هناك نوع من التكافؤ أيضاً».

وأضاف: «الفريق المنافس حاول الضغط بشكل غير اعتيادي لم يكن يقوم به خلال التصفيات أو بطولة كوبا أميركا المئوية، أعتقد أننا بدأنا احتواء هذا الضغط بداية من الدقيقة 20 أو 25».

وأشار المدرب إلى أن هدف التعادل، الذي سجله لاعبه ادواردو بارغاس كان هو مفتاح الفوز باللقاء، فيما سجل أليكسيس سانشيز الهدفين الثاني والثالث، وأحرز ايدنسون كافاني هدف أوروغواي الوحيد في المباراة. وتابع بيزي قائلاً: «الهدف الذي جاء قبل نهاية الشوط الأول كان بمثابة دفعة معنوية كبيرة، لقد حاولنا خلق فرص لتسجيل الأهداف التي جاءت في وقت مهم للغاية». وبعد هذا الفوز، صعدت تشيلي إلى المركز الرابع في جدول الترتيب برصيد 20 نقطة، وهو أحد المراكز المؤهلة مباشرة للمونديال.

رابط المصدر: باوزا: ميسي ملك اللحظات الحاسمة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً