صحف الإمارات: نموذج مشرف لنشر قيم التسامح والتعايش السلمي

رصد الطيران المدني الإماراتي 489 مخالفة على الطائرات الأجنبية، في حين تستعد إمارة دبي لتركيب الإطار الزجاجي لبرواز دبي الأول من نوعه عالمياً، وتزامناً مع اليوم العالمي للتسامح اليوم، أكد

مسؤولون إماراتيون، في صحف محلية الأربعاء، أن الدولة تقدم نموذجاً مشرفاً يجسد قيم التسامح والتعايش السلمي. رأى وزراء أن الإمارات تقدم نموذجاً مشرفاً يجسد قيم التسامح والتعايش السلمي، وأن قيادة الدولة تؤمن إيماناً راسخاً بأهمية نشر قيم والوسطية والاعتدال، باعتبارها من ركائز تطور المجتمعات واستقرارها وسعادتها، وأداة فعالة ضد التطرف والتعصب والكراهية.وأوردت صحيفة الاتحاد عن وزير الصحة ووقاية المجتمع عبدالرحمن بن محمد العويس، قوله إن “الإمارات تثبت منذ قيامها تجربة فريدة في التسامح والتعايش وقيمة متأصلة في عمق المجتمع الإماراتي، وهي تعبير عن الثراء الثقافي والتطور الإنساني والتفاعل الحضاري، مما ساهم في جعل الدولة ترتقي في مؤشرات السعادة”.أكد وزير التربية والتعليم حسين بن إبراهيم الحمادي، أن “دولة الإمارات بقيادة رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، اتخذت من التسامح رسالة لتعزيز أواصر الترابط بين دول العالم قاطبة، وآمنت بأهمية نشر قيم التسامح بين أفراد المجتمع لانعكاساته الإيجابية في المنظومة العصرية للحياة، وذلك من منطلق قناعاتها الراسخة سواء الدينية والأخلاقية والفطرية والتاريخية، ووفق ما تمليه المواثيق الدولية”. وجهة عالمية وقالت وزير دولة لشؤون التعليم العام جميلة المهيري، إن “الإمارات عززت من دورها وحضورها كوجهة عالمية مؤثرة، وداعمة لقيم التسامح والحوار واحترام الآخر، وتجسد ذلك من خلال انتهاجها مبدأ الوسطية والعدالة في التعامل مع القضايا العالمية والإنسانية لإشاعة الخير ومفاهيم المحبة والعطاء والخير بين المجتمعات”.وأفاد وزير التغير المناخي والبيئة الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي: “يمثل التسامح قيمة دينية وحضارية وثقافية في دولة الإمارات العربية المتحدة، اكتسبناها ومارسناها عبر عهود طويلة من الزمن، ولا زلنا وسنظل نمارسها، فنحن نؤمن أن قيمة التسامح علامة من علامات القوة، وأن الأمم القوية الواثقة من نفسها، هي القادرة على تطبيق قيمة التسامح وتقبُّل الآخر واحترام الاختلاف”. مخالفات الطائرات رصدت الهيئة العامة للطيران المدني الإماراتي، خلال حملاتها التفتيشية في مطارات الدولة 489 مخالفة منذ العام الجاري، وذلك ضمن برنامج التفتيش على الطائرات الأجنبية الذي يجريه مفتشو السلامة بشكل دوري.وذكرت الهيئة عبر صحيفة الإمارات اليوم، أنها “أجرت منذ بداية عام 2016 حتى منتصف نوفمبر(تشرين الثاني) الجاري 277 حملة تفتيش على الطائرات الأجنبية، نجم عنها حظر مشغلين جويين وطائرة واحدة”.وبحسب الهيئة، فقد تم إنشاء إدارة شؤون الطائرات الأجنبية، بهدف الإشراف والحفاظ على مستوى عالٍ من معايير السلامة الدولية والمحلية من المشغلين الأجانب والطائرات الأجنبية العاملة من دولة الإمارات وإليها. كما تراقب هذه الإدارة مزودي خدمات الصيانة العاملين في الدولة وغير المعتمدين طبقاً للوائح الطيران المدني. برواز دبي بدأت بلدية دبي تستعد لتركيب الإطار “لبرواز دبي”، حيث سيكون الجسر (والضلع الأفقي من البرواز) من الزجاج بالكامل ليوفر للزوار شعوراً بأنهم يسيرون على ارتفاع شاهق، والفكرة من وراء ذلك تكمن في جعل الزائر يستمتع بمشاهد دبي بزاوية 360 درجة.وقال لصحيفة الخليج مدير إدارة المرافق الترفيهية بالإنابة خالد سلطان السويدي، إنه “تم الانتهاء من التشطيبات الرئيسية وتبقى اللمسات الأخيرة للبرواز ويتميز المبنى من الناحيتين الوظيفية والجمالية، حيث روعي أن تكون التشطيبات والكسوة الداخلية والخارجية للمبنى بمستوى عالي الجودة”. وجاءت التصاميم منسجمة مع وظيفة المبنى بحيث تحقق الأهداف المرجوة منه، عبر استخدام الفراغات الداخلية للجزء السفلي “الضلع الأفقي الأسفل للبرواز” الواقع في الطابق الأرضي، كمعرض أو “غاليري” ومتحف، يعرض تفاصيل دبي القديمة بالصور وبأحدث التقنيات العصرية، وكيفية تطورها منذ الستينات وحتى الآن، بالإضافة إلى محل لبيع التذكارات.


الخبر بالتفاصيل والصور



رصد الطيران المدني الإماراتي 489 مخالفة على الطائرات الأجنبية، في حين تستعد إمارة دبي لتركيب الإطار الزجاجي لبرواز دبي الأول من نوعه عالمياً، وتزامناً مع اليوم العالمي للتسامح اليوم، أكد مسؤولون إماراتيون، في صحف محلية الأربعاء، أن الدولة تقدم نموذجاً مشرفاً يجسد قيم التسامح والتعايش السلمي.

رأى وزراء أن الإمارات تقدم نموذجاً مشرفاً يجسد قيم التسامح والتعايش السلمي، وأن قيادة الدولة تؤمن إيماناً راسخاً بأهمية نشر قيم والوسطية والاعتدال، باعتبارها من ركائز تطور المجتمعات واستقرارها وسعادتها، وأداة فعالة ضد التطرف والتعصب والكراهية.

وأوردت صحيفة الاتحاد عن وزير الصحة ووقاية المجتمع عبدالرحمن بن محمد العويس، قوله إن “الإمارات تثبت منذ قيامها تجربة فريدة في التسامح والتعايش وقيمة متأصلة في عمق المجتمع الإماراتي، وهي تعبير عن الثراء الثقافي والتطور الإنساني والتفاعل الحضاري، مما ساهم في جعل الدولة ترتقي في مؤشرات السعادة”.

أكد وزير التربية والتعليم حسين بن إبراهيم الحمادي، أن “دولة الإمارات بقيادة رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، اتخذت من التسامح رسالة لتعزيز أواصر الترابط بين دول العالم قاطبة، وآمنت بأهمية نشر قيم التسامح بين أفراد المجتمع لانعكاساته الإيجابية في المنظومة العصرية للحياة، وذلك من منطلق قناعاتها الراسخة سواء الدينية والأخلاقية والفطرية والتاريخية، ووفق ما تمليه المواثيق الدولية”.

وجهة عالمية

وقالت وزير دولة لشؤون التعليم العام جميلة المهيري، إن “الإمارات عززت من دورها وحضورها كوجهة عالمية مؤثرة، وداعمة لقيم التسامح والحوار واحترام الآخر، وتجسد ذلك من خلال انتهاجها مبدأ الوسطية والعدالة في التعامل مع القضايا العالمية والإنسانية لإشاعة الخير ومفاهيم المحبة والعطاء والخير بين المجتمعات”.

وأفاد وزير التغير المناخي والبيئة الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي: “يمثل التسامح قيمة دينية وحضارية وثقافية في دولة الإمارات العربية المتحدة، اكتسبناها ومارسناها عبر عهود طويلة من الزمن، ولا زلنا وسنظل نمارسها، فنحن نؤمن أن قيمة التسامح علامة من علامات القوة، وأن الأمم القوية الواثقة من نفسها، هي القادرة على تطبيق قيمة التسامح وتقبُّل الآخر واحترام الاختلاف”.

مخالفات الطائرات

رصدت الهيئة العامة للطيران المدني الإماراتي، خلال حملاتها التفتيشية في مطارات الدولة 489 مخالفة منذ العام الجاري، وذلك ضمن برنامج التفتيش على الطائرات الأجنبية الذي يجريه مفتشو السلامة بشكل دوري.

وذكرت الهيئة عبر صحيفة الإمارات اليوم، أنها “أجرت منذ بداية عام 2016 حتى منتصف نوفمبر(تشرين الثاني) الجاري 277 حملة تفتيش على الطائرات الأجنبية، نجم عنها حظر مشغلين جويين وطائرة واحدة”.

وبحسب الهيئة، فقد تم إنشاء إدارة شؤون الطائرات الأجنبية، بهدف الإشراف والحفاظ على مستوى عالٍ من معايير السلامة الدولية والمحلية من المشغلين الأجانب والطائرات الأجنبية العاملة من دولة الإمارات وإليها. كما تراقب هذه الإدارة مزودي خدمات الصيانة العاملين في الدولة وغير المعتمدين طبقاً للوائح الطيران المدني.

برواز دبي

بدأت بلدية دبي تستعد لتركيب الإطار “لبرواز دبي”، حيث سيكون الجسر (والضلع الأفقي من البرواز) من الزجاج بالكامل ليوفر للزوار شعوراً بأنهم يسيرون على ارتفاع شاهق، والفكرة من وراء ذلك تكمن في جعل الزائر يستمتع بمشاهد دبي بزاوية 360 درجة.

وقال لصحيفة الخليج مدير إدارة المرافق الترفيهية بالإنابة خالد سلطان السويدي، إنه “تم الانتهاء من التشطيبات الرئيسية وتبقى اللمسات الأخيرة للبرواز ويتميز المبنى من الناحيتين الوظيفية والجمالية، حيث روعي أن تكون التشطيبات والكسوة الداخلية والخارجية للمبنى بمستوى عالي الجودة”.

وجاءت التصاميم منسجمة مع وظيفة المبنى بحيث تحقق الأهداف المرجوة منه، عبر استخدام الفراغات الداخلية للجزء السفلي “الضلع الأفقي الأسفل للبرواز” الواقع في الطابق الأرضي، كمعرض أو “غاليري” ومتحف، يعرض تفاصيل دبي القديمة بالصور وبأحدث التقنيات العصرية، وكيفية تطورها منذ الستينات وحتى الآن، بالإضافة إلى محل لبيع التذكارات.

رابط المصدر: صحف الإمارات: نموذج مشرف لنشر قيم التسامح والتعايش السلمي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً