«أشغال الشارقة» تسلم الصيادين مرسى في سوق الجبيل

«المشروع» يهدف إلى تحسين ظروف الصيد والصيادين. من المصدر تُسلم دائرة الأشغال العامة في الشارقة مرسى للصيادين في سوق الجبيل، اليوم، والذي وجه بتنفيذه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الشارقة، كمكرمة للصيادين. وأكد رئيس الدائرة، علي بن شاهين السويدي، أن

المشروع يضم 80 موقفاً للقوارب، بكلفة سبعة ملايين درهم، كما يستوعب أربعة مراسٍ متوازية كل مرسى يستوعب 20 موقفاً لكل مركب يبلغ طوله 45 قدماً، بمساحة عرضها تسعة أمتار لكل موقف لإعطاء مساحة من الأمان للقوارب والصيادين، والمرسى مثبت بـ60 عموداً حتى قاع البحر لمسافات تصل إلى أربعة أمتار، بالإضافة إلى جسر متحرك بطول 15 متراً عند كل مدخل، لسهولة صعود ونزول الصيادين من القوارب إلى الشاطئ بأمان. شروط الأمن والسلامة قالت مدير إدارة الخدمات العامة في دائرة الأشغال العامة في الشارقة، المهندسة هند الهاشمي، إن المشروع يخدم شريحة كبيرة من الصيادين، وتتوافر فيه كل شروط الأمن والسلامة، لافتة إلى أن المشروع جاء بالتنسيق مع جمعية الصيادين، وجاء تخصيص الموقع ليكون مطلاً على سوق الجبيل للأسماك واللحوم والفواكه، والذي يحتوي على مكاتب جمعية الصيادين وكل المباني الخدمية المرافقة. وأوضحت الهاشمي أن جميع مواد المشروع من مادة الألمنيوم المخصصة للاستخدام البحري، بينما تم عمل الأرضية من الأخشاب الصلبة والمجففة، والتي تم استيرادها من ماليزيا خصيصاً للمشروع، كما تم تنفيذ المشروع للاستخدام لمدة أكثر من 20 عاماً. وتابع أن المشروع يهدف إلى تحسين ظروف الصيد، مع الحفاظ على هذا التراث القديم لأهالي الإمارة، لافتاً إلى أن الطاقة الاستيعابية للمرسى تبلغ 80 قارباً، مع توفير أعلى معايير السلامة، وسهولة الوصول إليه من مختلف الأطراف، وذلك في إطار اهتمام حكومة الشارقة بقطاع الثروة السمكية، ودعم الصيادين في الإمارة. وأضاف أن المشروع جاء بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بإنشاء مرسى جديد لقوارب الصيادين المنتسبين إلى جمعية الإمارات للصيادين في إمارة الشارقة، مشيراً إلى أن المشروع تم تنفيذه في نحو شهر، حيث استغرق توريد وتصنيع المرسى أسبوعين وتركيبه أسبوعين، وروعي في إنشاء المرسى أحدث التصاميم والإمكانات التي تسهل وقوف قوارب الصيادين. من جانبه، ثمن رئيس جمعية الصيادين توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة بتطوير البنية الأساسية، والتي تعكس حرص سموه على تحقيق التنمية المستدامة في جميع أنحاء الإمارة، موضحاً أن ثمار المشروع ستنعكس بصورة طيبة ومباشرة على الصيادين. يذكر أن دائرة الأشغال العامة بالشارقة أنجزت، مطلع العام الجاري، مرسى للصيادين في الممزر يسع 72 قارباً، ويتكون من أربع منصات للمراكب، مع توفير أعلى معايير السلامة، وسهولة الوصول إليه من مختلف الأطراف، وذلك في إطار اهتمام حكومة الشارقة بقطاع الثروة السمكية ودعم الصيادين بالإمارة، إلى جانب انتهائها من إنشاء مرسى في جزيرة صير بونعير، يتكون من مرسى واحد مخصص لـ11 قارباً من القوارب ذات حجم 65 قدماً.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • «المشروع» يهدف إلى تحسين ظروف الصيد والصيادين. من المصدر

تُسلم دائرة الأشغال العامة في الشارقة مرسى للصيادين في سوق الجبيل، اليوم، والذي وجه بتنفيذه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الشارقة، كمكرمة للصيادين.

وأكد رئيس الدائرة، علي بن شاهين السويدي، أن المشروع يضم 80 موقفاً للقوارب، بكلفة سبعة ملايين درهم، كما يستوعب أربعة مراسٍ متوازية كل مرسى يستوعب 20 موقفاً لكل مركب يبلغ طوله 45 قدماً، بمساحة عرضها تسعة أمتار لكل موقف لإعطاء مساحة من الأمان للقوارب والصيادين، والمرسى مثبت بـ60 عموداً حتى قاع البحر لمسافات تصل إلى أربعة أمتار، بالإضافة إلى جسر متحرك بطول 15 متراً عند كل مدخل، لسهولة صعود ونزول الصيادين من القوارب إلى الشاطئ بأمان.

شروط الأمن والسلامة

قالت مدير إدارة الخدمات العامة في دائرة الأشغال العامة في الشارقة، المهندسة هند الهاشمي، إن المشروع يخدم شريحة كبيرة من الصيادين، وتتوافر فيه كل شروط الأمن والسلامة، لافتة إلى أن المشروع جاء بالتنسيق مع جمعية الصيادين، وجاء تخصيص الموقع ليكون مطلاً على سوق الجبيل للأسماك واللحوم والفواكه، والذي يحتوي على مكاتب جمعية الصيادين وكل المباني الخدمية المرافقة.

وأوضحت الهاشمي أن جميع مواد المشروع من مادة الألمنيوم المخصصة للاستخدام البحري، بينما تم عمل الأرضية من الأخشاب الصلبة والمجففة، والتي تم استيرادها من ماليزيا خصيصاً للمشروع، كما تم تنفيذ المشروع للاستخدام لمدة أكثر من 20 عاماً.

وتابع أن المشروع يهدف إلى تحسين ظروف الصيد، مع الحفاظ على هذا التراث القديم لأهالي الإمارة، لافتاً إلى أن الطاقة الاستيعابية للمرسى تبلغ 80 قارباً، مع توفير أعلى معايير السلامة، وسهولة الوصول إليه من مختلف الأطراف، وذلك في إطار اهتمام حكومة الشارقة بقطاع الثروة السمكية، ودعم الصيادين في الإمارة.

وأضاف أن المشروع جاء بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بإنشاء مرسى جديد لقوارب الصيادين المنتسبين إلى جمعية الإمارات للصيادين في إمارة الشارقة، مشيراً إلى أن المشروع تم تنفيذه في نحو شهر، حيث استغرق توريد وتصنيع المرسى أسبوعين وتركيبه أسبوعين، وروعي في إنشاء المرسى أحدث التصاميم والإمكانات التي تسهل وقوف قوارب الصيادين.

من جانبه، ثمن رئيس جمعية الصيادين توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة بتطوير البنية الأساسية، والتي تعكس حرص سموه على تحقيق التنمية المستدامة في جميع أنحاء الإمارة، موضحاً أن ثمار المشروع ستنعكس بصورة طيبة ومباشرة على الصيادين.

يذكر أن دائرة الأشغال العامة بالشارقة أنجزت، مطلع العام الجاري، مرسى للصيادين في الممزر يسع 72 قارباً، ويتكون من أربع منصات للمراكب، مع توفير أعلى معايير السلامة، وسهولة الوصول إليه من مختلف الأطراف، وذلك في إطار اهتمام حكومة الشارقة بقطاع الثروة السمكية ودعم الصيادين بالإمارة، إلى جانب انتهائها من إنشاء مرسى في جزيرة صير بونعير، يتكون من مرسى واحد مخصص لـ11 قارباً من القوارب ذات حجم 65 قدماً.

رابط المصدر: «أشغال الشارقة» تسلم الصيادين مرسى في سوق الجبيل

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً