جميلة المهيري:الإمارات عززت دورها بترسيخ قيم الحوار

أكدت معالي جميلة المهيري، وزير دولة لشؤون التعليم العام، أن دولة الإمارات عززت دورها وحضورها بوصفها وجهة عالمية مؤثرة، وداعمة لقيم التسامح والحوار واحترام الآخر، وتجسد ذلك من خلال انتهاجها مبدأ الوسطية والعدالة في التعامل مع القضايا العالمية والإنسانية، لإشاعة الخير ومفاهيم المحبة والعطاء

والخير بين المجتمعات. واعتبرت معاليها أن التسامح فضيلة تسمو بالفرد، ونحن في أمسّ الحاجة إليها في ظل التداعيات العالمية، وما أفرزته من خلل شاب العديد من المجتمعات، مشيرةً معاليها إلى أنها قيمة تدعو إلى نبذ العنف والتطرف والضغينة، واتخذتها الدولة منهجية، ارتسمت ملامحها منذ قيام دولة الاتحاد على يد المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. واستمرت وتجلّت بأشكال عديدة، تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وقالت معاليها إن القيادة الرشيدة للدولة دعت ونادت دائماً إلى السلم العالمي، النابع من مفهوم التسامح الذي يحمل قيماً عظيمة، تتلخص أهميتها في تقبل الآخر والتجاوز عن الإساءة بالتعبير عن المحبة، مشيرةً إلى أن التسامح قيمة إنسانية نبيلة، لطالما اقترن اسمها بدولة الإمارات وشعبه والمقيمين على أرضها، لا سيما أن الدولة يعيش على أرضها أكثر من 200 جنسية في توافق وتعايش وانسجام واحترام تام.


الخبر بالتفاصيل والصور


أكدت معالي جميلة المهيري، وزير دولة لشؤون التعليم العام، أن دولة الإمارات عززت دورها وحضورها بوصفها وجهة عالمية مؤثرة، وداعمة لقيم التسامح والحوار واحترام الآخر، وتجسد ذلك من خلال انتهاجها مبدأ الوسطية والعدالة في التعامل مع القضايا العالمية والإنسانية، لإشاعة الخير ومفاهيم المحبة والعطاء والخير بين المجتمعات.

واعتبرت معاليها أن التسامح فضيلة تسمو بالفرد، ونحن في أمسّ الحاجة إليها في ظل التداعيات العالمية، وما أفرزته من خلل شاب العديد من المجتمعات، مشيرةً معاليها إلى أنها قيمة تدعو إلى نبذ العنف والتطرف والضغينة، واتخذتها الدولة منهجية، ارتسمت ملامحها منذ قيام دولة الاتحاد على يد المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

واستمرت وتجلّت بأشكال عديدة، تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وقالت معاليها إن القيادة الرشيدة للدولة دعت ونادت دائماً إلى السلم العالمي، النابع من مفهوم التسامح الذي يحمل قيماً عظيمة، تتلخص أهميتها في تقبل الآخر والتجاوز عن الإساءة بالتعبير عن المحبة، مشيرةً إلى أن التسامح قيمة إنسانية نبيلة، لطالما اقترن اسمها بدولة الإمارات وشعبه والمقيمين على أرضها، لا سيما أن الدولة يعيش على أرضها أكثر من 200 جنسية في توافق وتعايش وانسجام واحترام تام.

رابط المصدر: جميلة المهيري:الإمارات عززت دورها بترسيخ قيم الحوار

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً