شمة المزروعي: القيادة ليست بطولات في تاريخنا بل حقيقة تجمل واقعنا

أكدت معالي شمة بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب رئيسة مجلس الإمارات للشباب أهمية دور الشباب في إحداث التغيير الإيجابي في المجتمع باعتبارهم المحرك والدافع الرئيس للتطور والتنمية وبناء المستقبل. جاء ذلك في كلمتها بمنتدى “مسك العالمي” في دورته الأولى

تحت شعار “القادة الشباب معا” الذي نظمته مؤسسة الأمير محمد بن سلمان “مسك الخيرية” في مدينة الرياض في المملكة العربية السعودية حيث شاركت أصغر وزيرة في العالم بكلمة عنوانها “إعداد جيل من القادة الشباب” وسط حضور كبير ومشاركات دولية من 65 دولة حول العالم تتقدمها شخصيات قيادية من وزراء ومسؤولين رفيعي المستوى في منظمات دولية وأكاديميين وخبراء ورياديي أعمال. وركزت معالي شما بنت سهيل المزروعي على أهمية إعداد جيل من القادة الشباب، مؤكدة أن كل شاب وشابة قادر على إحداث التغيير الإيجابي المطلوب في مجتمعه ودفع عجلة التقدم المستدام في المنطقة.. كما أكدت معاليها الدور الإيجابي الذي يلعبه قادتنا في صقل الجيل القادم قائلة : ” نحن محظوظون بأن القيادة ليست مجرد علم في مناهجنا ولا كلمة بكتبنا، ولا بطولات في تاريخنا، إنما أصبحت حقيقة تجمل واقعنا، فأفضل وسيلة لتطوير قياداتنا الشابة تتمثل في عرض نماذج وتجارب ونتائج… فشكرا لقيادة علمتنا معنى القيادة “. وأشارت معاليها إلى أن قيادة الشباب للمبادرات والتغيير الايجابي والعمل المجتمعي ليس مقتصرا على الجمعيات العامة والمؤسسات فحسب قائلة : ” لم يحتاج الحوار الوطني حول الشباب الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لمئات من غرف الاجتماعات فحوارنا بدأ بـ 140 حرفا ليعطي فرصة المشاركة لجميع سكان دولة الإمارات.. فالمشاركة الجماعية تحقق الريادة وهي من أهم الأدوات المتاحة للشباب اليوم”. وأكدت أهمية تفعيل دور الشباب في المجتمع وتزويدهم بالإمكانيات والدعم المطلوب.. وقالت : “بدأنا بتحدي أنفسنا منذ البداية على أن نعمل بمجهود الشباب فقط، ودون الاستعانة بالشركات، واستطعنا ولله الحمد للوصول لـما يقارب 400 ألف شاب في دولة الإمارات، ومن خلال أكثر من 19 مشروعا والعديد من الاستراتيجيات، وأكثر من 20 مادة اعلامية تجاوزت مشاهداتها الربع مليار، وذلك بمجهود الشباب”. وشددت وزيرة الدولة لشؤون الشباب على أهمية تحفيز الشباب على العطاء وتقديم الأفضل لأوطانهم ومجتمعاتهم، حيث قالت معاليها : “أمامنا نحن الشباب الفرصة الأكبر، وعلى عاتقنا المسؤولية الأهم، وهي مستقبل اوطاننا ووضع حلول لتحديات عديدة تواجه المنطقة والعالم”. وأشارت معاليها الى تعاون مستقبلي مع مؤسسة مسك بقيادة الأمير محمد بن سلمان من خلال مبادرة مشتركة سيتم الإعلان عنها الشهر المقبل. يذكر أن منتدى مسك العالمي مبادرة تهدف إلى تمكين الشباب وإكسابهم أفضل الممارسات العالمية في مجالات الحياة المتنوعة، وذلك لرفع مستوى مساهماتهم في قيادة مسيرة التنمية المستدامة.


الخبر بالتفاصيل والصور


أكدت معالي شمة بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب رئيسة مجلس الإمارات للشباب أهمية دور الشباب في إحداث التغيير الإيجابي في المجتمع باعتبارهم المحرك والدافع الرئيس للتطور والتنمية وبناء المستقبل.

جاء ذلك في كلمتها بمنتدى “مسك العالمي” في دورته الأولى تحت شعار “القادة الشباب معا” الذي نظمته مؤسسة الأمير محمد بن سلمان “مسك الخيرية” في مدينة الرياض في المملكة العربية السعودية حيث شاركت أصغر وزيرة في العالم بكلمة عنوانها “إعداد جيل من القادة الشباب” وسط حضور كبير ومشاركات دولية من 65 دولة حول العالم تتقدمها شخصيات قيادية من وزراء ومسؤولين رفيعي المستوى في منظمات دولية وأكاديميين وخبراء ورياديي أعمال.

وركزت معالي شما بنت سهيل المزروعي على أهمية إعداد جيل من القادة الشباب، مؤكدة أن كل شاب وشابة قادر على إحداث التغيير الإيجابي المطلوب في مجتمعه ودفع عجلة التقدم المستدام في المنطقة.. كما أكدت معاليها الدور الإيجابي الذي يلعبه قادتنا في صقل الجيل القادم قائلة : ” نحن محظوظون بأن القيادة ليست مجرد علم في مناهجنا ولا كلمة بكتبنا، ولا بطولات في تاريخنا، إنما أصبحت حقيقة تجمل واقعنا، فأفضل وسيلة لتطوير قياداتنا الشابة تتمثل في عرض نماذج وتجارب ونتائج… فشكرا لقيادة علمتنا معنى القيادة “.

وأشارت معاليها إلى أن قيادة الشباب للمبادرات والتغيير الايجابي والعمل المجتمعي ليس مقتصرا على الجمعيات العامة والمؤسسات فحسب قائلة : ” لم يحتاج الحوار الوطني حول الشباب الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لمئات من غرف الاجتماعات فحوارنا بدأ بـ 140 حرفا ليعطي فرصة المشاركة لجميع سكان دولة الإمارات.. فالمشاركة الجماعية تحقق الريادة وهي من أهم الأدوات المتاحة للشباب اليوم”.

وأكدت أهمية تفعيل دور الشباب في المجتمع وتزويدهم بالإمكانيات والدعم المطلوب.. وقالت : “بدأنا بتحدي أنفسنا منذ البداية على أن نعمل بمجهود الشباب فقط، ودون الاستعانة بالشركات، واستطعنا ولله الحمد للوصول لـما يقارب 400 ألف شاب في دولة الإمارات، ومن خلال أكثر من 19 مشروعا والعديد من الاستراتيجيات، وأكثر من 20 مادة اعلامية تجاوزت مشاهداتها الربع مليار، وذلك بمجهود الشباب”.

وشددت وزيرة الدولة لشؤون الشباب على أهمية تحفيز الشباب على العطاء وتقديم الأفضل لأوطانهم ومجتمعاتهم، حيث قالت معاليها : “أمامنا نحن الشباب الفرصة الأكبر، وعلى عاتقنا المسؤولية الأهم، وهي مستقبل اوطاننا ووضع حلول لتحديات عديدة تواجه المنطقة والعالم”.

وأشارت معاليها الى تعاون مستقبلي مع مؤسسة مسك بقيادة الأمير محمد بن سلمان من خلال مبادرة مشتركة سيتم الإعلان عنها الشهر المقبل.

يذكر أن منتدى مسك العالمي مبادرة تهدف إلى تمكين الشباب وإكسابهم أفضل الممارسات العالمية في مجالات الحياة المتنوعة، وذلك لرفع مستوى مساهماتهم في قيادة مسيرة التنمية المستدامة.

رابط المصدر: شمة المزروعي: القيادة ليست بطولات في تاريخنا بل حقيقة تجمل واقعنا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً