من هم المماليك ؟

منذ إطاحة المماليك بالأسرة الأيوبية وسيطروا علي عالم القرون الوسطى في مصر وبلاد الشام ، والحجاز : واستمرت سلطنة المماليك حتى الفتح العثماني لمصر في عام 1517 .يذكر المؤرخون أن عهد حكم المماليك أنقسم تقليديا إلى فترتين ، واحدة من عام 1250-1382 ، والآخري من عام 1382-1517 . وأكد المؤرخون الغربيون

لإسم فترة “البحري” ، والأخير باسم”البرجي” وذلك بسبب الهيمنة السياسية للأنظمة المعروفة من قبل هذه الأسماء خلال العصور ، منها المؤرخين المسلمين المعاصرين وذلك بالرجوع إلى نفس الانقسامات باسم فترات “التركية” وفترات “الشركسية” من أجل التأكيد على التغيير في الأصول العرقية لمعظم المماليك . ووصلت دولة المماليك إلي ذروتها في ظل الحكم التركي مع تقدم الثقافة العربية ، ثم بدأت المرحلة بالإنخفاض والتراجع إلى مرحلة طويلة منذ حكم الشركس . تألفت الطبقة الحاكمة في السلطنة من المماليك ، وهم في الغالب جنود كومانا-الكيبشاك “من شبه جزيرة القرم” ، والشركسية ، الأبخازية ، وهم أتراك الأوغوز والأصل الرقيق الجورجي . في حين أنه تم شراء المماليك ، وتم وضعهم فوق العبيد العاديين الذين لم يسمح لهم بحمل السلاح أو أداء مهام معينة ، واعتبر المماليك أن “الأمراء الحقيقيين” ، هم الذين يمثلون الوضع الاجتماعي فوق مواطني مصر ، على الرغم من أنهم قد تم رفضها في نهاية وجودهم . معلومات عن المماليك :المماليك هم طائفة المحاربين السائدة في مصر والمؤثرة علي الشرق الأوسط منذ أكثر من 700 سنة ، وكونت الحكام المسلمين ، حيث تكونت هذه الطبقة المحاربه من خلال جمع أولاد الرقيق الغير مسلمين وتدريبهم كجنود مثل الفرسان . وكما وردت عن المماليك ، أن المماليك هم سلالة من الجنود الذين حكموا كل من مصر والشام والعراق وأجزاء من الجزيرة العربية . كان المماليك هم الرقيق الذين فازوا بالسيطرة السياسية على العديد من الدول الإسلامية خلال العصور الوسطى ، في ظل السلطنة الأيوبية ، مع بذل الجنرالات المملوكية لقصاري وسعهم في إقامة أسرة حكمت مصر وسوريا منذ عام 1250 إلى 1517 . وأصبح استخدام المماليك باعتبارهم عنصرا رئيسيا من جيوش المسلمين وكسمة مميزة للحضارة الإسلامية في بداية القرن 9م ، وقد بدأت هذه الممارسة في بغداد من قبل الخليفة العباسي المعتصم من عام “833-842 ” ، وسرعان ما انتشرت في جميع أنحاء العالم الإسلامي ، وعلاوة على ذلك ، فقد كانت النتيجة السياسية على نحو ثابت تقريبا ، وفي كثير من الأحيان ولفترة وجيزة فقط ، استغلت لنفس العبيد : القوة العسكرية المخولة لها قامت بفرض سيطرتها على السلطات السياسية المشروعة ، ولكن في بعض الأحيان ظلت لفترات طويلة بشكل مدهش . وهكذا ، بعد وقت قصير من عهد المعتصم في الخلافة نفسها سقط ضحية للجنرالات التركية المملوكيه ، الذين تمكنوا من عزل أو قتل الخلفاء الراشدين تقريبا مع الإفلات من العقاب .على الرغم من الحفاظ على الخلافة باعتبارها رمزا للسلطة الشرعية ، ولكن تمارس السلطة الفعلية من قبل الجنرالات المملوكيه . وبحلول القرن ال13 ، نجح المماليك في تأسيس السلالات من تلقاء نفسها ، سواء في مصر أو في الهند ، حيث كانت السلاطين بالضرورة رجال من أصل الرقيق أو ورثة هؤلاء الرجال . سلالة المماليك :تأسست سلالة المماليك التي حكمت مصر وسوريا منذ عام 1250-1517 ، والتي نجت منها مصر كقوة سياسية مهمة خلال فترة الاحتلال العثماني من عام ” 1517-1798″ من خلال صلاح الدين الأيوبي الذي اكتسب السيطرة على مصر في عام 1169 ، ومن ثم تشكلت الممارسة العملية العسكرية للمسلمين ، بما في ذلك سلك الرقيق في الجيش بالإضافة إلى السلالة الكردية والعربية والتركمانية ، مع عناصر أخرى حرة ، وأعقبت هذه الممارسة أيضا لخلفائها . آل مالك الصالح أيوب من عام”1240-1249 ” الذي اشتهر بأنه كان أكبر مشتري للعبيد وعلى رأسها التركية ، كوسيلة لحماية السلطنة من المنافسين الأيوبيين ومن الصليبيين وعند وفاته في عام 1249 ، ذاد النضال من أجل الوصول إلي عرشه ، وأعقب ذلك ، قتل الجنرالات المملوكيه لخليفته ، وفي نهاية المطاف نجحت في تأسيس سلطانها . ومنذ ذلك الحين ، كان هناك أكثر من 250 عاما ، ظل يحكم مصر وسوريا تحت سيطرة المماليك أو أبناء المماليك . وذكر المؤرخون أن عهد حكم المماليك انقسم إلى فترتين واحدة تغطي من عام 1250-1382 ، والآخري من عام ، 1382-1517 . كان هناك اتفاق عام بين المؤرخين الذين وصلوا إلى دولة المماليك وساعدوا علي ارتفاعها في ظل السلاطين التركية ، إلا أنها سقطت بعد ذلك إلى مرحلة طويلة من التراجع تحت الحكم الشركس وتكمن الإنجازات الرئيسية للمماليك التركية في طردهم للصليبيين المتبقين من بلاد الشام واخراج قوات المغول من فلسطين وسوريا ، وبذلك حازت علي شكر جميع المسلمين لإنقاذ الحضارة العربية الإسلامية من الدمار . كان حكام مصر يسعون إلى إعادة الإمبراطورية المصرية ، وقد سعى المماليك أيضا إلى توسيع نطاق سلطتهم من شبه الجزيرة العربية إلى الأناضول وأرمينيا ليتل ، لحماية العمق المصري ، وأنها سعت إلى تثبيت وجودها في النوبة .ولتعزيز مكانتها في العالم الإسلامي ، أحي المماليك الخلافة ، التي دمرتها المغول عام 1258 ، مع تثبيت الخليفة تحت المراقبة في القاهرة ، ورعايتهم لحكام المدن المقدسة في المملكة العربية السعودية ، ومكة المكرمة والمدينة المنورة ، بحيث تخدمهم لنفس الغرض .كما تم تعزيز النجاح الباهر في الحروب والدبلوماسية واقتصاديا بدعم المماليك ” للصناعات والحرف اليدوية ، فضلا عن استعادة مصر طرق التجارة الرئيسية ، وطريق العبور بين الشرق والبحر الأبيض المتوسط . الرفض :وفي نهاية القرن ال15 . أصبحت المماليك تشارك في الحرب مع الأتراك العثمانيين الذين استولوا علي القاهرة في عام 1517 ، وكان المماليك يفضلون أستخدام الفرسان في المعارك الشخصية بالسيف والدرع ، حيث كانت لا تضاهي العثمانيين ، الذين استخدموا المهارة المدفعية . نجح السلطان العثماني سليم الأول ، ووضع حد لسلطنة المماليك ، وتم إنشاء الحامية العثمانية الصغيرة في مصر ، وبذلك تم تدمير طبقة المماليك ، إلا أنه أبقي أراضيهم ، وبقي حكام المماليك في السيطرة على المحافظات حتى سمح لهم بالحفاظ على الجيوش الخاصة بهم . وفي القرن ال18 ، عندما بدأت السلطة العثمانية في الانخفاض ، كانت المماليك قادرة على استعادة كمية متزايدة من الحكم الذاتي ، وفي عام 1769 ، أعلن واحداً منهم (علي بك) نفسه سلطانا وأستقل بالقسطنطينية ، على الرغم من أنه سقط في عام 1772 ، إلا أن الأتراك العثمانيين كانوا مضطرون للتنازل على قدر أكبر من الحكم الذاتي للمماليك وتعيين سلسلة منهم لحكم مصر ، بينما انهزم المماليك من قبل نابليون الأول خلال غزوه لمصر في عام 1798 ، وانتهت قوتهم كطبقة فقط في عام 1811 من قبل محمد علي . إقرأ أيضاً مقالات مفيدة


الخبر بالتفاصيل والصور


منذ إطاحة المماليك بالأسرة الأيوبية وسيطروا علي عالم القرون الوسطى في مصر وبلاد الشام ، والحجاز : واستمرت سلطنة المماليك حتى الفتح العثماني لمصر في عام 1517 .المماليك
يذكر المؤرخون أن عهد حكم المماليك أنقسم تقليديا إلى فترتين ، واحدة من عام 1250-1382 ، والآخري من عام 1382-1517 . وأكد المؤرخون الغربيون لإسم فترة “البحري” ، والأخير باسم”البرجي” وذلك بسبب الهيمنة السياسية للأنظمة المعروفة من قبل هذه الأسماء خلال العصور ، منها المؤرخين المسلمين المعاصرين وذلك بالرجوع إلى نفس الانقسامات باسم فترات “التركية” وفترات “الشركسية” من أجل التأكيد على التغيير في الأصول العرقية لمعظم المماليك .

ووصلت دولة المماليك إلي ذروتها في ظل الحكم التركي مع تقدم الثقافة العربية ، ثم بدأت المرحلة بالإنخفاض والتراجع إلى مرحلة طويلة منذ حكم الشركس . تألفت الطبقة الحاكمة في السلطنة من المماليك ، وهم في الغالب جنود كومانا-الكيبشاك “من شبه جزيرة القرم” ، والشركسية ، الأبخازية ، وهم أتراك الأوغوز والأصل الرقيق الجورجي .

في حين أنه تم شراء المماليك ، وتم وضعهم فوق العبيد العاديين الذين لم يسمح لهم بحمل السلاح أو أداء مهام معينة ، واعتبر المماليك أن “الأمراء الحقيقيين” ، هم الذين يمثلون الوضع الاجتماعي فوق مواطني مصر ، على الرغم من أنهم قد تم رفضها في نهاية وجودهم .

معلومات عن المماليك :
المماليك هم طائفة المحاربين السائدة في مصر والمؤثرة علي الشرق الأوسط منذ أكثر من 700 سنة ، وكونت الحكام المسلمين ، حيث تكونت هذه الطبقة المحاربه من خلال جمع أولاد الرقيق الغير مسلمين وتدريبهم كجنود مثل الفرسان .

وكما وردت عن المماليك ، أن المماليك هم سلالة من الجنود الذين حكموا كل من مصر والشام والعراق وأجزاء من الجزيرة العربية . كان المماليك هم الرقيق الذين فازوا بالسيطرة السياسية على العديد من الدول الإسلامية خلال العصور الوسطى ، في ظل السلطنة الأيوبية ، مع بذل الجنرالات المملوكية لقصاري وسعهم في إقامة أسرة حكمت مصر وسوريا منذ عام 1250 إلى 1517 .

وأصبح استخدام المماليك باعتبارهم عنصرا رئيسيا من جيوش المسلمين وكسمة مميزة للحضارة الإسلامية في بداية القرن 9م ، وقد بدأت هذه الممارسة في بغداد من قبل الخليفة العباسي المعتصم من عام “833-842 ” ، وسرعان ما انتشرت في جميع أنحاء العالم الإسلامي ، وعلاوة على ذلك ، فقد كانت النتيجة السياسية على نحو ثابت تقريبا ، وفي كثير من الأحيان ولفترة وجيزة فقط ، استغلت لنفس العبيد : القوة العسكرية المخولة لها قامت بفرض سيطرتها على السلطات السياسية المشروعة ، ولكن في بعض الأحيان ظلت لفترات طويلة بشكل مدهش .

وهكذا ، بعد وقت قصير من عهد المعتصم في الخلافة نفسها سقط ضحية للجنرالات التركية المملوكيه ، الذين تمكنوا من عزل أو قتل الخلفاء الراشدين تقريبا مع الإفلات من العقاب .
على الرغم من الحفاظ على الخلافة باعتبارها رمزا للسلطة الشرعية ، ولكن تمارس السلطة الفعلية من قبل الجنرالات المملوكيه .

وبحلول القرن ال13 ، نجح المماليك في تأسيس السلالات من تلقاء نفسها ، سواء في مصر أو في الهند ، حيث كانت السلاطين بالضرورة رجال من أصل الرقيق أو ورثة هؤلاء الرجال .

سلالة المماليك :
تأسست سلالة المماليك التي حكمت مصر وسوريا منذ عام 1250-1517 ، والتي نجت منها مصر كقوة سياسية مهمة خلال فترة الاحتلال العثماني من عام ” 1517-1798″ من خلال صلاح الدين الأيوبي الذي اكتسب السيطرة على مصر في عام 1169 ، ومن ثم تشكلت الممارسة العملية العسكرية للمسلمين ، بما في ذلك سلك الرقيق في الجيش بالإضافة إلى السلالة الكردية والعربية والتركمانية ، مع عناصر أخرى حرة ، وأعقبت هذه الممارسة أيضا لخلفائها . آل مالك الصالح أيوب من عام”1240-1249 ” الذي اشتهر بأنه كان أكبر مشتري للعبيد وعلى رأسها التركية ، كوسيلة لحماية السلطنة من المنافسين الأيوبيين ومن الصليبيين وعند وفاته في عام 1249 ، ذاد النضال من أجل الوصول إلي عرشه ، وأعقب ذلك ، قتل الجنرالات المملوكيه لخليفته ، وفي نهاية المطاف نجحت في تأسيس سلطانها .

ومنذ ذلك الحين ، كان هناك أكثر من 250 عاما ، ظل يحكم مصر وسوريا تحت سيطرة المماليك أو أبناء المماليك . وذكر المؤرخون أن عهد حكم المماليك انقسم إلى فترتين واحدة تغطي من عام 1250-1382 ، والآخري من عام ، 1382-1517 .

كان هناك اتفاق عام بين المؤرخين الذين وصلوا إلى دولة المماليك وساعدوا علي ارتفاعها في ظل السلاطين التركية ، إلا أنها سقطت بعد ذلك إلى مرحلة طويلة من التراجع تحت الحكم الشركس وتكمن الإنجازات الرئيسية للمماليك التركية في طردهم للصليبيين المتبقين من بلاد الشام واخراج قوات المغول من فلسطين وسوريا ، وبذلك حازت علي شكر جميع المسلمين لإنقاذ الحضارة العربية الإسلامية من الدمار . كان حكام مصر يسعون إلى إعادة الإمبراطورية المصرية ، وقد سعى المماليك أيضا إلى توسيع نطاق سلطتهم من شبه الجزيرة العربية إلى الأناضول وأرمينيا ليتل ، لحماية العمق المصري ، وأنها سعت إلى تثبيت وجودها في النوبة .
ولتعزيز مكانتها في العالم الإسلامي ، أحي المماليك الخلافة ، التي دمرتها المغول عام 1258 ، مع تثبيت الخليفة تحت المراقبة في القاهرة ، ورعايتهم لحكام المدن المقدسة في المملكة العربية السعودية ، ومكة المكرمة والمدينة المنورة ، بحيث تخدمهم لنفس الغرض .
كما تم تعزيز النجاح الباهر في الحروب والدبلوماسية واقتصاديا بدعم المماليك ” للصناعات والحرف اليدوية ، فضلا عن استعادة مصر طرق التجارة الرئيسية ، وطريق العبور بين الشرق والبحر الأبيض المتوسط .

الرفض :
وفي نهاية القرن ال15 . أصبحت المماليك تشارك في الحرب مع الأتراك العثمانيين الذين استولوا علي القاهرة في عام 1517 ، وكان المماليك يفضلون أستخدام الفرسان في المعارك الشخصية بالسيف والدرع ، حيث كانت لا تضاهي العثمانيين ، الذين استخدموا المهارة المدفعية . نجح السلطان العثماني سليم الأول ، ووضع حد لسلطنة المماليك ، وتم إنشاء الحامية العثمانية الصغيرة في مصر ، وبذلك تم تدمير طبقة المماليك ، إلا أنه أبقي أراضيهم ، وبقي حكام المماليك في السيطرة على المحافظات حتى سمح لهم بالحفاظ على الجيوش الخاصة بهم .

وفي القرن ال18 ، عندما بدأت السلطة العثمانية في الانخفاض ، كانت المماليك قادرة على استعادة كمية متزايدة من الحكم الذاتي ، وفي عام 1769 ، أعلن واحداً منهم (علي بك) نفسه سلطانا وأستقل بالقسطنطينية ، على الرغم من أنه سقط في عام 1772 ، إلا أن الأتراك العثمانيين كانوا مضطرون للتنازل على قدر أكبر من الحكم الذاتي للمماليك وتعيين سلسلة منهم لحكم مصر ، بينما انهزم المماليك من قبل نابليون الأول خلال غزوه لمصر في عام 1798 ، وانتهت قوتهم كطبقة فقط في عام 1811 من قبل محمد علي .The Mamelukes

إقرأ أيضاً مقالات مفيدة

رابط المصدر: من هم المماليك ؟

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً