باسيل وشكري يبحثان العلاقات الثنائية بين لبنان ومصر

بحث وزير الخارجية والمغتربين اللبناني جبران باسيل، اليوم الأربعاء، مع نظيره المصري سامح شكري تعزيز العلاقات الثنائية والتحديات التي يواجهها البلدان. وقال بيان

صادر عن وزارة الخارجية اللبنانية إن الوزير باسيل استقبل اليوم الأربعاء، نظيره المصري سامح شكري يرافقه السفير المصري نزيه النجاري.وقال الوزير شكري بعد لقائه باسيل في مؤتمر صحفي مشترك “جرى تبادل الرؤى حول كيفية تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، وتناولنا التحديات التي نواجهها، ونقدر أن هذه المواجهة سوف تتعزز من خلال العمل المشترك والتضامن والتكاتف في ما بيننا”.وأضاف شكري أن زيارته للبنان هي لتوجيه التهنئة والإعراب عن مدى الارتياح الذي تستشعره مصر شعباً وحكومة للتطور الذي حدث بانتخاب رئيس لبنان العماد ميشال عون والعمل على تشكيل حكومة ائتلافية وطنية والحفاظ على مؤسسات الدولة اللبنانية لكي تضطلع بمسؤولياتها إزاء الشعب اللبناني وفي إطار التضامن العربي والعمل العربي المشترك.وتابع الوزير شكري “نتطلع إلى أن تكون الفترة المقبلة فترة تواصل وتشاور مستمر، ونتخذ مما حققته مصر وحققه لبنان من استقرار قوة دفع جديدة في المنطقة تؤدي إلى النتائج نفسها للحفاظ على إرادة الشعوب من خلال الإدراك للمكونات والحفاظ على سيادة الدول ومؤسساتها”.وأعلن الوزير المصري وقوف بلاده إلى جانب لبنان “دعماً لإرادة الشعب والتوجهات بين كل الأطياف السياسية”. مضيفاً “نتطلع إلى استمرار التعاون في ما بيننا”.واعتبر باسيل أن “انتخاب رئيس لبنان، سيعطي البلاد، الاستقرار السياسي الطويل المطلوب، مما يمهد لقيام ورشة إصلاحية ونهضة اقتصادية يتكامل فيها لبنان داخلياً وخارجياً، وتكون مصر مرة جديدة، شريكة أساسية له، في التبادل التجاري والاستثمار المتبادل، ونعمم فكرة التلاقي بين دولتينا ونعمم أوجه الشبه القائمة بيننا”.وأشار إلى أن “لبنان عبر من خلال خطاب القسم للرئيس ميشال عون، عن أنه يتبع سياسة خارجية مستقلة تقوم فقط على مصلحة لبنان، ومصلحة لبنان الوطنية هي قائمة على التزام ميثاق جامعة الدول العربية، ولا سيما المادة الثامنة منه التي تنص على عدم التدخل في شؤون الدول العربية”.


الخبر بالتفاصيل والصور



بحث وزير الخارجية والمغتربين اللبناني جبران باسيل، اليوم الأربعاء، مع نظيره المصري سامح شكري تعزيز العلاقات الثنائية والتحديات التي يواجهها البلدان.

وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية اللبنانية إن الوزير باسيل استقبل اليوم الأربعاء، نظيره المصري سامح شكري يرافقه السفير المصري نزيه النجاري.

وقال الوزير شكري بعد لقائه باسيل في مؤتمر صحفي مشترك “جرى تبادل الرؤى حول كيفية تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، وتناولنا التحديات التي نواجهها، ونقدر أن هذه المواجهة سوف تتعزز من خلال العمل المشترك والتضامن والتكاتف في ما بيننا”.

وأضاف شكري أن زيارته للبنان هي لتوجيه التهنئة والإعراب عن مدى الارتياح الذي تستشعره مصر شعباً وحكومة للتطور الذي حدث بانتخاب رئيس لبنان العماد ميشال عون والعمل على تشكيل حكومة ائتلافية وطنية والحفاظ على مؤسسات الدولة اللبنانية لكي تضطلع بمسؤولياتها إزاء الشعب اللبناني وفي إطار التضامن العربي والعمل العربي المشترك.

وتابع الوزير شكري “نتطلع إلى أن تكون الفترة المقبلة فترة تواصل وتشاور مستمر، ونتخذ مما حققته مصر وحققه لبنان من استقرار قوة دفع جديدة في المنطقة تؤدي إلى النتائج نفسها للحفاظ على إرادة الشعوب من خلال الإدراك للمكونات والحفاظ على سيادة الدول ومؤسساتها”.

وأعلن الوزير المصري وقوف بلاده إلى جانب لبنان “دعماً لإرادة الشعب والتوجهات بين كل الأطياف السياسية”. مضيفاً “نتطلع إلى استمرار التعاون في ما بيننا”.

واعتبر باسيل أن “انتخاب رئيس لبنان، سيعطي البلاد، الاستقرار السياسي الطويل المطلوب، مما يمهد لقيام ورشة إصلاحية ونهضة اقتصادية يتكامل فيها لبنان داخلياً وخارجياً، وتكون مصر مرة جديدة، شريكة أساسية له، في التبادل التجاري والاستثمار المتبادل، ونعمم فكرة التلاقي بين دولتينا ونعمم أوجه الشبه القائمة بيننا”.

وأشار إلى أن “لبنان عبر من خلال خطاب القسم للرئيس ميشال عون، عن أنه يتبع سياسة خارجية مستقلة تقوم فقط على مصلحة لبنان، ومصلحة لبنان الوطنية هي قائمة على التزام ميثاق جامعة الدول العربية، ولا سيما المادة الثامنة منه التي تنص على عدم التدخل في شؤون الدول العربية”.

رابط المصدر: باسيل وشكري يبحثان العلاقات الثنائية بين لبنان ومصر

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً