إنجاز 84 % من «برواز دبي»

تفقد المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي، أمس، بحضور المهندس داوود الهاجري مساعد المدير العام لقطاع الهندسة والتخطيط، والمهندس محمد نور مشروم مدير إدارة المشاريع العامة، وعدد من المسؤولين والمهندسين والقائمين على المشاريع والشركات المنفذة، موقع مشروع برواز دبي، للاطلاع والاطمئنان على

سير العمل، والتأكد من الالتزام بخطة سير العمل في المشروع، حيث بلغت نسبة الإنجاز الخاصة بالمشروع 84 %. وأكد لوتاه، على ضرورة سرعة إنجاز المشروع، مشيراً إلى حرص الدائرة على تنفيذ مشروع البرواز بأبهى صورة تليق بمدينة دبي ومعالمها الفريدة، وبمكانتها المرموقة بين مدن العالم، ويتم حالياً تنفيذ الأعمال الداخلية للمشروع، والتي روعي فيها سهولة الحركة والمرونة العاليتين في التصميم، بحيث يستوعب المبنى، المتغيرات والتطورات المستقبلية الحاصلة في هذا النوع من الأبنية، وروعي أن تكون التشطيبات والتكسيات الداخلية والخارجية للمبنى، بمستوى عالي الجودة، وسوف يشكل المبنى عند انتهائه، رمزاً يضاف إلى رموز دبي، مثل برج خليفة، برج العرب، وغيرهما من معالم الإمارة. مواصفات وتستعد بلدية دبي، لتركيب الإطار لبرواز دبي، وسيكون الجسر (والضلع الأفقي من البرواز)، من الزجاج بالكامل، ليوفر للزوار شعوراً مميزاً، وكأنهم يسيرون على ارتفاع شاهق، والفكرة من وراء ذلك، تكمن في جعل الزائر يستمتع بمشاهد دبي بزاوية 360 درجة، ويحكي قصة تطور المدينة، ومعلومات عن ماضيها وحاضرها، ويعرض لكل ما يتعلق بالمدينة قديماً وحديثاً، من خلال استخدام أحدث وسائل العرض التكنولوجية، وبالشكل الذي يسهم في خلق بيئة عمرانية ملائمة للنهضة الشاملة التي تشهدها الإمارة. تشطيبات وتم الانتهاء من التشطيبات الرئيسة، ويبقى اللمسات الأخيرة للبرواز، ويتميز المبنى من الناحيتين الوظيفية والجمالية، حيث روعي أن تكون التشطيبات والكسوة الداخلية والخارجية للمبنى بمستوى عالي الجودة. وجاءت التصاميم منسجمة مع وظيفة المبنى، بحيث تحقق الأهداف المرجوة منه، عبر استخدام الفراغات الداخلية للجزء السفلي «الضلع الأفقي الأسفل للبرواز»، الواقع في الطابق الأرضي، كمعرض أو «غاليري» ومتحف، يعرض تفاصيل دبي القديمة بالصور، وبأحدث التقنيات العصرية، وكيفية تطورها منذ الستينيات وحتى الآن، بالإضافة إلى محل لبيع التذكارات. وينتهي الطابق الأرضي إلى مصعد بانورامي للصعود عبر ضلع البرواز، للوصول إلى الطابق العلوي، وهو الضلع الأفقي العلوي، ويمكن بعدها للزائر، رؤية دبي على الواقع، لا من خلال الصور والأفلام الوثائقية، حيث سيرى دبي الحديثة، من خلال برج خليفة، والمشروعات البحرية الكبرى، والمراكز التجارية الضخمة، والشوارع العامرة، كما يمكنه من خلال الجهة الأخرى، رؤية دبي القديمة، جهة ديرة ومنطقة الكرامة، ثم الاستمتاع بالمنظر العام للمكان، والاستراحة في المقهى، وبعدها النزول عبر الضلع الآخر بمصعد بانورامي.


الخبر بالتفاصيل والصور


تفقد المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي، أمس، بحضور المهندس داوود الهاجري مساعد المدير العام لقطاع الهندسة والتخطيط، والمهندس محمد نور مشروم مدير إدارة المشاريع العامة، وعدد من المسؤولين والمهندسين والقائمين على المشاريع والشركات المنفذة، موقع مشروع برواز دبي، للاطلاع والاطمئنان على سير العمل، والتأكد من الالتزام بخطة سير العمل في المشروع، حيث بلغت نسبة الإنجاز الخاصة بالمشروع 84 %.

وأكد لوتاه، على ضرورة سرعة إنجاز المشروع، مشيراً إلى حرص الدائرة على تنفيذ مشروع البرواز بأبهى صورة تليق بمدينة دبي ومعالمها الفريدة، وبمكانتها المرموقة بين مدن العالم، ويتم حالياً تنفيذ الأعمال الداخلية للمشروع، والتي روعي فيها سهولة الحركة والمرونة العاليتين في التصميم، بحيث يستوعب المبنى، المتغيرات والتطورات المستقبلية الحاصلة في هذا النوع من الأبنية، وروعي أن تكون التشطيبات والتكسيات الداخلية والخارجية للمبنى، بمستوى عالي الجودة، وسوف يشكل المبنى عند انتهائه، رمزاً يضاف إلى رموز دبي، مثل برج خليفة، برج العرب، وغيرهما من معالم الإمارة.

مواصفات

وتستعد بلدية دبي، لتركيب الإطار لبرواز دبي، وسيكون الجسر (والضلع الأفقي من البرواز)، من الزجاج بالكامل، ليوفر للزوار شعوراً مميزاً، وكأنهم يسيرون على ارتفاع شاهق، والفكرة من وراء ذلك، تكمن في جعل الزائر يستمتع بمشاهد دبي بزاوية 360 درجة، ويحكي قصة تطور المدينة، ومعلومات عن ماضيها وحاضرها، ويعرض لكل ما يتعلق بالمدينة قديماً وحديثاً، من خلال استخدام أحدث وسائل العرض التكنولوجية، وبالشكل الذي يسهم في خلق بيئة عمرانية ملائمة للنهضة الشاملة التي تشهدها الإمارة.

تشطيبات

وتم الانتهاء من التشطيبات الرئيسة، ويبقى اللمسات الأخيرة للبرواز، ويتميز المبنى من الناحيتين الوظيفية والجمالية، حيث روعي أن تكون التشطيبات والكسوة الداخلية والخارجية للمبنى بمستوى عالي الجودة.

وجاءت التصاميم منسجمة مع وظيفة المبنى، بحيث تحقق الأهداف المرجوة منه، عبر استخدام الفراغات الداخلية للجزء السفلي «الضلع الأفقي الأسفل للبرواز»، الواقع في الطابق الأرضي، كمعرض أو «غاليري» ومتحف، يعرض تفاصيل دبي القديمة بالصور، وبأحدث التقنيات العصرية، وكيفية تطورها منذ الستينيات وحتى الآن، بالإضافة إلى محل لبيع التذكارات.

وينتهي الطابق الأرضي إلى مصعد بانورامي للصعود عبر ضلع البرواز، للوصول إلى الطابق العلوي، وهو الضلع الأفقي العلوي، ويمكن بعدها للزائر، رؤية دبي على الواقع، لا من خلال الصور والأفلام الوثائقية، حيث سيرى دبي الحديثة، من خلال برج خليفة، والمشروعات البحرية الكبرى، والمراكز التجارية الضخمة، والشوارع العامرة، كما يمكنه من خلال الجهة الأخرى، رؤية دبي القديمة، جهة ديرة ومنطقة الكرامة، ثم الاستمتاع بالمنظر العام للمكان، والاستراحة في المقهى، وبعدها النزول عبر الضلع الآخر بمصعد بانورامي.

رابط المصدر: إنجاز 84 % من «برواز دبي»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً