كيف تجعل الدماغ أكثر تفتحا وكفاءة ؟

كما تحتاج العضلات إلى تمارين لتبقى بصحة جيدة، للدماغ أيضًا تمارين يجب ممارستها بشكل يومي ليُصبح أكثر تفتحًا وذكاءًا. في هذا المقال، نستعرض مجموعة من أبرز وأهم الطرق التي يُمكن عبرها زيادة كفاءة عمل الدماغ وجعله واعيًا بكل ما يدور حوله. كيف تجعل الدماغ أكثر تفتحًا وكفاءة ؟ ممارسة التمارين

الرياضية بانتظام مختلف الدراسات في هذا المجال أثبتت أن التمارين الرياضية تُساعد على تعزيز وظائف المخ، وتعزيز عمل الخلايا العصبية. التفكير في عمق الأشياء توقَّف عن رؤية الأشياء من منظورٍ خارجي فقط وبشكل سطحي، إنما تفكَّر في أصلها وانظر في أعماقها. فالتفكير العميق يُساعد على توسيع دائرة إدراكك للأشياء ويُحسِّنها. تجربة أشياء جديدة يُصبح الدماغ أكثر تحفيزًا من خلال اكتساب خبرات مختلفة عبر تجربة أشياء جديدة لم يعهدها من قبل. فاكتشاف أشياء جديدة يُنشِّط من عمل الخلايا العصبية في الدماغ ويُمرِّنه على ممارسات جديدة لم يعهدها من قبل. تناوُل الطعام الصحي يُؤثِّر النظام الغذائي على آلية عمل دماغك بشكل كبير. فالدماغ يستهلك أكثر من 20% من الأكسجين والعناصر الغذائية في الجسم. هذا يعني أن اتباع نظام غائي ضار مرتفع في كمية الدهون والشحوم يؤثر على وتيرة عمل دماغك للأسوأ. الحصول على قسط كافٍ من النوم يُساعد النوم على التخلص من سموم دماغك بطريقةٍ ما. فخلال النوم، يقوم الجسم بتجديد الخلايا والتخلص من السموم التي تم تجميعها على مدار اليوم. فمن المستحسن الخلود إلى النوم قبل حلول منتصف الليل للحصول على النتائج الإيجابية المرجوَّة. التفكير الإيجابي عادةً ما يُسبِّب التوتر والقلق قتل الخلايا العصبية وتعطيل آلية عملها. وأشارت العديد من البحوث إلى أن النظرة الإيجابية والتفكير المتفائل يُسرِّع من الوقت اللازم لإنشاء خلايا جديدة ويُقلل من الإجهاد والقلق. ونصح الخبراء بضرورة السيطرة على الأفكار السلبية واتخاذ الخطوات اللازمة لاستبدالها. القراءة القراءة هي غذاء الروح، ومصدر مهم لتخيف التوتر والإجهاد الذيْن تُؤثِّران على خلايا المخ. فالقراءة هي الوسيلة الأفضل للهروب من الواقع والحد من القلق والتفكير المستمر في مشاكل الحياة المتجددة. ممارسة أنشطة الذاكرة العديد من الألعاب والأنشطة يُمكن ممارستها لتنشيط عمل المخ. كما أن العديد من الناس يجدون بها وسيلة لتحسين طريقة التعامل مع المشاكل وتحسين المهارات المكانية. ويُمكنك تنشيط دماغك عبر التفكير في حل بعض التمارين العقلية تجدها في الروابط 1، 2، 3. التقليل من ساعات مشاهدة التلفاز أولئك الذين يشاهدون التلفزيون أو البث عبر شبكة الإترنت لأكثر من 4 ساعات يوميًا لديهم عمومًا أدنى درجة براعة عقلية، ما يعني أن مستوى الإدراك الكلي لديهم منخفض. فالدماغ يُصبح مُثقلًا خلال مشاهدة التلفزيون بسبب زيادة محفزات الانتباه السريعة. مكافحة الالتهابات العدوى، السموم، المواد الكيميائية، وغيرها تؤدي إلى التهاب أجزاء مختلفة في جسمك ما يؤثر سلبًا على الأداء العقلي الخاص بك. فقد وجدت دراسة سويدية أن الالتهابات في الجسم لها علاقة قوية بخفض مستويات الذكاء لدى الأشخاص من عمر 18 – 20 سنة. ويُمكن محاربة الالتهابات عبر زيادة مقدار الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة وأحماض أوميجا 3 الدهنية. المصدر اقرأ أيضًا: عشرة تمارين عقلية تساعد على زيادة نسبة الذكاء هل تعلم أن التقنية تزيد نسبة الغباء؟ جرب هذه التمارين لحماية دماغك


الخبر بالتفاصيل والصور


كما تحتاج العضلات إلى تمارين لتبقى بصحة جيدة، للدماغ أيضًا تمارين يجب ممارستها بشكل يومي ليُصبح أكثر تفتحًا وذكاءًا.

دماغ

في هذا المقال، نستعرض مجموعة من أبرز وأهم الطرق التي يُمكن عبرها زيادة كفاءة عمل الدماغ وجعله واعيًا بكل ما يدور حوله.

كيف تجعل الدماغ أكثر تفتحًا وكفاءة ؟

تعزيز الدماغ

ممارسة التمارين الرياضية بانتظام

مختلف الدراسات في هذا المجال أثبتت أن التمارين الرياضية تُساعد على تعزيز وظائف المخ، وتعزيز عمل الخلايا العصبية.

التفكير في عمق الأشياء

توقَّف عن رؤية الأشياء من منظورٍ خارجي فقط وبشكل سطحي، إنما تفكَّر في أصلها وانظر في أعماقها. فالتفكير العميق يُساعد على توسيع دائرة إدراكك للأشياء ويُحسِّنها.

تجربة أشياء جديدة

يُصبح الدماغ أكثر تحفيزًا من خلال اكتساب خبرات مختلفة عبر تجربة أشياء جديدة لم يعهدها من قبل. فاكتشاف أشياء جديدة يُنشِّط من عمل الخلايا العصبية في الدماغ ويُمرِّنه على ممارسات جديدة لم يعهدها من قبل.

تناوُل الطعام الصحي

يُؤثِّر النظام الغذائي على آلية عمل دماغك بشكل كبير. فالدماغ يستهلك أكثر من 20% من الأكسجين والعناصر الغذائية في الجسم. هذا يعني أن اتباع نظام غائي ضار مرتفع في كمية الدهون والشحوم يؤثر على وتيرة عمل دماغك للأسوأ.

الحصول على قسط كافٍ من النوم

يُساعد النوم على التخلص من سموم دماغك بطريقةٍ ما. فخلال النوم، يقوم الجسم بتجديد الخلايا والتخلص من السموم التي تم تجميعها على مدار اليوم. فمن المستحسن الخلود إلى النوم قبل حلول منتصف الليل للحصول على النتائج الإيجابية المرجوَّة.

التفكير الإيجابي

عادةً ما يُسبِّب التوتر والقلق قتل الخلايا العصبية وتعطيل آلية عملها. وأشارت العديد من البحوث إلى أن النظرة الإيجابية والتفكير المتفائل يُسرِّع من الوقت اللازم لإنشاء خلايا جديدة ويُقلل من الإجهاد والقلق. ونصح الخبراء بضرورة السيطرة على الأفكار السلبية واتخاذ الخطوات اللازمة لاستبدالها.

القراءة

القراءة هي غذاء الروح، ومصدر مهم لتخيف التوتر والإجهاد الذيْن تُؤثِّران على خلايا المخ. فالقراءة هي الوسيلة الأفضل للهروب من الواقع والحد من القلق والتفكير المستمر في مشاكل الحياة المتجددة.

ممارسة أنشطة الذاكرة

العديد من الألعاب والأنشطة يُمكن ممارستها لتنشيط عمل المخ. كما أن العديد من الناس يجدون بها وسيلة لتحسين طريقة التعامل مع المشاكل وتحسين المهارات المكانية. ويُمكنك تنشيط دماغك عبر التفكير في حل بعض التمارين العقلية تجدها في الروابط 1، 2، 3.

التقليل من ساعات مشاهدة التلفاز

أولئك الذين يشاهدون التلفزيون أو البث عبر شبكة الإترنت لأكثر من 4 ساعات يوميًا لديهم عمومًا أدنى درجة براعة عقلية، ما يعني أن مستوى الإدراك الكلي لديهم منخفض. فالدماغ يُصبح مُثقلًا خلال مشاهدة التلفزيون بسبب زيادة محفزات الانتباه السريعة.

مكافحة الالتهابات

العدوى، السموم، المواد الكيميائية، وغيرها تؤدي إلى التهاب أجزاء مختلفة في جسمك ما يؤثر سلبًا على الأداء العقلي الخاص بك.

فقد وجدت دراسة سويدية أن الالتهابات في الجسم لها علاقة قوية بخفض مستويات الذكاء لدى الأشخاص من عمر 18 – 20 سنة. ويُمكن محاربة الالتهابات عبر زيادة مقدار الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة وأحماض أوميجا 3 الدهنية.

المصدر

اقرأ أيضًا:

عشرة تمارين عقلية تساعد على زيادة نسبة الذكاء

هل تعلم أن التقنية تزيد نسبة الغباء؟ جرب هذه التمارين لحماية دماغك

رابط المصدر: كيف تجعل الدماغ أكثر تفتحا وكفاءة ؟

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً