400 عضو من غزة يشاركون في المؤتمر السابع لفتح

أكدت حركة فتح في غزة، أن نحو 400 عضو من كوادرها في القطاع سيشاركون في مؤتمر الحركة السابع، والمنوي عقده في الـ29 من الشهر الجاري.

'div-gpt-ad-1458464214487-0' 'height: 250px; width: 300px; float: left; padding-right: 20px; padding-bottom: 20px;'> // Not Used 16-11-2016 // googletag.cmd.push(function () googletag.display('div-gpt-ad-1458464214487-0'); ); وقال نائب أمين سر المجلس الثوري للحركة، محمد النحال، إن أعضاء المؤتمر السابع من قطاع غزة والبالغ عددهم 400 عضو بدأوا يتوافدون إلى الضفة الغربية عبر معبر بيت حانون “إيرز” شمال القطاع، مشيراً إلى أن جميع المشاركين سيكونون في رام لله بحلول نهاية الأسبوع القادم.وأشار إلى أن الإدارة العامة للشؤون المدنية تجري التنسيقات اللازمة من أجل حصول كافة أعضاء الوفد على التصاريح التي تحولهم دخول الضفة الغربية عبر معبر إيرز، منوهاً إلى أن إسرائيل لم تمنع أي عضو من المشاركة في المؤتمر حتى اللحظة.ومن المنتظر أن تعقد حركة فتح، مؤتمرها السابع والذي سينتج عنه قرارات مهمة على صعيد مستقبل الحركة، وسط حالة من الجدل والانقسام بين مؤيديها حول الآلية التي يتم بناء عليها اختيار الأعضاء المشاركين في المؤتمر.


الخبر بالتفاصيل والصور



أكدت حركة فتح في غزة، أن نحو 400 عضو من كوادرها في القطاع سيشاركون في مؤتمر الحركة السابع، والمنوي عقده في الـ29 من الشهر الجاري.

وقال نائب أمين سر المجلس الثوري للحركة، محمد النحال، إن أعضاء المؤتمر السابع من قطاع غزة والبالغ عددهم 400 عضو بدأوا يتوافدون إلى الضفة الغربية عبر معبر بيت حانون “إيرز” شمال القطاع، مشيراً إلى أن جميع المشاركين سيكونون في رام لله بحلول نهاية الأسبوع القادم.

وأشار إلى أن الإدارة العامة للشؤون المدنية تجري التنسيقات اللازمة من أجل حصول كافة أعضاء الوفد على التصاريح التي تحولهم دخول الضفة الغربية عبر معبر إيرز، منوهاً إلى أن إسرائيل لم تمنع أي عضو من المشاركة في المؤتمر حتى اللحظة.

ومن المنتظر أن تعقد حركة فتح، مؤتمرها السابع والذي سينتج عنه قرارات مهمة على صعيد مستقبل الحركة، وسط حالة من الجدل والانقسام بين مؤيديها حول الآلية التي يتم بناء عليها اختيار الأعضاء المشاركين في المؤتمر.

رابط المصدر: 400 عضو من غزة يشاركون في المؤتمر السابع لفتح

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً