ميثاء الشامسي:200 جنسية تعيش في تناغم وتآلف

قالت معالي الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي وزيرة دولة: إن تصدر الإمارات المركز الأول إقليمياً والثالث عالمياً في مؤشر التسامح المدرج ضمن منهجية تقرير الكتاب السنوي العالمي لعام 2016 والصادر عن معهد التنمية الإدارية بسويسرا يترجم نهجاً عريقاً لمنظومة القيم الأصيلة لمجتمع الإمارات والتي

أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. ويسير على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات. وأضافت معاليها في كلمة بمناسبة اليوم العالمي للتسامح إن دولة الإمارات كرّست نفسها كوطن للتسامح، وهي كل يوم تعلي من رايتها الخفاقة في هذا المجال وغيره من المجالات الحضارية، كما أن هذا الإنجاز الإماراتي الجديد ليس غريباً على مجتمع دولة الإمارات الذي يؤمن بالتسامح كركيزة أساسية لنهضته الحضارية، هذا التسامح الذي نفاخر به عالمياً، إذ تحتضن دولة الإمارات أكثر من 200 جنسية من مختلف الثقافات والأعراق يعيشون جميعاً في تناغم يعملون ويبدعون ويحظون بكل رعاية وتقدير من قيادة وشعب الإمارات.


الخبر بالتفاصيل والصور


قالت معالي الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي وزيرة دولة: إن تصدر الإمارات المركز الأول إقليمياً والثالث عالمياً في مؤشر التسامح المدرج ضمن منهجية تقرير الكتاب السنوي العالمي لعام 2016 والصادر عن معهد التنمية الإدارية بسويسرا يترجم نهجاً عريقاً لمنظومة القيم الأصيلة لمجتمع الإمارات والتي أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

ويسير على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

وأضافت معاليها في كلمة بمناسبة اليوم العالمي للتسامح إن دولة الإمارات كرّست نفسها كوطن للتسامح، وهي كل يوم تعلي من رايتها الخفاقة في هذا المجال وغيره من المجالات الحضارية، كما أن هذا الإنجاز الإماراتي الجديد ليس غريباً على مجتمع دولة الإمارات الذي يؤمن بالتسامح كركيزة أساسية لنهضته الحضارية، هذا التسامح الذي نفاخر به عالمياً، إذ تحتضن دولة الإمارات أكثر من 200 جنسية من مختلف الثقافات والأعراق يعيشون جميعاً في تناغم يعملون ويبدعون ويحظون بكل رعاية وتقدير من قيادة وشعب الإمارات.

رابط المصدر: ميثاء الشامسي:200 جنسية تعيش في تناغم وتآلف

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً