حمدان بن محمد يعتمد نتائج النسخة الثانية من نظام تصنيف الفعاليات الرياضية

 اعتمد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي نتائج النسخة الثانية من “نظام تصنيف الفعاليات الرياضية” بدبي للموسم الرياضي 2015-2016، الذي أطلقه مجلس دبي الرياضي في العام 2014 لتصنيف وتقييم الفعاليات الرياضية التي يتم تنظيمها

في دبي سنوياً، وهو النظام الأول من نوعه في العالم لتصنيف الفعاليات الرياضية وفق آليات دقيقة ومؤشرات أداء عديدة، وتقييم يشترك فيها منظمو الفعاليات ومجلس دبي الرياضي والجمهور. وبهذه المناسبة، أكد سمو ولي عهد دبي أن قطاع الرياضة يحظى باهتمام كبير في دولة الإمارات وعلى أعلى المستويات، مشيرا سموه إلى التقدم الكبير الذي أحرزته دبي في إرساء البنية الأساسية الداعمة من منشئات ومرافق رياضية عالمية المستوى، في الوقت الذي تواصل فيه الإمارات استقطاب مجموعة من أهم الفعاليات الرياضية الدولية بمشاركة نجوم العالم في العديد من الرياضات الأمر الذي عزز من مكانة هذا القطاع ومنحه بعداً اقتصادياً مؤثراً ليسهم بذلك كرافد من روافد دعم التنمية الاقتصادية في دبي. وقال سموه: ” يشكل القطاع الرياضي جزءاً أساسياً وحيوياً من حركة مجتمعنا، لاسيما وأنه أصبح يشكل رافدا متنامياً من روافد الحركة التنمية الاقتصادية في دبي، مع تحول تنظيم الفعاليات الرياضية إلى صناعة قائمة أفردنا لها كافة مقومات النجاح في مقدمتها دعم القيادة الرشيدة للرياضة والرياضيين وتوفير مرافق ومنشآت رياضية وسياحية تعد من الأفضل في العالم تدعمها بنية تحتية متطورة تشمل منظومة نقل واتصال متميزة وعالية الكفاءة”. وأضاف ” يسهم نظام تصنيف الفعاليات الذي أطلقه مجلس دبي الرياضي بجهود وطنية في دعم صناعة تنظيم الفعاليات الرياضية وترسيخ مبدأ الجودة والتميز في العمل بما يجعل القطاع الرياضي مواكباً في تطوره لجميع مجالات الحياة في دبي ويجعل تنظيم فعالياتنا الرياضية في دبي من فئة 5 نجوم، ولذلك فنحن حريصون على استمراره وتطويره بشكل مستمر بما يساهم في عملية التطوير المستمر للرياضة وفعالياتها”. وتقدم مطر الطاير، نائب رئيس مجلس دبي الرياضي بالشكر والعرفان إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي على توجيهاته السديدة التي تشكل منهاج عمل لمجلس دبي الرياضي وترسّخ مبدأ التميز والجودة والابداع والابتكار في العمل الرياضي، كما شكر سموه على رعايته الكريمة ودعمه اللامحدود للقطاع الرياضي. وقال الطاير ” إن النهج الواضح الذي أرساه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم يؤكد أهمية عدم الركون إلى ما تم تحقيقه من نجاح حتى الآن، بل ينبغي أن تكون النجاحات المحرزة لقطاع الرياضة منصة نتحرك منها تجاه انجازات نوعية جديدة ونقطة انطلاق نحو قمم أعلى وانجازات أكبر، مع التأكيد على أهمية عنصر الابتكار الذي يرى فيه سموه مطلبا رئيساً للتطوير وبث الحيوية في العمل وتقديم الجديد الذي يبرهن على أن دبي مدينة لا تنتظر المستقبل بل تصنعه”. وأضاف “لذا، فإن سعادتنا كبيرة في مجلس دبي الرياضي  أن نكون سبّاقين في ابتكار وإطلاق العديد من المبادرات في مختلف مجالات العمل الرياضي وتقديمها لمجتمعنا وللعالم، ومن بين هذه المبادرات اطلاق نظام تصنيف الفعاليات الرياضية التي يتم تنظيمها في إمارة دبي وفق عدد النجوم، وهو النظام الذي يترجم توجيهات القيادة الرشيدة بالارتقاء بمستوى الخدمات التي تقدم للمجتمع وتصنيفها وفق عدد النجوم، كما أنه الأول من نوعه في العالم حيث أشاد الجميع بهذه الفكرة ونتائج نسختها الأولى في العام الماضي التي تركت أثرا ايجابيا كبيرا في قطاع تنظيم الفعاليات الرياضية، مع إجماع  العاملين في مجال تنظيم الفعاليات الرياضية على أن هذا النظام سيساهم في ترسيخ الجودة في العمل ودعم جهود المنظمين في التطوير”.


الخبر بالتفاصيل والصور


 اعتمد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي نتائج النسخة الثانية من “نظام تصنيف الفعاليات الرياضية” بدبي للموسم الرياضي 2015-2016، الذي أطلقه مجلس دبي الرياضي في العام 2014 لتصنيف وتقييم الفعاليات الرياضية التي يتم تنظيمها في دبي سنوياً، وهو النظام الأول من نوعه في العالم لتصنيف الفعاليات الرياضية وفق آليات دقيقة ومؤشرات أداء عديدة، وتقييم يشترك فيها منظمو الفعاليات ومجلس دبي الرياضي والجمهور.

وبهذه المناسبة، أكد سمو ولي عهد دبي أن قطاع الرياضة يحظى باهتمام كبير في دولة الإمارات وعلى أعلى المستويات، مشيرا سموه إلى التقدم الكبير الذي أحرزته دبي في إرساء البنية الأساسية الداعمة من منشئات ومرافق رياضية عالمية المستوى، في الوقت الذي تواصل فيه الإمارات استقطاب مجموعة من أهم الفعاليات الرياضية الدولية بمشاركة نجوم العالم في العديد من الرياضات الأمر الذي عزز من مكانة هذا القطاع ومنحه بعداً اقتصادياً مؤثراً ليسهم بذلك كرافد من روافد دعم التنمية الاقتصادية في دبي.

وقال سموه: ” يشكل القطاع الرياضي جزءاً أساسياً وحيوياً من حركة مجتمعنا، لاسيما وأنه أصبح يشكل رافدا متنامياً من روافد الحركة التنمية الاقتصادية في دبي، مع تحول تنظيم الفعاليات الرياضية إلى صناعة قائمة أفردنا لها كافة مقومات النجاح في مقدمتها دعم القيادة الرشيدة للرياضة والرياضيين وتوفير مرافق ومنشآت رياضية وسياحية تعد من الأفضل في العالم تدعمها بنية تحتية متطورة تشمل منظومة نقل واتصال متميزة وعالية الكفاءة”.

وأضاف ” يسهم نظام تصنيف الفعاليات الذي أطلقه مجلس دبي الرياضي بجهود وطنية في دعم صناعة تنظيم الفعاليات الرياضية وترسيخ مبدأ الجودة والتميز في العمل بما يجعل القطاع الرياضي مواكباً في تطوره لجميع مجالات الحياة في دبي ويجعل تنظيم فعالياتنا الرياضية في دبي من فئة 5 نجوم، ولذلك فنحن حريصون على استمراره وتطويره بشكل مستمر بما يساهم في عملية التطوير المستمر للرياضة وفعالياتها”.

وتقدم مطر الطاير، نائب رئيس مجلس دبي الرياضي بالشكر والعرفان إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي على توجيهاته السديدة التي تشكل منهاج عمل لمجلس دبي الرياضي وترسّخ مبدأ التميز والجودة والابداع والابتكار في العمل الرياضي، كما شكر سموه على رعايته الكريمة ودعمه اللامحدود للقطاع الرياضي.

وقال الطاير ” إن النهج الواضح الذي أرساه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم يؤكد أهمية عدم الركون إلى ما تم تحقيقه من نجاح حتى الآن، بل ينبغي أن تكون النجاحات المحرزة لقطاع الرياضة منصة نتحرك منها تجاه انجازات نوعية جديدة ونقطة انطلاق نحو قمم أعلى وانجازات أكبر، مع التأكيد على أهمية عنصر الابتكار الذي يرى فيه سموه مطلبا رئيساً للتطوير وبث الحيوية في العمل وتقديم الجديد الذي يبرهن على أن دبي مدينة لا تنتظر المستقبل بل تصنعه”.

وأضاف “لذا، فإن سعادتنا كبيرة في مجلس دبي الرياضي  أن نكون سبّاقين في ابتكار وإطلاق العديد من المبادرات في مختلف مجالات العمل الرياضي وتقديمها لمجتمعنا وللعالم، ومن بين هذه المبادرات اطلاق نظام تصنيف الفعاليات الرياضية التي يتم تنظيمها في إمارة دبي وفق عدد النجوم، وهو النظام الذي يترجم توجيهات القيادة الرشيدة بالارتقاء بمستوى الخدمات التي تقدم للمجتمع وتصنيفها وفق عدد النجوم، كما أنه الأول من نوعه في العالم حيث أشاد الجميع بهذه الفكرة ونتائج نسختها الأولى في العام الماضي التي تركت أثرا ايجابيا كبيرا في قطاع تنظيم الفعاليات الرياضية، مع إجماع  العاملين في مجال تنظيم الفعاليات الرياضية على أن هذا النظام سيساهم في ترسيخ الجودة في العمل ودعم جهود المنظمين في التطوير”.

رابط المصدر: حمدان بن محمد يعتمد نتائج النسخة الثانية من نظام تصنيف الفعاليات الرياضية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً