أطفال الأمهات العاملات أكثر تطوراً ومهارة من أقرانهم بالمنازل

ذكرت دراسة بريطانية حديثة أن أطفال الأمهات العاملات تتعزز لديهم قدرات ومهارات أفضل وأسرع من أقرانهم من أمهات غير عاملات. وأشارت الدراسة الصادرة

من جامعة أكسفورد وكلية لندن للاقتصاد البريطانيتين إلى أن ذهاب الأطفال إلى الروضة أو قضائهم وقتاً مع الأجداد يعزز يومياً قدراتهم الذهنية من حيث التحدث والنمو الاجتماعي وقدراتهم على أداء مهام مثل ارتداء الملابس بأنفسهم.في المقابل، وجدت الدراسة أطفال الأمهات غير العاملات لديهم مهارات وقدرات أقل، وذلك باختبار 4 معايير للنمو على أطفال المجموعتين، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.وأفاد الباحثون أن هناك 5% تأثير سلبي على القدرات الاجتماعية اليومية للأطفال الجالسين في المنزل، بينما هؤلاء الذين يذهبون إلى الحضانة تنمو قدراتهم الاجتماعية بشكل يومي بنسبة 10%، أما بالنسبة لأولئك الذين يمضون وقتاً أطول أجدادهم فيتعزز لديهم مهاراتهم اللغوية والتحدث بنسبة 5%، و10% لمهاراتهم الاجتماعية.وأوصت الدراسة بضرورة انتقاء الآباء دور حضانة لها خبرة في التعامل مع الأطفال تعود بالنفع عليهم ويكون لها تأثير إيجابي قوي على سلوكهم ومهاراتهم، وليس العكس، حيث تلعب دوراً محورياً في تطور النمو لدى الأطفال.واستندت الدراسة على إحصائية لأكثر من 800 أم عاملة وربة منزل، تبين أن الأطفال الذين يذهبون إلى دور الحضانة ويمضون فيها وقتاً أطول تعود عليهم بالنفع أكثر، حيث أن القراءة والتعامل مع أطفال في مثل أعمارهم وغناء الأغاني والأناشيد يعزز قدرات التحدث والمخاطبة بشكل مذهل.


الخبر بالتفاصيل والصور



ذكرت دراسة بريطانية حديثة أن أطفال الأمهات العاملات تتعزز لديهم قدرات ومهارات أفضل وأسرع من أقرانهم من أمهات غير عاملات.

وأشارت الدراسة الصادرة من جامعة أكسفورد وكلية لندن للاقتصاد البريطانيتين إلى أن ذهاب الأطفال إلى الروضة أو قضائهم وقتاً مع الأجداد يعزز يومياً قدراتهم الذهنية من حيث التحدث والنمو الاجتماعي وقدراتهم على أداء مهام مثل ارتداء الملابس بأنفسهم.

في المقابل، وجدت الدراسة أطفال الأمهات غير العاملات لديهم مهارات وقدرات أقل، وذلك باختبار 4 معايير للنمو على أطفال المجموعتين، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وأفاد الباحثون أن هناك 5% تأثير سلبي على القدرات الاجتماعية اليومية للأطفال الجالسين في المنزل، بينما هؤلاء الذين يذهبون إلى الحضانة تنمو قدراتهم الاجتماعية بشكل يومي بنسبة 10%، أما بالنسبة لأولئك الذين يمضون وقتاً أطول أجدادهم فيتعزز لديهم مهاراتهم اللغوية والتحدث بنسبة 5%، و10% لمهاراتهم الاجتماعية.

وأوصت الدراسة بضرورة انتقاء الآباء دور حضانة لها خبرة في التعامل مع الأطفال تعود بالنفع عليهم ويكون لها تأثير إيجابي قوي على سلوكهم ومهاراتهم، وليس العكس، حيث تلعب دوراً محورياً في تطور النمو لدى الأطفال.

واستندت الدراسة على إحصائية لأكثر من 800 أم عاملة وربة منزل، تبين أن الأطفال الذين يذهبون إلى دور الحضانة ويمضون فيها وقتاً أطول تعود عليهم بالنفع أكثر، حيث أن القراءة والتعامل مع أطفال في مثل أعمارهم وغناء الأغاني والأناشيد يعزز قدرات التحدث والمخاطبة بشكل مذهل.

رابط المصدر: أطفال الأمهات العاملات أكثر تطوراً ومهارة من أقرانهم بالمنازل

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً