جرائم الاتجار بالبشر «الثالثة» بعد السلاح والمخدرات


الخبر بالتفاصيل والصور


قدم فريق من الخبراء بالأمم المتحدة، أوراق عمل حول خطورة جريمة الاتجار بالبشر التي يتعرض لها أكثر من 25 مليون ضحية حول العالم، والتي أصبحت تحتل المرتبة الثالثة في الاتجار بعد السلاح والمخدرات، حيث إن العصابات الدولية تجني أرباحاً هائلة من تلك الجرائم، يوم أمس «الثلاثاء» خلال الفعاليات الختامية

للدورة التدريبية للإعلاميين العرب في مجال مكافحة الاتجار بالبشر، التي نظمها مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة، وبالتعاون مع اللجنة الوطنية لمكافحة جرائم الاتجار بالبشر، على مدار 3 أيام في فندق الإنتركونتننتال بأبوظبي، وبمشاركة ممثلين عن 18 دولة عربية حول آلية مكافحة الاتجار بالبشر.
وأوضح الخبراء، أن هذا النوع من الجرائم أصبح يؤرق العالم، إذ إن ضحاياها يتركزون في آسيا، وبعض بلدان إفريقيا، وشرق أوروبا، كما يدخل 4 آلاف ضحية جديدة سنوياً إلى بريطانيا.

رابط المصدر: جرائم الاتجار بالبشر «الثالثة» بعد السلاح والمخدرات

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً