مسح صحي لداء السكري يستهدف 600 أسرة خلال 2017

كشف حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي ، أن الهيئة سوف تجري مسحاً شاملاً حول داء السكري بالتعاون مع مركز دبي للإحصاء مع بداية 2017 ، يستهدف 600 أسرة بالتساوي بين المواطنين والمقيمين في دبي، تستكمل المسح جميع البيانات المطلوبة لداء السكري، مؤكداً اتخاذ الهيئة جميع

التدابير والإجراءات التشخيصية والعلاجية، اللازمة لخفض معدلات داء السكري، والحد من مضاعفاته لدى المصابين بهذا الداء، وأعلن تبني هيئة الصحة بدبي لحزمة من المبادرات والبرامج الداعمة لتعزيز جهودها في الوقاية من السكري.جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي صباح أمس في مقر الهيئة، لإعلان نتائج المسح الصحي، الذي أجرته «صحة دبي» بالتعاون مع مركز دبي للإحصاء، عن وضعية داء السكري بين المواطنين والمقيمين في دبي، والذي استهدف 5 آلاف أسرة بواقع 14 ألف شخص بين المواطنين والمقيمين، والتي انخفضت في صفوف المواطنين من 13 %، إلى 11.6% بين عامي ( 2009، و 2014 )، وبين المقيمين من 6% إلى 4 %، على أثر الجهود الكبيرة التي بذلتها دبي للحفاظ على أفراد المجتمع.وفي بداية المؤتمر الصحفي، أكد القطامي أن هيئة الصحة بدبي لن تدخر وسعاً في تعزيز الأنماط الصحية في المجتمع، والاستعانة بأفضل التجهيزات والأساليب الممكنة لوقاية المجتمع من داء السكري، والحفاظ على صحة جميع الأفراد ولياقتهم البدنية، منوهاً بما تشهده مستشفيات الهيئة ومراكزها الصحية من أعمال تطوير شامل، فيما يخص داء السكري.ولفت رئيس مجلس الإدارة إلى أن الهيئة تدرس، إمكانية إنشاء مراكز صحية إضافية، على غرار مركز دبي للسكري، الذي حقق ريادة طبية عالمية في مجالات (التشخيص والوقاية والعلاج).كما أشار إلى توقعات منظمة الصحة العالمية بأن يصل عدد المصابين بداء السكري إلى 642 مليوناً بحلول عام 2040، وتقديراتها التي تقول إن السكري سيكون (سابع) أسباب الوفاة الرئيسية في العالم بحلول عام 2030، في الوقت نفسه لفت إلى إحصاءات الاتحاد الدولي لداء السكري التي تظهر أن عدد المصابين في منطقة الشرق الأوسط بالسكري يزيد على 9 % في أوساط السكان.وأظهرت الإحصاءات التي قدرها الاتحاد الدولي في 2015 عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أن هناك ما يقارب 35 مليون شخص مصاب بمرض السكري تقريباً بما يعادل 9% من عدد السكان البالغين، بمعنى أن هناك 40% من السكان غير مشخصين. وثمّن الجهود الكبيرة التي قام بها الفريق المشترك الذي تم تشكيله من الهيئة ومركز دبي للإحصاء للوصول إلى مجموعة من المؤشرات والنتائج المهمة حول وضعية داء السكري في دبي، مؤكداً أن الهيئة تقدر مثل هذه الجهود وتعمل على الاستفادة من نتائجها، والبناء عليها في عملية المسح التي سيتم تنفيذها العام المقبل (2017 ).


الخبر بالتفاصيل والصور


كشف حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي ، أن الهيئة سوف تجري مسحاً شاملاً حول داء السكري بالتعاون مع مركز دبي للإحصاء مع بداية 2017 ، يستهدف 600 أسرة بالتساوي بين المواطنين والمقيمين في دبي، تستكمل المسح جميع البيانات المطلوبة لداء السكري، مؤكداً اتخاذ الهيئة جميع التدابير والإجراءات التشخيصية والعلاجية، اللازمة لخفض معدلات داء السكري، والحد من مضاعفاته لدى المصابين بهذا الداء، وأعلن تبني هيئة الصحة بدبي لحزمة من المبادرات والبرامج الداعمة لتعزيز جهودها في الوقاية من السكري.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي صباح أمس في مقر الهيئة، لإعلان نتائج المسح الصحي، الذي أجرته «صحة دبي» بالتعاون مع مركز دبي للإحصاء، عن وضعية داء السكري بين المواطنين والمقيمين في دبي، والذي استهدف 5 آلاف أسرة بواقع 14 ألف شخص بين المواطنين والمقيمين، والتي انخفضت في صفوف المواطنين من 13 %، إلى 11.6% بين عامي ( 2009، و 2014 )، وبين المقيمين من 6% إلى 4 %، على أثر الجهود الكبيرة التي بذلتها دبي للحفاظ على أفراد المجتمع.
وفي بداية المؤتمر الصحفي، أكد القطامي أن هيئة الصحة بدبي لن تدخر وسعاً في تعزيز الأنماط الصحية في المجتمع، والاستعانة بأفضل التجهيزات والأساليب الممكنة لوقاية المجتمع من داء السكري، والحفاظ على صحة جميع الأفراد ولياقتهم البدنية، منوهاً بما تشهده مستشفيات الهيئة ومراكزها الصحية من أعمال تطوير شامل، فيما يخص داء السكري.
ولفت رئيس مجلس الإدارة إلى أن الهيئة تدرس، إمكانية إنشاء مراكز صحية إضافية، على غرار مركز دبي للسكري، الذي حقق ريادة طبية عالمية في مجالات (التشخيص والوقاية والعلاج).
كما أشار إلى توقعات منظمة الصحة العالمية بأن يصل عدد المصابين بداء السكري إلى 642 مليوناً بحلول عام 2040، وتقديراتها التي تقول إن السكري سيكون (سابع) أسباب الوفاة الرئيسية في العالم بحلول عام 2030، في الوقت نفسه لفت إلى إحصاءات الاتحاد الدولي لداء السكري التي تظهر أن عدد المصابين في منطقة الشرق الأوسط بالسكري يزيد على 9 % في أوساط السكان.
وأظهرت الإحصاءات التي قدرها الاتحاد الدولي في 2015 عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أن هناك ما يقارب 35 مليون شخص مصاب بمرض السكري تقريباً بما يعادل 9% من عدد السكان البالغين، بمعنى أن هناك 40% من السكان غير مشخصين.
وثمّن الجهود الكبيرة التي قام بها الفريق المشترك الذي تم تشكيله من الهيئة ومركز دبي للإحصاء للوصول إلى مجموعة من المؤشرات والنتائج المهمة حول وضعية داء السكري في دبي، مؤكداً أن الهيئة تقدر مثل هذه الجهود وتعمل على الاستفادة من نتائجها، والبناء عليها في عملية المسح التي سيتم تنفيذها العام المقبل (2017 ).

رابط المصدر: مسح صحي لداء السكري يستهدف 600 أسرة خلال 2017

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً