مشروبات الطاقة.. هل تسبب أمراض الكبد؟

أشار تقرير حالة جديد إلى أن مشروبات الطاقة، والتي يستخدمها البعض غالبا بسبب رغبة في البقاء يقظاً لأمر ما، تسبب بتلف بالكبد، بعد أن أصيب أحد الأشخاص السليمين بالتهاب الكبد بعد استهلاكه الكثر منها.ووفقا للمركز الوطني للصحة التكميلية والتكاملية (NCCIH)، فيتم استهلاك معظم مشروبات الطاقات في أمريكا من قبل الشباب الذكور الذين تتراوح

أعمارهم بين 18-34 سنة.كما أن نحو ثلث المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 12-17 سنة يستهلكون مشروبات الطاقة بشكل منتظم.ويذكر تقرير المركز أنه بين عامي 2007-2011، تضاعف عدد الزيارات لقسم الطوارئ المتعلقة بمشروبات الطاقة في الولايات المتحدة.وأشار إلى أن الاهتمام ينصب على الجمع بين استخدام مشروبات الطاقة مع الكحول.ويُعتقد أن الكافيين والسكر يشكلان أكبر خطر على صحة المستهلك.وبحسب تقرير حالة جديدة، قد يكون هناك شيء ما في مشروبات الطاقة يمكن أن يسبب تلفاً في الكبد. ويورد التقرير تفاصيل رجل يبلغ من العمر 50 عاما الذي قصد المستشفى لالتهاب الكبد الحاد.ويقول المريض إنه استهلك 4-5 من مشروبات الطاقة يوميا لأكثر من 3 أسابيع وذلك من أجل مواكبة عبء العمل الثقيل كونه عامل بناء.وكشف أنه بعد نحو 3 أسابيع، ظهرت أعراض مثل الشعور بالضيق العام، وفقدان الشهية، وآلام البطن الحادة، والغثيان، والقيء على المريض ورافق هذه الأعراض اليرقان والبول الداكن.وبعد الفحص، تبين أن عدد من الإنزيمات التي تسمى الترانساميناسات (transaminases) كانت مرتفعة، مما يدل على تلف الكبد.وكشفت خزعة من الكبد عن وجود التهاب الكبد الحاد، ووجد الأطباء أيضا دليل على عدوى التهاب الكبد الوبائي المزمنة.وأوضح الأطباء أن التهاب الكبد الحاد الذي أصيب به المريض سببه على الأرجح عن الإفراط في تناول فيتامين ب3، المعروف أيضا باسم النياسين.


الخبر بالتفاصيل والصور


أشار تقرير حالة جديد إلى أن مشروبات الطاقة، والتي يستخدمها البعض غالبا بسبب رغبة في البقاء يقظاً لأمر ما، تسبب بتلف بالكبد، بعد أن أصيب أحد الأشخاص السليمين بالتهاب الكبد بعد استهلاكه الكثر منها.

ووفقا للمركز الوطني للصحة التكميلية والتكاملية (NCCIH)، فيتم استهلاك معظم مشروبات الطاقات في أمريكا من قبل الشباب الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 18-34 سنة.

كما أن نحو ثلث المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 12-17 سنة يستهلكون مشروبات الطاقة بشكل منتظم.

ويذكر تقرير المركز أنه بين عامي 2007-2011، تضاعف عدد الزيارات لقسم الطوارئ المتعلقة بمشروبات الطاقة في الولايات المتحدة.

وأشار إلى أن الاهتمام ينصب على الجمع بين استخدام مشروبات الطاقة مع الكحول.

ويُعتقد أن الكافيين والسكر يشكلان أكبر خطر على صحة المستهلك.

وبحسب تقرير حالة جديدة، قد يكون هناك شيء ما في مشروبات الطاقة يمكن أن يسبب تلفاً في الكبد. ويورد التقرير تفاصيل رجل يبلغ من العمر 50 عاما الذي قصد المستشفى لالتهاب الكبد الحاد.

ويقول المريض إنه استهلك 4-5 من مشروبات الطاقة يوميا لأكثر من 3 أسابيع وذلك من أجل مواكبة عبء العمل الثقيل كونه عامل بناء.

وكشف أنه بعد نحو 3 أسابيع، ظهرت أعراض مثل الشعور بالضيق العام، وفقدان الشهية، وآلام البطن الحادة، والغثيان، والقيء على المريض ورافق هذه الأعراض اليرقان والبول الداكن.

وبعد الفحص، تبين أن عدد من الإنزيمات التي تسمى الترانساميناسات (transaminases) كانت مرتفعة، مما يدل على تلف الكبد.

وكشفت خزعة من الكبد عن وجود التهاب الكبد الحاد، ووجد الأطباء أيضا دليل على عدوى التهاب الكبد الوبائي المزمنة.

وأوضح الأطباء أن التهاب الكبد الحاد الذي أصيب به المريض سببه على الأرجح عن الإفراط في تناول فيتامين ب3، المعروف أيضا باسم النياسين.

رابط المصدر: مشروبات الطاقة.. هل تسبب أمراض الكبد؟

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً