اختتام برنامج تدريب الرؤساء التنفيذيين للسعادة والإيجابية في جامعة بيركلي

خلال مشاركة الرؤساء التنفيذيين في جامعة بيركلي | من المصدر أتم الرؤساء التنفيذيون للسعادة والإيجابية في الجهات الحكومية المسار التدريبي الثالث الذي عقد في جامعة بيركلي في كاليفورنيا بعنوان «قيادة المؤسسات للوصول للسعادة»، وشمل محاضرات وورش عمل قدمها أساتذة وخبراء في مركز Greater Good

Science Center أحد أفضل المؤسسات التدريبية في مجال السعادة على مستوى العالم، تناولت أسس ومبادئ تهيئة بيئة عمل سعيدة وإيجابية، وتصميم وتنفيذ المبادرات والبرامج الكفيلة بإسعاد الموظفين بما ينعكس على المجتمع. وأكدت معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة الدولة للسعادة أن بناء جيل من الرؤساء التنفيذيين للسعادة والإيجابية يتطلب العمل على تنويع خبراتهم وتوسيع دائرة مهاراتهم لدعمهم في تحقيق أفضل النتائج، ما يشكل أساساً لتصميم البرنامج التدريبي الشامل الذي تتعاون من خلاله حكومة دولة الإمارات مع جامعة بيركلي في كاليفورنيا، بالإضافة إلى عدد من الأكاديميات والمؤسسات العالمية الرائدة في هذا المجال. وقالت معالي الرومي إن الرؤساء التنفيذيين للسعادة والإيجابية محرك رئيسي لجهود الحكومة في تحقيق السعادة وتعزيز القيم الإيجابية على المستويين الفردي والمجتمعي، نتيجة لدورهم في تهيئة بيئة عمل تحتضن موظفين سعداء ومتفانين في إسعاد المتعاملين. آليات بناء هدف المسار التدريبي الثالث إلى تمكين الرؤساء التنفيذيين للسعادة والإيجابية من توظيف أفضل وأحدث الأدوات لتطبيق سياسات السعادة والإيجابية داخل المؤسسات، والآليات الكفيلة ببناء فرق عمل سعيدة. واستعرض الرؤساء التنفيذيون للسعادة والإيجابية تجربة الإمارات في تعزيز مستويات السعادة في المجتمع وترسيخ الإيجابية قيمة وأسلوب حياة، من خلال ندوتين حضرهما طلاب الماجستير والبكالوريوس في الجامعة.


الخبر بالتفاصيل والصور


خلال مشاركة الرؤساء التنفيذيين في جامعة بيركلي | من المصدر

أتم الرؤساء التنفيذيون للسعادة والإيجابية في الجهات الحكومية المسار التدريبي الثالث الذي عقد في جامعة بيركلي في كاليفورنيا بعنوان «قيادة المؤسسات للوصول للسعادة»، وشمل محاضرات وورش عمل قدمها أساتذة وخبراء في مركز Greater Good Science Center أحد أفضل المؤسسات التدريبية في مجال السعادة على مستوى العالم، تناولت أسس ومبادئ تهيئة بيئة عمل سعيدة وإيجابية، وتصميم وتنفيذ المبادرات والبرامج الكفيلة بإسعاد الموظفين بما ينعكس على المجتمع.

وأكدت معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة الدولة للسعادة أن بناء جيل من الرؤساء التنفيذيين للسعادة والإيجابية يتطلب العمل على تنويع خبراتهم وتوسيع دائرة مهاراتهم لدعمهم في تحقيق أفضل النتائج، ما يشكل أساساً لتصميم البرنامج التدريبي الشامل الذي تتعاون من خلاله حكومة دولة الإمارات مع جامعة بيركلي في كاليفورنيا، بالإضافة إلى عدد من الأكاديميات والمؤسسات العالمية الرائدة في هذا المجال.

وقالت معالي الرومي إن الرؤساء التنفيذيين للسعادة والإيجابية محرك رئيسي لجهود الحكومة في تحقيق السعادة وتعزيز القيم الإيجابية على المستويين الفردي والمجتمعي، نتيجة لدورهم في تهيئة بيئة عمل تحتضن موظفين سعداء ومتفانين في إسعاد المتعاملين.

آليات بناء

هدف المسار التدريبي الثالث إلى تمكين الرؤساء التنفيذيين للسعادة والإيجابية من توظيف أفضل وأحدث الأدوات لتطبيق سياسات السعادة والإيجابية داخل المؤسسات، والآليات الكفيلة ببناء فرق عمل سعيدة.

واستعرض الرؤساء التنفيذيون للسعادة والإيجابية تجربة الإمارات في تعزيز مستويات السعادة في المجتمع وترسيخ الإيجابية قيمة وأسلوب حياة، من خلال ندوتين حضرهما طلاب الماجستير والبكالوريوس في الجامعة.

رابط المصدر: اختتام برنامج تدريب الرؤساء التنفيذيين للسعادة والإيجابية في جامعة بيركلي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً