انخفاض «السكري» بين المواطنين إلى 11.6 %

أكد معالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي، اتخاذ الهيئة جميع التدابير والإجراءات التشخيصية والعلاجية، اللازمة لخفض معدلات داء السكري، والحد من مضاعفاته لدى المصابين بهذا الداء، وأعلن معاليه عن تبني هيئة الصحة بدبي حزمة من المبادرات والبرامج الداعمة

لتعزيز جهودها في الوقاية من السكري، إلى جانب إجراء مسح شامل وأكثر دقة وتفصيلاً لهذا الداء، مع بداية عام 2017. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده معاليه صباح أمس في مقر الهيئة، لإعلان نتائج المسح الصحي، الذي أجرته «صحة دبي» بالتعاون مع مركز دبي للإحصاء، عن وضعية داء السكري بين المواطنين والمقيمين في دبي، والتي انخفضت في صفوف المواطنين من 13 %، إلى 11.6%بين عامي ( 2009، و 2014 )، وبين المقيمين من 6%إلى 4 %، على اثر الجهود الكبيرة التي بذلتها دبي للحفاظ على أفراد المجتمع. أنماط صحية وأكد معالي القطامي أن هيئة الصحة بدبي لن تدخر وسعاً في تعزيز الأنماط الصحية في المجتمع، والاستعانة بأفضل التجهيزات والأساليب الممكنة لوقاية المجتمع من داء السكري، والحفاظ على صحة جميع الأفراد ولياقتهم البدنية، منوهاً معاليه بما تشهده مستشفيات الهيئة ومراكزها الصحية من أعمال تطوير شامل، فيما يخص داء السكري. وقالت الدكتورة فتحية العوضي استشارية السكري والغدد الصم ورئيسه لجنة السكري في هيئة الصحة بدبي، إن المسح شمل 5000 أسرة 50 %منهم مواطنون. وأضافت: بأن المسح كشف ان نسبة الإصابة بالمرض تزداد مع تقدم العمر، حيث إن نسبة الإصابة بين 30-40 سنة وصلت الى 3.75%وبين 40-50 سنة حوالي 15.38%وبين 60-65، 30.2%وبين 60-69 سنة 53.8%. وأكدت أن نسبة الإصابة بالسكري في الدولة تقدر حاليا بـ19%وفقا للفيدرالية العالمية للسكري، مشيرة الى أن الجهات الصحية تبذل قصارى جهدها للحد من المرض لتصل إلى 16.3%بحلول 2021. جهود ثمن معالي حميد القطامي الجهود الكبيرة التي قام بها الفريق المشترك الذي تم تشكيله من الهيئة ومركز دبي للإحصاء للوصول إلى مجموعة من المؤشرات والنتائج المهمة حول وضعية داء السكري في دبي، مؤكداً أن الهيئة، تقدر مثل هذه الجهود وتعمل على الاستفادة من نتائجها، والبناء عليها في عملية المسح التي سيتم تنفيذها العام المقبل.


الخبر بالتفاصيل والصور


أكد معالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي، اتخاذ الهيئة جميع التدابير والإجراءات التشخيصية والعلاجية، اللازمة لخفض معدلات داء السكري، والحد من مضاعفاته لدى المصابين بهذا الداء، وأعلن معاليه عن تبني هيئة الصحة بدبي حزمة من المبادرات والبرامج الداعمة لتعزيز جهودها في الوقاية من السكري، إلى جانب إجراء مسح شامل وأكثر دقة وتفصيلاً لهذا الداء، مع بداية عام 2017.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده معاليه صباح أمس في مقر الهيئة، لإعلان نتائج المسح الصحي، الذي أجرته «صحة دبي» بالتعاون مع مركز دبي للإحصاء، عن وضعية داء السكري بين المواطنين والمقيمين في دبي، والتي انخفضت في صفوف المواطنين من 13 %، إلى 11.6%بين عامي ( 2009، و 2014 )، وبين المقيمين من 6%إلى 4 %، على اثر الجهود الكبيرة التي بذلتها دبي للحفاظ على أفراد المجتمع.

أنماط صحية

وأكد معالي القطامي أن هيئة الصحة بدبي لن تدخر وسعاً في تعزيز الأنماط الصحية في المجتمع، والاستعانة بأفضل التجهيزات والأساليب الممكنة لوقاية المجتمع من داء السكري، والحفاظ على صحة جميع الأفراد ولياقتهم البدنية، منوهاً معاليه بما تشهده مستشفيات الهيئة ومراكزها الصحية من أعمال تطوير شامل، فيما يخص داء السكري.

وقالت الدكتورة فتحية العوضي استشارية السكري والغدد الصم ورئيسه لجنة السكري في هيئة الصحة بدبي، إن المسح شمل 5000 أسرة 50 %منهم مواطنون. وأضافت: بأن المسح كشف ان نسبة الإصابة بالمرض تزداد مع تقدم العمر، حيث إن نسبة الإصابة بين 30-40 سنة وصلت الى 3.75%وبين 40-50 سنة حوالي 15.38%وبين 60-65، 30.2%وبين 60-69 سنة 53.8%.

وأكدت أن نسبة الإصابة بالسكري في الدولة تقدر حاليا بـ19%وفقا للفيدرالية العالمية للسكري، مشيرة الى أن الجهات الصحية تبذل قصارى جهدها للحد من المرض لتصل إلى 16.3%بحلول 2021.

جهود

ثمن معالي حميد القطامي الجهود الكبيرة التي قام بها الفريق المشترك الذي تم تشكيله من الهيئة ومركز دبي للإحصاء للوصول إلى مجموعة من المؤشرات والنتائج المهمة حول وضعية داء السكري في دبي، مؤكداً أن الهيئة، تقدر مثل هذه الجهود وتعمل على الاستفادة من نتائجها، والبناء عليها في عملية المسح التي سيتم تنفيذها العام المقبل.

رابط المصدر: انخفاض «السكري» بين المواطنين إلى 11.6 %

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً