كينيا تؤجل إغلاق مخيم للاجئين الصوماليين

قالت كينيا اليوم الأربعاء، إنها وافقت على تأجيل إغلاق مخيم مكتظ باللاجئين الصوماليين تعتبره خطراً أمنياً، وذلك بعد ضغوط دولية لمنح السكان المزيد من الوقت للعثور على أماكن إقامة جديدة.

وتعهدت نيروبي بإغلاق مخيم “داداب” هذا الشهر قائلة إنه يستخدم جانب متشددين إسلاميين من الصومال نفذوا سلسلة من الهجمات على أراض كينية.لكن جماعات حقوقية انتقدت القرار قائلة إنه سيضر بالصوماليين الذين يهربون من العنف والفقر واتهمت نيروبي بإعادة الناس إلى منطقة حرب رغماً عنهم وهو ما تنفيه الحكومة.وأكد وزير الداخلية الكيني جوزيف أولي نكايسيري: “قبلت الحكومة طلب لتمديد المهلة النهائية لاستكمال ترحيل اللاجئين الصوماليين -وهو أمر ضروري لإغلاق مخيم داداب للاجئين- لمدة 6 أشهر”.وأبلغ مؤتمراً صحفياً “لكن عملية الترحيل الطوعية ستستمر بلا توقف”.وقال مسؤول بالوزارة، هذا الأسبوع إنه لن يتم الوفاء بالمهلة النهائية في نوفمبر (تشرين الثاني)، لكنه لم يحدد جدولاً زمنياً جديداً. ونفى أيضاً اتهامات من منظمة العفو الدولية ومنظمات أخرى بشأن عمليات لترحيل قسري.وذكر أن المخيم يستضيف الآن نحو 250 ألف شخص بينما قال مسؤولون بالأمم المتحدة في بداية العام إن عددهم يبلغ حوالي 350 ألفاً.وقال الباحث في شؤون اللاجئين بمنظمة هيومن رايتس ووتش، جيري سيمبسون، ومقرها نيويورك في بيان “يجب على كينيا أن تكف عن التهديد بإغلاق مخيم داداب.. على مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمانحين أن يضغطوا على كينيا لطمأنة اللاجئين الصوماليين علانية إلى أنهم موضع ترحيب في كينيا إلى أن يصبح الوضع آمناً بما يتيح لهم العودة”.


الخبر بالتفاصيل والصور



قالت كينيا اليوم الأربعاء، إنها وافقت على تأجيل إغلاق مخيم مكتظ باللاجئين الصوماليين تعتبره خطراً أمنياً، وذلك بعد ضغوط دولية لمنح السكان المزيد من الوقت للعثور على أماكن إقامة جديدة.

وتعهدت نيروبي بإغلاق مخيم “داداب” هذا الشهر قائلة إنه يستخدم جانب متشددين إسلاميين من الصومال نفذوا سلسلة من الهجمات على أراض كينية.

لكن جماعات حقوقية انتقدت القرار قائلة إنه سيضر بالصوماليين الذين يهربون من العنف والفقر واتهمت نيروبي بإعادة الناس إلى منطقة حرب رغماً عنهم وهو ما تنفيه الحكومة.

وأكد وزير الداخلية الكيني جوزيف أولي نكايسيري: “قبلت الحكومة طلب لتمديد المهلة النهائية لاستكمال ترحيل اللاجئين الصوماليين -وهو أمر ضروري لإغلاق مخيم داداب للاجئين- لمدة 6 أشهر”.

وأبلغ مؤتمراً صحفياً “لكن عملية الترحيل الطوعية ستستمر بلا توقف”.

وقال مسؤول بالوزارة، هذا الأسبوع إنه لن يتم الوفاء بالمهلة النهائية في نوفمبر (تشرين الثاني)، لكنه لم يحدد جدولاً زمنياً جديداً. ونفى أيضاً اتهامات من منظمة العفو الدولية ومنظمات أخرى بشأن عمليات لترحيل قسري.

وذكر أن المخيم يستضيف الآن نحو 250 ألف شخص بينما قال مسؤولون بالأمم المتحدة في بداية العام إن عددهم يبلغ حوالي 350 ألفاً.

وقال الباحث في شؤون اللاجئين بمنظمة هيومن رايتس ووتش، جيري سيمبسون، ومقرها نيويورك في بيان “يجب على كينيا أن تكف عن التهديد بإغلاق مخيم داداب.. على مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمانحين أن يضغطوا على كينيا لطمأنة اللاجئين الصوماليين علانية إلى أنهم موضع ترحيب في كينيا إلى أن يصبح الوضع آمناً بما يتيح لهم العودة”.

رابط المصدر: كينيا تؤجل إغلاق مخيم للاجئين الصوماليين

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً