مورينيو وفينجر .. كيف بدأت العداوة وتطورت؟

انتظر كثير من عشاق كرة القدم انتهاء فترة التوقفات الدولية لتعود منافسات الدوريات الأوروبية مجدداً، والتي ستبدأ مطلع الأسبوع المقبل. ويعد لقاء مانشستر يونايتد وآرسنال في الدوري الإنجليزي الممتاز من أكثر المباريات التي يترقبها محبو كرة القدم لما تحملها من منافسة على مدار العقدين الماضيين، وتحديداً منذ قدوم آرسين فينجر

لتدريب آرسنال. ولكن الشيء الجديد في هذه المباراة هو وجود جوزيه مورينيو عدو آرسين فينجر اللدود مدرباً لمانشستر يونايتد وهو الأمر الذي سيجعل للقاء مذاق خاص، فقد استمرت العداوة بين الطرفين لمدة تزيد عن عشرة سنوات منذ تولي البرتغالي لتدريب الغريم اللندني تشيلسي عام 2004. مراحل تطور العداء التاريخي بين المدربين الكبيرين: عام 2004 والسيطرة على لندن: سحب تشيلسي بقيادة جوزيه مورينيو البساط من تحت أقدام آرسنال الذي يدربه فينجر، وذلك بالرغم من تقديم آرسنال لموسم تاريخي قبل قدوم البرتغالي والفوز ببطولة اللا هزيمة الشهيرة. وكان لسيطرة تشيلسي على الكرة في إنجلترا لمدة موسمين طعم مرير في فم فينجر الذي كان مترمساً في الدوري عن البرتغالي ولكن كون تشيلسي غريم لندني فلم يكن الأمر جيداً عند آرسنال أو فينجر، وبالطبع أشعلت الصحافة الصراع بين العملاقين منذ ذلك الحين وحتى الآن. حرب التصريحات: كان الكلام المتبادل بين المدربين هو أكثر ما يجعل المنافسة شرسة بينهما، ولم يتوانى أحدهم عن مهاجمة الأخر كلما سنحت له الفرصة، وإليكم أبرز التصريحات في حرب الكلمات بين مورينيو وفينجر: صرح مورينيو في عام 2005 أن جدول ترتيب المباريات يخدم آرسنال قائلاً “بعض الفرق تعامل كالشياطين والبعض الآخر كالملائكة، لسنا سيئين لدرجة أن يتم التعامل معنا كالشياطين بينما آرسنال ليسوا ملائكة”. وانتقد فينجر تشيلسي وأسلوب لعبه الدفاعي في نفس العام قائلاً “نحن نعيش في عالم يوجد به الفائز والخاسر، ولكن ما أن شجعت الرياضة الفرق التي ترفض الهجوم فإن هذا خطر على هذه الرياضة.” وعند انتقاد فينجر لانفاق تشيلسي الكبير في سوق الانتقالات رد مورينيو قائلاً “إنه كهؤلاء الذين يملكون تليسكوب كبير ويفضلون مراقبة الآخرين، هو لا يستطيع الكف عن الحديث عن تشيلسي”. وحتى عندما كان مورينيو مدرباً لريال مدريد لم يسلم من نقض فينجر الذي قال عن لاعبي الميرينجي الذي كانوا يتعمدون الحصول على البطاقات الحمراء “لابد أن يكون هناك رادع لهذه التصرفا، إنها تعطي لكرة القدم صورة سيئة للغاية”. وبالطبع التصريح الأكثر شهرة والذي أثار جدلاً واسعاً في وسط كرة القدم حين قال مورينيو عن فينجر في عام 2014 “إنه متخصص في الفشل، عدم الفوز بأي بطولة لمدة 8 سنوات هذا يعتبر فشلاً ذريعاً”. الشجار بالأيدي في ديربي لندن: بعد تبادل الكلمات لسنوات طويلة، انتقل الشجار لأرض الملعب في عام 2014 وتحديداً في ديربي لندن بعد عودة مورينيو لتدريب تشيلسي، ففي أكتوبر تبادل الطرفان بعض الكلمات التي تسببت في إغضاب فينجر كثيراً وقام بدفع مورينيو مما دعا حكم المباراة الرابع للتدخد للفصل بين الطرفين. الطريف كان تصريحات مورينيو وفينجر بعد الواقعة حيث قال آرسين “أعتقد أنه لم أكن من المفترض أن أفعل ذلك، ولكن هذا ما شعرت به”، أما مورينيو عندما سئل عما إذا كان الاتحاد سيتهم فينجر بسوء السلوك بعد الواقعة كان رده “اتهام؟ لو كنت من دفعه لحرموني من دخول الملعب”. الخلاف لا يزال مستمراً اعتقد البعض أن مورينيو وفينجر سينسيا أيام الماضي، لاسيما بعد موسم البرتغالي الفاشل الماضي والذي انتهى باقالته في ديسمبر 2015، ولكن فينجر أكد أن الخلاف لا يزال حياً ولاسيما بعد أن رفض أن يجلس مورينيو بجواره في مؤتمر المدربين السنوي. الأمر الطبيعي هو انتظار الجميع للمباراة لما تحمله من تنافس تاريخي بين مانشستر يونايتد وآرسنال، ولكن الواقع هو أن المباراة بين المدربين ستكون أكثر حدة، ولنرى ما سيحدث يوم السبت. لمتابعة الكاتب على فيسبوك:


الخبر بالتفاصيل والصور


انتظر كثير من عشاق كرة القدم انتهاء فترة التوقفات الدولية لتعود منافسات الدوريات الأوروبية مجدداً، والتي ستبدأ مطلع الأسبوع المقبل.

ويعد لقاء مانشستر يونايتد وآرسنال في الدوري الإنجليزي الممتاز من أكثر المباريات التي يترقبها محبو كرة القدم لما تحملها من منافسة على مدار العقدين الماضيين، وتحديداً منذ قدوم آرسين فينجر لتدريب آرسنال.

ولكن الشيء الجديد في هذه المباراة هو وجود جوزيه مورينيو عدو آرسين فينجر اللدود مدرباً لمانشستر يونايتد وهو الأمر الذي سيجعل للقاء مذاق خاص، فقد استمرت العداوة بين الطرفين لمدة تزيد عن عشرة سنوات منذ تولي البرتغالي لتدريب الغريم اللندني تشيلسي عام 2004.

مراحل تطور العداء التاريخي بين المدربين الكبيرين:

عام 2004 والسيطرة على لندن:

download

سحب تشيلسي بقيادة جوزيه مورينيو البساط من تحت أقدام آرسنال الذي يدربه فينجر، وذلك بالرغم من تقديم آرسنال لموسم تاريخي قبل قدوم البرتغالي والفوز ببطولة اللا هزيمة الشهيرة.

وكان لسيطرة تشيلسي على الكرة في إنجلترا لمدة موسمين طعم مرير في فم فينجر الذي كان مترمساً في الدوري عن البرتغالي ولكن كون تشيلسي غريم لندني فلم يكن الأمر جيداً عند آرسنال أو فينجر، وبالطبع أشعلت الصحافة الصراع بين العملاقين منذ ذلك الحين وحتى الآن.

حرب التصريحات:

wenger_3026847

كان الكلام المتبادل بين المدربين هو أكثر ما يجعل المنافسة شرسة بينهما، ولم يتوانى أحدهم عن مهاجمة الأخر كلما سنحت له الفرصة، وإليكم أبرز التصريحات في حرب الكلمات بين مورينيو وفينجر:

صرح مورينيو في عام 2005 أن جدول ترتيب المباريات يخدم آرسنال قائلاً “بعض الفرق تعامل كالشياطين والبعض الآخر كالملائكة، لسنا سيئين لدرجة أن يتم التعامل معنا كالشياطين بينما آرسنال ليسوا ملائكة”.

وانتقد فينجر تشيلسي وأسلوب لعبه الدفاعي في نفس العام قائلاً “نحن نعيش في عالم يوجد به الفائز والخاسر، ولكن ما أن شجعت الرياضة الفرق التي ترفض الهجوم فإن هذا خطر على هذه الرياضة.”

arsene-wenger-mourinho-600x337

وعند انتقاد فينجر لانفاق تشيلسي الكبير في سوق الانتقالات رد مورينيو قائلاً “إنه كهؤلاء الذين يملكون تليسكوب كبير ويفضلون مراقبة الآخرين، هو لا يستطيع الكف عن الحديث عن تشيلسي”.

وحتى عندما كان مورينيو مدرباً لريال مدريد لم يسلم من نقض فينجر الذي قال عن لاعبي الميرينجي الذي كانوا يتعمدون الحصول على البطاقات الحمراء “لابد أن يكون هناك رادع لهذه التصرفا، إنها تعطي لكرة القدم صورة سيئة للغاية”.

وبالطبع التصريح الأكثر شهرة والذي أثار جدلاً واسعاً في وسط كرة القدم حين قال مورينيو عن فينجر في عام 2014 “إنه متخصص في الفشل، عدم الفوز بأي بطولة لمدة 8 سنوات هذا يعتبر فشلاً ذريعاً”.

الشجار بالأيدي في ديربي لندن:

1412518674652_wps_19_Arsene_Wenger_manager_hea

بعد تبادل الكلمات لسنوات طويلة، انتقل الشجار لأرض الملعب في عام 2014 وتحديداً في ديربي لندن بعد عودة مورينيو لتدريب تشيلسي، ففي أكتوبر تبادل الطرفان بعض الكلمات التي تسببت في إغضاب فينجر كثيراً وقام بدفع مورينيو مما دعا حكم المباراة الرابع للتدخد للفصل بين الطرفين.

الطريف كان تصريحات مورينيو وفينجر بعد الواقعة حيث قال آرسين “أعتقد أنه لم أكن من المفترض أن أفعل ذلك، ولكن هذا ما شعرت به”، أما مورينيو عندما سئل عما إذا كان الاتحاد سيتهم فينجر بسوء السلوك بعد الواقعة كان رده “اتهام؟ لو كنت من دفعه لحرموني من دخول الملعب”.

الخلاف لا يزال مستمراً

Chelsea-vs-Arsenal

اعتقد البعض أن مورينيو وفينجر سينسيا أيام الماضي، لاسيما بعد موسم البرتغالي الفاشل الماضي والذي انتهى باقالته في ديسمبر 2015، ولكن فينجر أكد أن الخلاف لا يزال حياً ولاسيما بعد أن رفض أن يجلس مورينيو بجواره في مؤتمر المدربين السنوي.

الأمر الطبيعي هو انتظار الجميع للمباراة لما تحمله من تنافس تاريخي بين مانشستر يونايتد وآرسنال، ولكن الواقع هو أن المباراة بين المدربين ستكون أكثر حدة، ولنرى ما سيحدث يوم السبت.

لمتابعة الكاتب على فيسبوك:

رابط المصدر: مورينيو وفينجر .. كيف بدأت العداوة وتطورت؟

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً