نهائي كأس الملك 2013 .. ليلة الانقلاب في مسار ديربي مدريد

ميراند يسجل هدف الفوز القاتل في نهائي كأس الملك 122013 حينما يقترب موعد ديربي مدريد فإن المناوشات تصبح فريدة من نوعها، ما بين ريال مدريد الذي يفتخر عشاقه بإرهاق غريمهم أوروبياً في 3 مواسم متتالية، وما بين أتلتيكو الذي يتغنى عشاقه بفرض سطوة على غريمهم في مسابقة الدوري الإسباني، وما

بين هذا وذاك يشتعل لقاء القمة. ديربي مدريد الذي أصبح أقوى ديربي في العالم لما يحويه من نجوم وتنافس شديد، بالإضافة إلى أنه يجمع اثنان من أقوى فرق العالم في المواسم الثلاث الماضية، ربما نتعجب حينما نتذكر بأن ريال مدريد كان يسيطر عليه بالطول والعرض، بل ويهيمن على غريمه على مدار 14 عام متتالي، وبالتحديد منذ عام 2000 وحتى 2013. لكن كل شيء اختلف بعد نهائي كأس الملك 2012-2013 حينما أنهى الروخي بلانكوس العقدة التي أرهقته وأبكت عشاقه محققاً الفوز في قلب سانتياجو برنابيو على كتيبة البرتغالي جوزيه مورينيو بهدفين مقابل هدف واحد. مورينيو حقق نتائج مميزة ضد أتلتيكو على مدار 3 مواسم، لكن نهايته كانت سيئة جداً فالأرجنتيني سيميوني حرمه من توديع ريال مدريد بتحقيق لقب كأس الملك في نهاية موسم شهد خلافات وانقسامات لا حصر لها، ليخرج “السبيشل ون” من الموسم صفر اليدين بدون ألقاب، ومنذ ذلك الحين نشعر أن جوزيه ليس هو المدرب الذي عرفناه قبل ذلك! وليس مورينيو من تغير بعد تلك الليلة، فمواطنه كريستيانو رونالدو الذي كان جلاد أتلتيكو ومعذبه الدائم أصبح “يحفر في الصخر” من أجل إيجاد طريق الشباك، فخلال 16 مباراة خاضها منذ نهائي الكوبا دي ري ضد الجار والغريم استطاع هز الشباك في 5 مباريات فقط، سجل خلالها 6 أهداف. رونالدو يتحسر على ضياع فرصة ضد أتلتيكو مدريد بل أن ريال مدريد بأكمله لم يعد هو الفريق المهيمن على الديربي بل انتقلت الهيمنة محلياً إلى جاره، فإن كان الحديث عن تحقيق الريال انتصارات هامة في دوري الأبطال خلال المواسم الثلاث الماضية على جاره، فيجب عدم نسيان بأن الفريق الأبيض حقق انتصارين فقط في البطولات المحلية ضمن منافسات كأس الملك 2013-2014 على أتلتيكو آخر 3 مواسم مقابل تلقي 6 هزائم في 12 مباراة. ليلة نهائي كأس الملك 2013 المشؤومة بالنسبة لعشاق ريال مدريد لم تكن مجرد مباراة عادية خسرها الفريق، فما حصل حينها أمر صعب جداً تقبله، الريال تقدم بالنتيجة بهدف نظيف عن طريق كريستيانو رونالدو، وكان مهيمناً تماماً على اللقاء، كما ردت أخشاب المرمى كرتين للاعبيه، وبعد كل ذلك تلقى الصفعة بضربة رأسية مباغتة من ميراندا في الأشواط الإضافية، ليسقط مهزوماً بدون حراك. كما أن تلك الليلة شهدت طرد المدرب جوزيه مورينيو نتيجة اعتراضه على قرارات الحكم، بالإضافة إلى طرد كريستيانو رونالدو من الملعب حينما حاول أن يعتدي على جابي الذي ركله من الخلف، فيما لم يتضح بالإعادة إن كان رونالدو لمس وجه جابي بقدمه فعلاً أم لا. نهائي كأس الملك قبل 3 أعوام سيبقى من المباريات التاريخية بين قطبي العاصمة مدريد، فالروخي بلانكوس انتفض بعد هذا اللقاء ليكتسب شخصية العناد والقوة والصلابة ضد جاره، فيما أصبح الريال متوتر دائماً ولا يقدر على ترجمة مهارات لاعبيه في المستطيل الأخضر ليحقق التفوق، ليصبح ديربي مدريد كابوس مظلم يعيشه عشاق اللوس بلانكوس حول العالم كل عام في الدوري الإسباني.


الخبر بالتفاصيل والصور


ميراند يسجل هدف الفوز القاتل في نهائي كأس الملك 122013
ميراند يسجل هدف الفوز القاتل في نهائي كأس الملك 122013

حينما يقترب موعد ديربي مدريد فإن المناوشات تصبح فريدة من نوعها، ما بين ريال مدريد الذي يفتخر عشاقه بإرهاق غريمهم أوروبياً في 3 مواسم متتالية، وما بين أتلتيكو الذي يتغنى عشاقه بفرض سطوة على غريمهم في مسابقة الدوري الإسباني، وما بين هذا وذاك يشتعل لقاء القمة.

ديربي مدريد الذي أصبح أقوى ديربي في العالم لما يحويه من نجوم وتنافس شديد، بالإضافة إلى أنه يجمع اثنان من أقوى فرق العالم في المواسم الثلاث الماضية، ربما نتعجب حينما نتذكر بأن ريال مدريد كان يسيطر عليه بالطول والعرض، بل ويهيمن على غريمه على مدار 14 عام متتالي، وبالتحديد منذ عام 2000 وحتى 2013.

لكن كل شيء اختلف بعد نهائي كأس الملك 2012-2013 حينما أنهى الروخي بلانكوس العقدة التي أرهقته وأبكت عشاقه محققاً الفوز في قلب سانتياجو برنابيو على كتيبة البرتغالي جوزيه مورينيو بهدفين مقابل هدف واحد.

مورينيو حقق نتائج مميزة ضد أتلتيكو على مدار 3 مواسم، لكن نهايته كانت سيئة جداً فالأرجنتيني سيميوني حرمه من توديع ريال مدريد بتحقيق لقب كأس الملك في نهاية موسم شهد خلافات وانقسامات لا حصر لها، ليخرج “السبيشل ون” من الموسم صفر اليدين بدون ألقاب، ومنذ ذلك الحين نشعر أن جوزيه ليس هو المدرب الذي عرفناه قبل ذلك!

وليس مورينيو من تغير بعد تلك الليلة، فمواطنه كريستيانو رونالدو الذي كان جلاد أتلتيكو ومعذبه الدائم أصبح “يحفر في الصخر” من أجل إيجاد طريق الشباك، فخلال 16 مباراة خاضها منذ نهائي الكوبا دي ري ضد الجار والغريم استطاع هز الشباك في 5 مباريات فقط، سجل خلالها 6 أهداف.

رونالدو يتحسر على ضياع فرصة ضد أتلتيكو مدريد

رونالدو يتحسر على ضياع فرصة ضد أتلتيكو مدريد

بل أن ريال مدريد بأكمله لم يعد هو الفريق المهيمن على الديربي بل انتقلت الهيمنة محلياً إلى جاره، فإن كان الحديث عن تحقيق الريال انتصارات هامة في دوري الأبطال خلال المواسم الثلاث الماضية على جاره، فيجب عدم نسيان بأن الفريق الأبيض حقق انتصارين فقط في البطولات المحلية ضمن منافسات كأس الملك 2013-2014 على أتلتيكو آخر 3 مواسم مقابل تلقي 6 هزائم في 12 مباراة.

ليلة نهائي كأس الملك 2013 المشؤومة بالنسبة لعشاق ريال مدريد لم تكن مجرد مباراة عادية خسرها الفريق، فما حصل حينها أمر صعب جداً تقبله، الريال تقدم بالنتيجة بهدف نظيف عن طريق كريستيانو رونالدو، وكان مهيمناً تماماً على اللقاء، كما ردت أخشاب المرمى كرتين للاعبيه، وبعد كل ذلك تلقى الصفعة بضربة رأسية مباغتة من ميراندا في الأشواط الإضافية، ليسقط مهزوماً بدون حراك.

كما أن تلك الليلة شهدت طرد المدرب جوزيه مورينيو نتيجة اعتراضه على قرارات الحكم، بالإضافة إلى طرد كريستيانو رونالدو من الملعب حينما حاول أن يعتدي على جابي الذي ركله من الخلف، فيما لم يتضح بالإعادة إن كان رونالدو لمس وجه جابي بقدمه فعلاً أم لا.

نهائي كأس الملك قبل 3 أعوام سيبقى من المباريات التاريخية بين قطبي العاصمة مدريد، فالروخي بلانكوس انتفض بعد هذا اللقاء ليكتسب شخصية العناد والقوة والصلابة ضد جاره، فيما أصبح الريال متوتر دائماً ولا يقدر على ترجمة مهارات لاعبيه في المستطيل الأخضر ليحقق التفوق، ليصبح ديربي مدريد كابوس مظلم يعيشه عشاق اللوس بلانكوس حول العالم كل عام في الدوري الإسباني.

رابط المصدر: نهائي كأس الملك 2013 .. ليلة الانقلاب في مسار ديربي مدريد

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً