اخر خريف لزيارة بلدة حصن كيفيا على نهر دجلة

يعتبر حصا كيفيا من الأثار والمدن التركية التي تغرق معالمها في فصل الشتاء بسبب كثرة الأمطار والسهول يبلغ عدد سكانه نحو 78.000 شخص ذات أغلبية كردية هو من المدن الوفيرة بالتاريخ والآثار التاريخية تلك البلدة القديمة داخلة ضمن معالم التراث الإنساني والحضاري التابعة لمواقع التراث العالمي لليونسكو تتعرض المنطقة للتهديد أيضًا

بسبب بناء سد  حيث انها يتم تنفيذ مشروع اليسو حيث من المقرر إغلاق المنطقة بأكملها لذلك قام عدد من مصورين الفوتوغرافيا حول العالم بإلقاء الضوء على المنطقة التي تتعرض للغرق قريبًا بسبب بناء السد تم البدء بالمشروع عام 1950على طول نهر دجلة وتم التوقف عن المشروع بسبب عدد من المنازعات القانونية فتم تأجيل البناء لعام 2006 لمدة عشر سنوات ولكن عن قرب سوف يتم الانتهاء من بناء السد . مع الانتهاء من بناء السد في الأفق سيتم فقدان 300 كيلو متر مربع من الأرض يبلغ حوالي 90% من المدينة القديمة داخل الحصن ما يقرب من 200 من النجوع التي تمتد على طول الحدود السورية ، حص كيفا بالكامل من الكهوف التي ترجع للعصر الحجري يحتوي على عدد من الآثار الرومانية والآثار من العصور الوسطى والمقابر والمساجد وعدد من الأضرحة و عدد من الآثار التي تؤرخ حضارة ما بين النهرين ترجع لحوالي 12.000 عام يوجد بحصن كيفا المئذنة التي يرجع عمرها لحوالي 600 عام لذلك أطلق عدد من الخبراء الضوء الأخضر عن الضرر الشديد الذي سوف يحلق بالمنطقة التاريخية ومعالمها حيث يضر أكثر من 60.000 متضرر لهجرة منازلهم وتغلق منطقة أثرية هامة جدًا لذلك هنالك حملة سياحية تسمى زيارة حص كيفا قبل الغرق في الخريف . تقول الحكومة التركية أن المشروع من شأنه تعزيز السياحة التركية بنسبة كبيرة إلا أن الكثير من العلماء والباحثين يقولون أنه يضيع السياحة داخل منطقة هامة جدًا من مناطق التراث الإنساني العالمي على الرغم من أن المشروع سوف يوفر الطاقة بشكل رئيس ويحسن من الري والخدمات المحلية بالمنطقة ويوفر فرص عمل ووظائف جديدة سوف يتم بناء مدن جديدة للنازحين مع بناء متحف لبقايا الآثار بالمدينة.. لو كنت من محبي الآثار القديمة لحضارات ما بين النهرين تلك المتواجدة في بلدة حصن كيفا عليك زيارتها في هذا الخريف قبل الانتهاء من المشروع الذي من المقرر أن يغرق المنطقة بالكامل .. إقرأ أيضاً مقالات مفيدة


الخبر بالتفاصيل والصور


يعتبر حصا كيفيا من الأثار والمدن التركية التي تغرق معالمها في فصل الشتاء بسبب كثرة الأمطار والسهول يبلغ عدد سكانه نحو 78.000 شخص ذات أغلبية كردية هو من المدن الوفيرة بالتاريخ والآثار التاريخية تلك البلدة القديمة داخلة ضمن معالم التراث الإنساني والحضاري التابعة لمواقع التراث العالمي لليونسكو تتعرض المنطقة للتهديد أيضًا بسبب بناء سد  حيث انها يتم تنفيذ مشروع اليسو حيث من المقرر إغلاق المنطقة بأكملها لذلك قام عدد من مصورين الفوتوغرافيا حول العالم بإلقاء الضوء على المنطقة التي تتعرض للغرق قريبًا بسبب بناء السد تم البدء بالمشروع عام 1950على طول نهر دجلة وتم التوقف عن المشروع بسبب عدد من المنازعات القانونية فتم تأجيل البناء لعام 2006 لمدة عشر سنوات ولكن عن قرب سوف يتم الانتهاء من بناء السد .

حصن كيفا تركيا

مع الانتهاء من بناء السد في الأفق سيتم فقدان 300 كيلو متر مربع من الأرض يبلغ حوالي 90% من المدينة القديمة داخل الحصن ما يقرب من 200 من النجوع التي تمتد على طول الحدود السورية ، حص كيفا بالكامل من الكهوف التي ترجع للعصر الحجري يحتوي على عدد من الآثار الرومانية والآثار من العصور الوسطى والمقابر والمساجد وعدد من الأضرحة و عدد من الآثار التي تؤرخ حضارة ما بين النهرين ترجع لحوالي 12.000 عام يوجد بحصن كيفا المئذنة التي يرجع عمرها لحوالي 600 عام لذلك أطلق عدد من الخبراء الضوء الأخضر عن الضرر الشديد الذي سوف يحلق بالمنطقة التاريخية ومعالمها حيث يضر أكثر من 60.000 متضرر لهجرة منازلهم وتغلق منطقة أثرية هامة جدًا لذلك هنالك حملة سياحية تسمى زيارة حص كيفا قبل الغرق في الخريف .

منطقة حص كيفا

تقول الحكومة التركية أن المشروع من شأنه تعزيز السياحة التركية بنسبة كبيرة إلا أن الكثير من العلماء والباحثين يقولون أنه يضيع السياحة داخل منطقة هامة جدًا من مناطق التراث الإنساني العالمي على الرغم من أن المشروع سوف يوفر الطاقة بشكل رئيس ويحسن من الري والخدمات المحلية بالمنطقة ويوفر فرص عمل ووظائف جديدة سوف يتم بناء مدن جديدة للنازحين مع بناء متحف لبقايا الآثار بالمدينة..

الاحياء القديمة في بلدة حصن كيفا

لو كنت من محبي الآثار القديمة لحضارات ما بين النهرين تلك المتواجدة في بلدة حصن كيفا عليك زيارتها في هذا الخريف قبل الانتهاء من المشروع الذي من المقرر أن يغرق المنطقة بالكامل ..

إقرأ أيضاً مقالات مفيدة

رابط المصدر: اخر خريف لزيارة بلدة حصن كيفيا على نهر دجلة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً