«الجليلة» تحتفل بتخريج 192 مشاركاً في برنامج تآلف

■ جانب من حفل التكريم | وام احتفلت مؤسسة «الجليلة»، المؤسسة العالمية غير الربحية التي تكرس جهودها للارتقاء بمستوى حياة الأفراد، من خلال دعم التعليم والأبحاث الطبية، أمس، بتخريج 192 مشاركاً في برنامجها التدريبي المعروف «تآلف»، منهم 72 معلماً و120 ولي أمر، والذي يوفر

التدريب السلوكي لمقدمي الرعاية للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، بهدف تزويدهم بالمهارات اللازمة للتعامل مع هذه الفئة من الأطفال وتمكينهم من تحقيق الاندماج الاجتماعي، والتحول إلى أعضاء منتجين وفاعلين في مجتمعهم مستقبلاً. حضر حفل التخرج بدبي، أمس، الدكتورة رجاء عيسى القرق عضو مجلس الأمناء رئيسة مجلس إدارة مؤسسة الجليلة، والدكتور عبدالكريم سلطان العلماء الرئيس التنفيذي لمؤسسة الجليلة، والدكتور عبدالله الكرم رئيس مجلس المديرين والمدير العام لهيئة المعرفة والتنمية البشرية، والدكتور رياض المهيدب نائب رئيس جامعة زايد، والدكتور عبدالله الشامسي نائب رئيس الجامعة البريطانية في دبي، وسعود العتيبي مدير مركز العين للخدمات الأولية التابع لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة. مجتمع موحد وقالت الدكتورة رجاء عيسى القرق، إن الحدث يجسد تأكيداً واضحاً لالتزامنا بتعزيز مجتمع موحد وشامل، يعمل فيه الأهل والمعلمون والشركاء الاستراتيجيون يداً بيد لتميكن الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وإثراء حياتهم بتجارب مفيدة، حيث تكمن من هنا أهمية برنامج «تآلف» الذي تتمثل رسالته الرئيسية في مساعدة الأطفال على الاندماج في المجتمع، والاستفادة من طاقاتهم الكامنة على أكمل وجه. وأكد الدكتور عبدالكريم سلطان العلماء، التزام مؤسسة «الجليلة» بتقديم أفضل البرامج التعليمية وأكثرها فعالية لمقدمي الرعاية لذوي الاحتياجات الخاصة، معرباً عن سعادته بالإقبال الكبير وعدد المشاركين الذي فاق كل التوقعات منذ إطلاق البرنامج في العام 2013. وقد شهد الحفل تخريج الدفعة الثانية من منتسبي برنامج «تآلف» من المعلمين والمديرين الذي ينتمون إلى 9 مدارس خاصة وحكومية من مختلف أنحاء دبي، ممن نجحوا في اجتياز برنامج تدريب مهني استمر لمدة ستة أشهر، وساعدهم على تطوير مهاراتهم في التعامل مع الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة. تخريج أولياء أمور وإلى جانب، ذلك احتفلت مؤسسة «الجليلة» بتخريج أربع دفعات من أولياء الأمور الذين اجتازوا البرنامج التدريبي بنجاح، ليرتفع بذلك عدد خريجي البرنامج من أولياء الأمور إلى 420 خريجاً منذ إطلاق البرنامج في أكتوبر 2013. وقدمت كل من سمر أبو حصن من مدرسة دبي الدولية في القرهود، وميرفت عبدالله التي يعاني ابنها من الشلل الدماغي، شهادة نابعة من القلب عن تجربتهما المفيدة، حيث أثنتا على الفرصة القيمة التي أتاحتها لهم مؤسسة «الجليلة» للمشاركة في برنامج «تآلف» التدريبي. 5000000 استثمرت مؤسسة «الجليلة» حتى اليوم 5 ملايين درهم في برنامج «تآلف» الذي استفادت منه شرائح مختلفة من المعنيين برعاية ذوي الاحتياجات الخاصة، بمن فيهم عائلات يعاني أطفالها، إما من التوحد أو متلازمة داون أو أي من اضطرابات تأخر النمو الأخرى، حيث تعد هذه المرة الأولى التي يتم خلالها تقديم البرنامج في أبوظبي بعد التوسع الذي شهده في السابق في الشارقة ورأس الخيمة، وذلك لاستيعاب عدد أكبر من أولياء الأمور في دولة الإمارات.


الخبر بالتفاصيل والصور


■ جانب من حفل التكريم | وام

احتفلت مؤسسة «الجليلة»، المؤسسة العالمية غير الربحية التي تكرس جهودها للارتقاء بمستوى حياة الأفراد، من خلال دعم التعليم والأبحاث الطبية، أمس، بتخريج 192 مشاركاً في برنامجها التدريبي المعروف «تآلف»، منهم 72 معلماً و120 ولي أمر، والذي يوفر التدريب السلوكي لمقدمي الرعاية للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، بهدف تزويدهم بالمهارات اللازمة للتعامل مع هذه الفئة من الأطفال وتمكينهم من تحقيق الاندماج الاجتماعي، والتحول إلى أعضاء منتجين وفاعلين في مجتمعهم مستقبلاً.

حضر حفل التخرج بدبي، أمس، الدكتورة رجاء عيسى القرق عضو مجلس الأمناء رئيسة مجلس إدارة مؤسسة الجليلة، والدكتور عبدالكريم سلطان العلماء الرئيس التنفيذي لمؤسسة الجليلة، والدكتور عبدالله الكرم رئيس مجلس المديرين والمدير العام لهيئة المعرفة والتنمية البشرية، والدكتور رياض المهيدب نائب رئيس جامعة زايد، والدكتور عبدالله الشامسي نائب رئيس الجامعة البريطانية في دبي، وسعود العتيبي مدير مركز العين للخدمات الأولية التابع لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة.

مجتمع موحد

وقالت الدكتورة رجاء عيسى القرق، إن الحدث يجسد تأكيداً واضحاً لالتزامنا بتعزيز مجتمع موحد وشامل، يعمل فيه الأهل والمعلمون والشركاء الاستراتيجيون يداً بيد لتميكن الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وإثراء حياتهم بتجارب مفيدة، حيث تكمن من هنا أهمية برنامج «تآلف» الذي تتمثل رسالته الرئيسية في مساعدة الأطفال على الاندماج في المجتمع، والاستفادة من طاقاتهم الكامنة على أكمل وجه.

وأكد الدكتور عبدالكريم سلطان العلماء، التزام مؤسسة «الجليلة» بتقديم أفضل البرامج التعليمية وأكثرها فعالية لمقدمي الرعاية لذوي الاحتياجات الخاصة، معرباً عن سعادته بالإقبال الكبير وعدد المشاركين الذي فاق كل التوقعات منذ إطلاق البرنامج في العام 2013.

وقد شهد الحفل تخريج الدفعة الثانية من منتسبي برنامج «تآلف» من المعلمين والمديرين الذي ينتمون إلى 9 مدارس خاصة وحكومية من مختلف أنحاء دبي، ممن نجحوا في اجتياز برنامج تدريب مهني استمر لمدة ستة أشهر، وساعدهم على تطوير مهاراتهم في التعامل مع الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة.

تخريج أولياء أمور

وإلى جانب، ذلك احتفلت مؤسسة «الجليلة» بتخريج أربع دفعات من أولياء الأمور الذين اجتازوا البرنامج التدريبي بنجاح، ليرتفع بذلك عدد خريجي البرنامج من أولياء الأمور إلى 420 خريجاً منذ إطلاق البرنامج في أكتوبر 2013.

وقدمت كل من سمر أبو حصن من مدرسة دبي الدولية في القرهود، وميرفت عبدالله التي يعاني ابنها من الشلل الدماغي، شهادة نابعة من القلب عن تجربتهما المفيدة، حيث أثنتا على الفرصة القيمة التي أتاحتها لهم مؤسسة «الجليلة» للمشاركة في برنامج «تآلف» التدريبي.

5000000

استثمرت مؤسسة «الجليلة» حتى اليوم 5 ملايين درهم في برنامج «تآلف» الذي استفادت منه شرائح مختلفة من المعنيين برعاية ذوي الاحتياجات الخاصة، بمن فيهم عائلات يعاني أطفالها، إما من التوحد أو متلازمة داون أو أي من اضطرابات تأخر النمو الأخرى، حيث تعد هذه المرة الأولى التي يتم خلالها تقديم البرنامج في أبوظبي بعد التوسع الذي شهده في السابق في الشارقة ورأس الخيمة، وذلك لاستيعاب عدد أكبر من أولياء الأمور في دولة الإمارات.

رابط المصدر: «الجليلة» تحتفل بتخريج 192 مشاركاً في برنامج تآلف

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً