العور: تفعيل التعاون خليجياً لتحقيق التنمية المستدامة

ترأست نجلاء بنت محمد العور، وزيرة تنمية المجتمع وفد الدولة في اجتماعات الدورة الثالثة والثلاثين لمجلس وزراء الشؤون والتنمية الاجتماعية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والذي عقد في مدينة الرياض بالسعودية في الفترة ما بين 15 و16 نوفمبر لبحث قضايا المجتمع التي ترتبط بتنمية مجتمعات المنطقة.

بحثت اجتماعات هذه الدورة من اجتماع وزراء الشؤون والتنمية الاجتماعية مدى استفادة الدول الأعضاء من الخدمات الاجتماعية التي تقدمها كل دولة لمواطنيها في ضوء السوق الخليجية المشتركة، ومناقشة مقترح لتشكيل جهاز تنسيقي للعمل الخيري المشترك، كما تم مناقشة تقرير نتائج متابعة تنفيذ قرارات الدورات السابقة للمجلس، ومشروع التقرير الإقليمي الخليجي الموحد حول المخاطر الاجتماعية في دول مجلس التعاون. قالت نجلاء العور، وزيرة تنمية المجتمع: «نحرص في دولة الإمارات على تفعيل التعاون مع دول الخليج لتحقيق التنمية المستدامة على مستوى دول المجلس، وذلك من خلال العمل المشترك وتوحيد الجهود لتقديم خدمات اجتماعية ترقى إلى مستوى تطلعات أبناء دول المنطقة عبر إيجاد منظومة عمل موحدة لدعم وتمكين مختلف فئات المجتمع وشرائحه من المساهمة الفعالة في التقدم والازدهار لشعوب ودول الخليج». ويعد هذا الاجتماع فرصة مثالية لبحث العديد من الموضوعات والقضايا الحيوية والمهمة وتم خلاله وضع الخطط والاستراتيجيات التي من شأنها المساهمة دفع عجلة التنمية في المجتمعات الخليجية، وذلك بما يتوافق مع الرؤى الهادفة إلى تطوير خدمات اجتماعية متميزة لتمكين بعض الفئات وتسريع وتيرة دمجها في المجتمعات لدول المنطقة. كما تم الاطلاع على الإنجازات التي حققتها بهذا المجال ومناقشة العديد من التقارير بهذا الشأن، بما فيها تقرير الإعاقة في دول مجلس التعاون، والفعاليات التي ستقام خلال المهرجان الخليجي الخامس للعمل الاجتماعي.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

ترأست نجلاء بنت محمد العور، وزيرة تنمية المجتمع وفد الدولة في اجتماعات الدورة الثالثة والثلاثين لمجلس وزراء الشؤون والتنمية الاجتماعية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والذي عقد في مدينة الرياض بالسعودية في الفترة ما بين 15 و16 نوفمبر لبحث قضايا المجتمع التي ترتبط بتنمية مجتمعات المنطقة.
بحثت اجتماعات هذه الدورة من اجتماع وزراء الشؤون والتنمية الاجتماعية مدى استفادة الدول الأعضاء من الخدمات الاجتماعية التي تقدمها كل دولة لمواطنيها في ضوء السوق الخليجية المشتركة، ومناقشة مقترح لتشكيل جهاز تنسيقي للعمل الخيري المشترك، كما تم مناقشة تقرير نتائج متابعة تنفيذ قرارات الدورات السابقة للمجلس، ومشروع التقرير الإقليمي الخليجي الموحد حول المخاطر الاجتماعية في دول مجلس التعاون.
قالت نجلاء العور، وزيرة تنمية المجتمع: «نحرص في دولة الإمارات على تفعيل التعاون مع دول الخليج لتحقيق التنمية المستدامة على مستوى دول المجلس، وذلك من خلال العمل المشترك وتوحيد الجهود لتقديم خدمات اجتماعية ترقى إلى مستوى تطلعات أبناء دول المنطقة عبر إيجاد منظومة عمل موحدة لدعم وتمكين مختلف فئات المجتمع وشرائحه من المساهمة الفعالة في التقدم والازدهار لشعوب ودول الخليج». ويعد هذا الاجتماع فرصة مثالية لبحث العديد من الموضوعات والقضايا الحيوية والمهمة وتم خلاله وضع الخطط والاستراتيجيات التي من شأنها المساهمة دفع عجلة التنمية في المجتمعات الخليجية، وذلك بما يتوافق مع الرؤى الهادفة إلى تطوير خدمات اجتماعية متميزة لتمكين بعض الفئات وتسريع وتيرة دمجها في المجتمعات لدول المنطقة.
كما تم الاطلاع على الإنجازات التي حققتها بهذا المجال ومناقشة العديد من التقارير بهذا الشأن، بما فيها تقرير الإعاقة في دول مجلس التعاون، والفعاليات التي ستقام خلال المهرجان الخليجي الخامس للعمل الاجتماعي.

رابط المصدر: العور: تفعيل التعاون خليجياً لتحقيق التنمية المستدامة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً