داعش يعدم 25 مدنياً في الموصل بتهمة “التخابر”

ذكرت مفوضية حقوق الإنسان في العراق، أن “تنظيم داعش أعدم 25 مدنياً داخل مدينة الموصل مركز محافظة نينوى شمالي البلاد، خلال اليومين الماضيين بتهمة التخابر مع القوات الأمنية”.

وجاء ذلك في بيان صادر عن المفوضية، اليوم الأربعاء، وفقاً لما أوردته وكالة أنباء الأناضول التركية.وقال مدير إعلام المفوضية، جواد الشمري، في البيان إن “تنظيم داعش أعدم 25 شخصاً بعد اعتقالهم من مناطق متفرقة في محافظة نينوى، خلال اليومين الماضيين بتهمة التخابر مع القوات الأمنية العراقية”.وأضاف الشمري نقلاً عن مصادر وصفها بالخاصة من داخل الموصل أن “التنظيم يحتجز جثث أولئك في الطب العدلي، ويرفض تسليمها لذويهم”.ولفت المسؤول إلى أن “داعش قام أيضاً باحتجاز ألفي مواطن من أهالي المدينة، واقتادهم باتجاه قضاء تلعفر (65 كلم غرب الموصل) ليتخذ منهم دروعاً بشرية على خلفية اتهامهم بالخيانة وتهم أخرى متفرقة”.ومن جهتها، أكدت رئيسة منظمات المجتمع المدني في الموصل (غير حكومية)،إيمان الجبوري ، احتجاز داعش المئات من المدنيين داخل المدينة لاستخدامهم دروعاً بشرية.وقالت الجبوري إن “القوات الأمنية كلما اقتربت من مركز الموصل يلجأ التنظيم الإرهابي إلى احتجاز المدنيين كدروع بشرية لإعاقة تقدم القوات”. وأشارت إلى “وجود تخوف على مصير المئات من المدنيين داخل الموصل”. موضحةً أن “هذه المخاوف تتمثل في كيفية حماية المدنيين أثناء تقدم القوات الأمنية”.ويأتي بيان المفوضية العراقية غداة إعلان الأمم المتحدة، أن “أعداد النازحين من الموصل ارتفع إلى 60 ألف شخص، منذ بدء العملية العسكرية لاستعادة المدينة من تنظيم داعش في 17 أكتوبر(تشرين الأول) الماضي.


الخبر بالتفاصيل والصور



ذكرت مفوضية حقوق الإنسان في العراق، أن “تنظيم داعش أعدم 25 مدنياً داخل مدينة الموصل مركز محافظة نينوى شمالي البلاد، خلال اليومين الماضيين بتهمة التخابر مع القوات الأمنية”.

وجاء ذلك في بيان صادر عن المفوضية، اليوم الأربعاء، وفقاً لما أوردته وكالة أنباء الأناضول التركية.

وقال مدير إعلام المفوضية، جواد الشمري، في البيان إن “تنظيم داعش أعدم 25 شخصاً بعد اعتقالهم من مناطق متفرقة في محافظة نينوى، خلال اليومين الماضيين بتهمة التخابر مع القوات الأمنية العراقية”.

وأضاف الشمري نقلاً عن مصادر وصفها بالخاصة من داخل الموصل أن “التنظيم يحتجز جثث أولئك في الطب العدلي، ويرفض تسليمها لذويهم”.

ولفت المسؤول إلى أن “داعش قام أيضاً باحتجاز ألفي مواطن من أهالي المدينة، واقتادهم باتجاه قضاء تلعفر (65 كلم غرب الموصل) ليتخذ منهم دروعاً بشرية على خلفية اتهامهم بالخيانة وتهم أخرى متفرقة”.

ومن جهتها، أكدت رئيسة منظمات المجتمع المدني في الموصل (غير حكومية)،إيمان الجبوري ، احتجاز داعش المئات من المدنيين داخل المدينة لاستخدامهم دروعاً بشرية.

وقالت الجبوري إن “القوات الأمنية كلما اقتربت من مركز الموصل يلجأ التنظيم الإرهابي إلى احتجاز المدنيين كدروع بشرية لإعاقة تقدم القوات”. وأشارت إلى “وجود تخوف على مصير المئات من المدنيين داخل الموصل”. موضحةً أن “هذه المخاوف تتمثل في كيفية حماية المدنيين أثناء تقدم القوات الأمنية”.

ويأتي بيان المفوضية العراقية غداة إعلان الأمم المتحدة، أن “أعداد النازحين من الموصل ارتفع إلى 60 ألف شخص، منذ بدء العملية العسكرية لاستعادة المدينة من تنظيم داعش في 17 أكتوبر(تشرين الأول) الماضي.

رابط المصدر: داعش يعدم 25 مدنياً في الموصل بتهمة “التخابر”

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً