هل تؤثر تمارين الكارديو في حرق الدهون؟

تمارين الكارديو تعمل تمارين الكارديو على حرق المزيد من الدهون، خاصة إذا كان الجري على معدة فارغة، حيث يقوم الجسم بحرق مخازن الدهون في الجسم. وقد أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين أدوا التدريب الخفيفة والمتوسطة لمدة 12 ساعة، حصلوا على مستوى مرتفع من أكسدة الدهون، وحرق بنسبة أفضل 40%. ولكن

هناك بعض المشكلات التي يمكن أن تعوق تدريبات الكارديو، وهي التدريبات التي تتطلب بذل مجهود كبير لأدائها، مثل:ـ 1) الوقت: فيجب أن توفر على الأقل ساعتين يوميًا للاستفادة من مخازن الدهون على أمل حرق مزيد من الدهون، وذلك للحصول على التأثير المكثف للتمارين. 2) الإرهاق: وهو العنصر الرئيسي الذي يعوق أي تمارين رياضية بشكل عام، خاصة تمارين الجري التي تحتاج مستويات سكر عالية، وقدرات طاقة عالية، والمثير في الأمر أن كل شخص لديه معدلات مختلفة من إنتاج هرمون الغدة الكظرية لرفع مستويات السكر في الدم. 3) فقدان العضلات: مع زيادة مستويات الجري، يتم إفراز ما يعرف باسم هرمون الكورتيزول وهو المسؤول عن تعبئة الأحماض الدهنية والامينية في الجسم، وغيرها من الركائز التي تعمل إلى تنظيم إنتاج الطاقة في الخلية، وهو ما يجعلك في بعض الأحيان تفقد عضلاتك. على مدار العشر سنوات الماضية، ظهرت العديد من الدراسات المختلفة حول تمارين الجري، حيث تم إجراء الدراسات على 28 رجل كان لديهم فائض في السعرات الحرارية بنسبة 30%، ومع قيامهم بتمارين الكارديو لمدة 60 دقيقة على معدة فارغة تم التخلص من تلك السعرات. وفي دراسة أخري أجريت على 16 امرأة بدينة، فقدت أقل من 1% من الدهون، دون تغيير في شكل كتلة الجسم، ما يعني أنها لم تؤثر كثيرًا عليهم. والخلاصة أن تدريبات الكارديو على معدة فارغة يساعد على انهيار بروتين العضلات، ولكن التوصية في هذا الشأن هو ضرورة تناول وجبة جيدة من الكربوهيدرات الكثيقة ، أو القيام بتدريب عالي الكثافة، مع مزيد من الوقت، وهي التي تسمح بزيادة بنسبة 7% في معدلات الأيض.


الخبر بالتفاصيل والصور


تمارين الكارديو
تمارين الكارديو

تعمل تمارين الكارديو على حرق المزيد من الدهون، خاصة إذا كان الجري على معدة فارغة، حيث يقوم الجسم بحرق مخازن الدهون في الجسم.

وقد أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين أدوا التدريب الخفيفة والمتوسطة لمدة 12 ساعة، حصلوا على مستوى مرتفع من أكسدة الدهون، وحرق بنسبة أفضل 40%.

ولكن هناك بعض المشكلات التي يمكن أن تعوق تدريبات الكارديو، وهي التدريبات التي تتطلب بذل مجهود كبير لأدائها، مثل:ـ

1) الوقت: فيجب أن توفر على الأقل ساعتين يوميًا للاستفادة من مخازن الدهون على أمل حرق مزيد من الدهون، وذلك للحصول على التأثير المكثف للتمارين.

2) الإرهاق: وهو العنصر الرئيسي الذي يعوق أي تمارين رياضية بشكل عام، خاصة تمارين الجري التي تحتاج مستويات سكر عالية، وقدرات طاقة عالية، والمثير في الأمر أن كل شخص لديه معدلات مختلفة من إنتاج هرمون الغدة الكظرية لرفع مستويات السكر في الدم.

3) فقدان العضلات: مع زيادة مستويات الجري، يتم إفراز ما يعرف باسم هرمون الكورتيزول وهو المسؤول عن تعبئة الأحماض الدهنية والامينية في الجسم، وغيرها من الركائز التي تعمل إلى تنظيم إنتاج الطاقة في الخلية، وهو ما يجعلك في بعض الأحيان تفقد عضلاتك.

على مدار العشر سنوات الماضية، ظهرت العديد من الدراسات المختلفة حول تمارين الجري، حيث تم إجراء الدراسات على 28 رجل كان لديهم فائض في السعرات الحرارية بنسبة 30%، ومع قيامهم بتمارين الكارديو لمدة 60 دقيقة على معدة فارغة تم التخلص من تلك السعرات.

وفي دراسة أخري أجريت على 16 امرأة بدينة، فقدت أقل من 1% من الدهون، دون تغيير في شكل كتلة الجسم، ما يعني أنها لم تؤثر كثيرًا عليهم.

والخلاصة أن تدريبات الكارديو على معدة فارغة يساعد على انهيار بروتين العضلات، ولكن التوصية في هذا الشأن هو ضرورة تناول وجبة جيدة من الكربوهيدرات الكثيقة ، أو القيام بتدريب عالي الكثافة، مع مزيد من الوقت، وهي التي تسمح بزيادة بنسبة 7% في معدلات الأيض.

رابط المصدر: هل تؤثر تمارين الكارديو في حرق الدهون؟

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً