الوقاية من سرطان الرحم بالطرق الهامة التالية ..

الوقاية من سرطان الرحم الذي يحتل المرتبة الخامسة بين أمراض السرطان الأكثر شيوعا لدى النساء في المملكة العربية السعودية، بات ممكنا في حال أولت النساء اهتماما خاصا في الطرق الفعالة في الوقاية منه قبل الاصابة به. الوقاية من سرطان الرحم .. أهم الطرق : – الحصول على لقاح سرطان عنق

الرحم : فالحصول على هذا اللقاح يحمي المرأة من سرطان عنق الرحم الذي قد ينتشر الى أرجاء الرحم كافة، و هذا اللقاح يمنع الفيروس المسبب للسرطان من اختراق الرحم، و بالتالي يؤمن وقاية للمرأة. – اختبار المسحة المهبلية : أو ما يسمى الخضوع لفحص الزجاجة، احدى أهم طرق الوقاية، حيث يجب على كل امرأة متزوجة القيام بهذا الفحص على الأقل مرة كل ٣ سنوات، و يقضي هذا الفحص بأخذ مسحة من عنق الرحم للتأكد بأنها خالية من الخلايا السرطانية. – الانتباه من الأدوية المنظمة للهرمونات : لا يجب تناول هذه الأدوية لفترة طويلة لأنها قد تؤدي إلى سرطان الرحم، و على المرأة أن تتابع مع طبيبها الفترات اللازمة لتناول هذه الأدوية. – الاقلاع عن التدخين : أظهرت دراسات عدة وجود مواد كيميائية ناتجة من تسربات السجائر و غيرها في خلايا رحم المرأة المدخنة، و هذه المواد تضر في خلايا الرحم و عنقه و تضعفها و تقلل من قابليتها لمقاومة الالتهابات، الجراثيم، و الفيروسات التي تجتاح الرحم. – المحافظة على نمط حياة صحي : أظهرت العديد من الدراسات بأن حوالى أكثر من ثلث الأمراض السرطانية لها علاقة بعدم اتباع نظام غذائي صحي متنوع و متوازن، و يعد المحافظة على وزن صحي إحدى أهم خطوات الوقاية من سرطان الرحم عند المرأة. كما أن ممارسة الرياضة تساعد على حماية المرأة من سرطان الرحم بشكل كبير جدا. أطعمة خاصة و فعالة في الوقاية من سرطان الرحم يُذكر بأن هناك العديد من الأطعمة لها مفعول خاص في الوقاية من سرطان الرحم، ومن أبرزها: – حمض الفوليك : حيث يساعد تناول الأطعمة الغنية بحامض الفوليك على محاربة الجراثيم التي تجتاح عنق الرحم مسببة السرطان، و أشارت العديد من الدراسات أن النساء اللواتي يتمتعن بمعدل مرتفع من حامض الفوليك في الدم أقل عرضة للإصابة، علما بأن انخفاض نسبة هذا الحامض في الدم يحث الجراثيم الموجودة في الرحم و عنقه على اجتياح الخلايا السليمة و اضعافها و تحويلها إلى خلايا متضررة و مريضة. – اللايكوبين: تؤمن هذه المادة اللون الأحمر للطماطم و لأنواع أخرى من الفواكه و الخضار، و تلعب دورا مهما كمادة مضادة للتأكسد و بالتالي تساعد على تأكسد الخلايا في الجسم و خاصة خلايا عنق الرحم و بالتالي تمنع الإصابة بالسرطان. – الألياف: ان اتباع نظام غذائي غني بالألياف يساعد على التخفيف من خطر الإصابة، فقد أظهرت دراسات عدة بأن النساء اللواتي يتناولن كمية أكبر من الألياف و الأطعمة الغنية بالفيتامينات و الأملاح المعدنية هن أقل عرضة للاصابة بسرطان عنق الرحم، و أيضا أقل عرضة للاصابة بسرطانات عدة مثل سرطان المعدة، الثدي، الرئة، المبيض، و البنكرياس.


الخبر بالتفاصيل والصور


الوقاية من سرطان الرحم الذي يحتل المرتبة الخامسة بين أمراض السرطان الأكثر شيوعا لدى النساء في المملكة العربية السعودية، بات ممكنا في حال أولت النساء اهتماما خاصا في الطرق الفعالة في الوقاية منه قبل الاصابة به.

الوقاية من سرطان الرحم .. أهم الطرق :

– الحصول على لقاح سرطان عنق الرحم : فالحصول على هذا اللقاح يحمي المرأة من سرطان عنق الرحم الذي قد ينتشر الى أرجاء الرحم كافة، و هذا اللقاح يمنع الفيروس المسبب للسرطان من اختراق الرحم، و بالتالي يؤمن وقاية للمرأة.

– اختبار المسحة المهبلية : أو ما يسمى الخضوع لفحص الزجاجة، احدى أهم طرق الوقاية، حيث يجب على كل امرأة متزوجة القيام بهذا الفحص على الأقل مرة كل ٣ سنوات، و يقضي هذا الفحص بأخذ مسحة من عنق الرحم للتأكد بأنها خالية من الخلايا السرطانية.

– الانتباه من الأدوية المنظمة للهرمونات : لا يجب تناول هذه الأدوية لفترة طويلة لأنها قد تؤدي إلى سرطان الرحم، و على المرأة أن تتابع مع طبيبها الفترات اللازمة لتناول هذه الأدوية.

– الاقلاع عن التدخين : أظهرت دراسات عدة وجود مواد كيميائية ناتجة من تسربات السجائر و غيرها في خلايا رحم المرأة المدخنة، و هذه المواد تضر في خلايا الرحم و عنقه و تضعفها و تقلل من قابليتها لمقاومة الالتهابات، الجراثيم، و الفيروسات التي تجتاح الرحم.

– المحافظة على نمط حياة صحي : أظهرت العديد من الدراسات بأن حوالى أكثر من ثلث الأمراض السرطانية لها علاقة بعدم اتباع نظام غذائي صحي متنوع و متوازن، و يعد المحافظة على وزن صحي إحدى أهم خطوات الوقاية من سرطان الرحم عند المرأة. كما أن ممارسة الرياضة تساعد على حماية المرأة من سرطان الرحم بشكل كبير جدا.

أطعمة خاصة و فعالة في الوقاية من سرطان الرحم

يُذكر بأن هناك العديد من الأطعمة لها مفعول خاص في الوقاية من سرطان الرحم، ومن أبرزها:

– حمض الفوليك : حيث يساعد تناول الأطعمة الغنية بحامض الفوليك على محاربة الجراثيم التي تجتاح عنق الرحم مسببة السرطان، و أشارت العديد من الدراسات أن النساء اللواتي يتمتعن بمعدل مرتفع من حامض الفوليك في الدم أقل عرضة للإصابة، علما بأن انخفاض نسبة هذا الحامض في الدم يحث الجراثيم الموجودة في الرحم و عنقه على اجتياح الخلايا السليمة و اضعافها و تحويلها إلى خلايا متضررة و مريضة.

– اللايكوبين: تؤمن هذه المادة اللون الأحمر للطماطم و لأنواع أخرى من الفواكه و الخضار، و تلعب دورا مهما كمادة مضادة للتأكسد و بالتالي تساعد على تأكسد الخلايا في الجسم و خاصة خلايا عنق الرحم و بالتالي تمنع الإصابة بالسرطان.

– الألياف: ان اتباع نظام غذائي غني بالألياف يساعد على التخفيف من خطر الإصابة، فقد أظهرت دراسات عدة بأن النساء اللواتي يتناولن كمية أكبر من الألياف و الأطعمة الغنية بالفيتامينات و الأملاح المعدنية هن أقل عرضة للاصابة بسرطان عنق الرحم، و أيضا أقل عرضة للاصابة بسرطانات عدة مثل سرطان المعدة، الثدي، الرئة، المبيض، و البنكرياس.

رابط المصدر: الوقاية من سرطان الرحم بالطرق الهامة التالية ..

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً