الموت جوعاً يهدد 5 آلاف عراقي في قضاء الحضر

■ مدنيون تبدو عليهم آثار الخوف والإرهاق في انتظار إجلائهم من مناطق القتال في الموصل | أ.ف.ب يتهدد الموت جوعاً 5 آلاف مدني محاصرين في قضاء الحضر بين قوات الحشد الشعبي وعناصر «داعش» في وقت عادت الحياة إلى بعض الأحياء في الموصل التي تم

تحريرها من الإرهابيين وفتحت المحال التجارية غير أن القلق يسيطر على السكان باعتبار أن خطر التنظيم لا يزال ماثلاً. في الأثناء كشف قائم مقام قضاء الحضر غرب الموصل، علي الأحمدي، عن عزل أكثر من 5 آلاف مدني، موضحاً أنهم باتوا محاصرين في القضاء ومناطق ناحية تل عبطة التابعة للقضاء نفسه، من طوقين الأول من داعش والثاني من ميليشيات الحشد الشعبي، من دون اقتحام تلك المناطق وإجلاء السكان. كما أشار الأحمدي إلى شح كبير في المواد الغذائية، وكل سبل العيش من ماء صالح للشرب وخدمات صحية، وذلك منذ أكثر من شهر. وناشد القائم مقام كل الجهات المعنية لإنقاذ سكان قضاء الحضر وناحية تل عبطة، بعد أن تواردت معلومات عن تسجيل أمراض وبائية بين الأطفال كالطفح الجلدي وحالات تسمم، بسبب عدم صلاحية مياه الآبار الارتوازية هناك، وهو المصدر الوحيد للماء. جاء هذا في وقت أعلن فيه قادة بميليشيات الحشد الشعبي أنهم عزلوا قضاء الحضر وناحية تل عبطة عن الموصل من دون اقتحامها، في مرحلة أطلقوا عليها المرحلة الثالثة، والتي تهدف للوصول إلى قضاء تلعفر غرب الموصل. .. بالتزامن بدأت قلة من سكان حي الزهراء في الموصل الذي حررته القوات العراقية أخيراً في الخروج وأزاح أصحاب المتاجر الزجاج المحطم من أمام متاجرهم، وبدأت الحياة تعود من جديد. لكن ما زال شعور بعدم التيقن يخيّم على المكان في حين بدأت أجزاء من المدينة تعود ببطء للحياة مع تقدم القوات الخاصة العراقية في هجومها.  ويخشى العديد من السكان من عودة التنظيم الأخطر على مستوى العالم، وقال عمر سيبويه صاحب ورشة حياكة في حين فتحت قوات خاصة على سطح منزل مجاور النار على مبانٍ يتحصن بها المتشددون «نحتاج لأن تبقى قوات الجيش هنا لمدة عشر سنوات لحمايتنا… نخشى أن تكون لهم خلايا نائمة في الموصل». إعدام كشف مصدر عسكري عراقي عن قيام عناصر من تنظيم داعش بإعدام جماعي لأربعة عوائل موصلية حاولت الانتفاضة ضد التنظيم في منطقة البكر التي تشهد قتالاً حالياً بين القوات العراقية وعناصر التنظيم، وقال النقيب عامر يحيى من قيادة العمليات في نينوى إن «عناصر داعش أعدمت في ساحة الغاز بمنطقة البكر أربعة عوائل مكونة من 17 شخصاً، بينهم ثمانية نساء، حاولوا الانتفاضة».


الخبر بالتفاصيل والصور


■ مدنيون تبدو عليهم آثار الخوف والإرهاق في انتظار إجلائهم من مناطق القتال في الموصل | أ.ف.ب

يتهدد الموت جوعاً 5 آلاف مدني محاصرين في قضاء الحضر بين قوات الحشد الشعبي وعناصر «داعش» في وقت عادت الحياة إلى بعض الأحياء في الموصل التي تم تحريرها من الإرهابيين وفتحت المحال التجارية غير أن القلق يسيطر على السكان باعتبار أن خطر التنظيم لا يزال ماثلاً.

في الأثناء كشف قائم مقام قضاء الحضر غرب الموصل، علي الأحمدي، عن عزل أكثر من 5 آلاف مدني، موضحاً أنهم باتوا محاصرين في القضاء ومناطق ناحية تل عبطة التابعة للقضاء نفسه، من طوقين الأول من داعش والثاني من ميليشيات الحشد الشعبي، من دون اقتحام تلك المناطق وإجلاء السكان. كما أشار الأحمدي إلى شح كبير في المواد الغذائية، وكل سبل العيش من ماء صالح للشرب وخدمات صحية، وذلك منذ أكثر من شهر.

وناشد القائم مقام كل الجهات المعنية لإنقاذ سكان قضاء الحضر وناحية تل عبطة، بعد أن تواردت معلومات عن تسجيل أمراض وبائية بين الأطفال كالطفح الجلدي وحالات تسمم، بسبب عدم صلاحية مياه الآبار الارتوازية هناك، وهو المصدر الوحيد للماء.

جاء هذا في وقت أعلن فيه قادة بميليشيات الحشد الشعبي أنهم عزلوا قضاء الحضر وناحية تل عبطة عن الموصل من دون اقتحامها، في مرحلة أطلقوا عليها المرحلة الثالثة، والتي تهدف للوصول إلى قضاء تلعفر غرب الموصل.

.. بالتزامن بدأت قلة من سكان حي الزهراء في الموصل الذي حررته القوات العراقية أخيراً في الخروج وأزاح أصحاب المتاجر الزجاج المحطم من أمام متاجرهم، وبدأت الحياة تعود من جديد. لكن ما زال شعور بعدم التيقن يخيّم على المكان في حين بدأت أجزاء من المدينة تعود ببطء للحياة مع تقدم القوات الخاصة العراقية في هجومها.

 ويخشى العديد من السكان من عودة التنظيم الأخطر على مستوى العالم، وقال عمر سيبويه صاحب ورشة حياكة في حين فتحت قوات خاصة على سطح منزل مجاور النار على مبانٍ يتحصن بها المتشددون «نحتاج لأن تبقى قوات الجيش هنا لمدة عشر سنوات لحمايتنا… نخشى أن تكون لهم خلايا نائمة في الموصل».

إعدام

كشف مصدر عسكري عراقي عن قيام عناصر من تنظيم داعش بإعدام جماعي لأربعة عوائل موصلية حاولت الانتفاضة ضد التنظيم في منطقة البكر التي تشهد قتالاً حالياً بين القوات العراقية وعناصر التنظيم، وقال النقيب عامر يحيى من قيادة العمليات في نينوى إن «عناصر داعش أعدمت في ساحة الغاز بمنطقة البكر أربعة عوائل مكونة من 17 شخصاً، بينهم ثمانية نساء، حاولوا الانتفاضة».

رابط المصدر: الموت جوعاً يهدد 5 آلاف عراقي في قضاء الحضر

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً