كيري واثق من التزام أمريكا بتعهداتها في مجال المناخ

أكد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري اليوم الأربعاء أمام مؤتمر المناخ في مراكش أن الولايات المتحدة ماضية في تحقيق أهدافها المناخية ولا يمكنها العودة عن التزاماتها في هذا المجال بعد

أسبوع من انتخاب دونالد ترامب رئيساً. وقال كيري إن الولايات المتحدة في طريقها لتحقيق أهدافها في إطار الاتفاق العالمي للمناخ “ولا أعتقد أنه يمكن عكس هذا الاتجاه”، وسط تصفيق الحاضرين.وأضاف إن “قوى السوق وليس السياسة هي التي تملي السياسة العالمية المقبلة في مجال الطاقة، لهذا أنا واثق من المستقبل بغض النظر عن السياسة التي قد يتم اعتمادها، وذلك نظراً لتأثير قوى السوق”.ووصف ترامب التغير المناخي بأنه “خدعة” تروجها الصين ووعد بإلغاء اتفاق باريس المبرم السنة الماضية للحد من الانبعاثات الملوثة المسببة للاحترار العالمي.وبدأ مؤتمر مراكش بصياغة خارطة طريق للبدء بتحقيق أهداف الاتفاق لكن كثيرين يخشون أن يفي ترامب بوعده بالانسحاب من العملية ويقوض الزخم السياسي الذي تم بناؤه على أمد سنوات عبر مفاوضات شائكة.وقال كيري إن التوجه العالمي هو الابتعاد عن الوقود الأحفوري والتحول إلى مصادر الطاقة المتجددة.وأضاف “إنه منعطف حقيقين إنه سبب يدعو إلى التفاؤل بغض النظر عما ترونه في مختلف البلدان من تغيرات سياسية”، ومازح الحاضرين بقوله إنه سيحضر المؤتمر المقبل للأمم المتحدة في 2017 بوصفه “المواطن كيري”.وشدد على المخاطر التي تهدد العالم إذا لم يتم اتخاذ تدابير عاجلة.وقال “الوقت ليس في جانبنا، العالم يتغير بوتيرة متسارعة ومنذرة مع تداعيات متسارعة مقلقة”.وأضاف “في مرحلة ما، لا بد حتى لأعتى المشككين أن يعترفوا بحدوث شيء مقلق، ليس لأحد الحق في اتخاذ قرارات تؤثر على حياة مليارات الناس فقط استناداً إلى موقف أيديولوجي من دون مدخلات سليمة”.


الخبر بالتفاصيل والصور



أكد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري اليوم الأربعاء أمام مؤتمر المناخ في مراكش أن الولايات المتحدة ماضية في تحقيق أهدافها المناخية ولا يمكنها العودة عن التزاماتها في هذا المجال بعد أسبوع من انتخاب دونالد ترامب رئيساً.

وقال كيري إن الولايات المتحدة في طريقها لتحقيق أهدافها في إطار الاتفاق العالمي للمناخ “ولا أعتقد أنه يمكن عكس هذا الاتجاه”، وسط تصفيق الحاضرين.

وأضاف إن “قوى السوق وليس السياسة هي التي تملي السياسة العالمية المقبلة في مجال الطاقة، لهذا أنا واثق من المستقبل بغض النظر عن السياسة التي قد يتم اعتمادها، وذلك نظراً لتأثير قوى السوق”.

ووصف ترامب التغير المناخي بأنه “خدعة” تروجها الصين ووعد بإلغاء اتفاق باريس المبرم السنة الماضية للحد من الانبعاثات الملوثة المسببة للاحترار العالمي.

وبدأ مؤتمر مراكش بصياغة خارطة طريق للبدء بتحقيق أهداف الاتفاق لكن كثيرين يخشون أن يفي ترامب بوعده بالانسحاب من العملية ويقوض الزخم السياسي الذي تم بناؤه على أمد سنوات عبر مفاوضات شائكة.

وقال كيري إن التوجه العالمي هو الابتعاد عن الوقود الأحفوري والتحول إلى مصادر الطاقة المتجددة.

وأضاف “إنه منعطف حقيقين إنه سبب يدعو إلى التفاؤل بغض النظر عما ترونه في مختلف البلدان من تغيرات سياسية”، ومازح الحاضرين بقوله إنه سيحضر المؤتمر المقبل للأمم المتحدة في 2017 بوصفه “المواطن كيري”.

وشدد على المخاطر التي تهدد العالم إذا لم يتم اتخاذ تدابير عاجلة.

وقال “الوقت ليس في جانبنا، العالم يتغير بوتيرة متسارعة ومنذرة مع تداعيات متسارعة مقلقة”.

وأضاف “في مرحلة ما، لا بد حتى لأعتى المشككين أن يعترفوا بحدوث شيء مقلق، ليس لأحد الحق في اتخاذ قرارات تؤثر على حياة مليارات الناس فقط استناداً إلى موقف أيديولوجي من دون مدخلات سليمة”.

رابط المصدر: كيري واثق من التزام أمريكا بتعهداتها في مجال المناخ

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً