أحمد الفلاسي:الدولة جسّدت معاني التسامح وقيمه النبيلة

قال معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، وزير دولة لشؤون التعليم العالي، إن دولة الإمارات جسّدت معاني التسامح وقيمه النبيلة، من خلال اعتماده أسلوب حياة، بشكل لا ينفصل عن مجمل المنظومة القيمية للدولة. وشدد معاليه على ريادة الدولة في مجال التسامح، وسعيها الحثيث إلى نشر

تلك القيم الفاضلة، عبر طرح المبادرات والبرامج الحكومية الهادفة إلى تحقيق منظومة أخلاقية رفيعة، تتصل في الشأن المحلي بمختلف شرائحه المجتمعية، وفي مقدمتها قيمة التسامح التي أولتها القيادة الرشيدة اهتماماً كبيراً، لغرس التسامح وتكريسه قيمةً أساسيةً في مجمل برامج وسياسات الدولة داخلياً وخارجياً. وبيّن معاليه أن القيادة الرشيدة سعت، من خلال استحداث وزارة مختصة بالتسامح، إلى رفد المنظومة القيمية للمواطنين والمقيمين بكل ما من شأنه تحقيق الرفاه والطمأنينة في النفوس، مشيراً إلى أن الدولة أُسست وفق قيم متفردة وسامية، قوامها الإرث الأخلاقي والإنساني الحاضر في المشهد العام لمختلف توجهات الدولة ونظرتها المستقبلية، وهو ما أسهم في تعزيز مكانتها على الصعيد الدولي في مختلف المحافل والمناسبات. وذكر معاليه أن وزارة التربية والتعليم تسعى إلى تكريس هذه القيمة النبيلة بين طلبتها، سواء في التعليم العام أو العالي، وفي هذا السياق ثمة 1000 طالب وطالبة تم ابتعاثهم للدراسة في الخارج في مختلف دول العالم، مما يسهم في تحقيق قيم التسامح والتعايش مع الآخر واحترامه في الوقت ذاته، من خلال التواصل الفعال والاطلاع على الحضارات الأخرى، وبالتالي يسهم ذلك في نقل الموروثات الحضارية والإنسانية الرفيعة للآخرين.


الخبر بالتفاصيل والصور


قال معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، وزير دولة لشؤون التعليم العالي، إن دولة الإمارات جسّدت معاني التسامح وقيمه النبيلة، من خلال اعتماده أسلوب حياة، بشكل لا ينفصل عن مجمل المنظومة القيمية للدولة.

وشدد معاليه على ريادة الدولة في مجال التسامح، وسعيها الحثيث إلى نشر تلك القيم الفاضلة، عبر طرح المبادرات والبرامج الحكومية الهادفة إلى تحقيق منظومة أخلاقية رفيعة، تتصل في الشأن المحلي بمختلف شرائحه المجتمعية، وفي مقدمتها قيمة التسامح التي أولتها القيادة الرشيدة اهتماماً كبيراً، لغرس التسامح وتكريسه قيمةً أساسيةً في مجمل برامج وسياسات الدولة داخلياً وخارجياً.

وبيّن معاليه أن القيادة الرشيدة سعت، من خلال استحداث وزارة مختصة بالتسامح، إلى رفد المنظومة القيمية للمواطنين والمقيمين بكل ما من شأنه تحقيق الرفاه والطمأنينة في النفوس، مشيراً إلى أن الدولة أُسست وفق قيم متفردة وسامية، قوامها الإرث الأخلاقي والإنساني الحاضر في المشهد العام لمختلف توجهات الدولة ونظرتها المستقبلية، وهو ما أسهم في تعزيز مكانتها على الصعيد الدولي في مختلف المحافل والمناسبات.

وذكر معاليه أن وزارة التربية والتعليم تسعى إلى تكريس هذه القيمة النبيلة بين طلبتها، سواء في التعليم العام أو العالي، وفي هذا السياق ثمة 1000 طالب وطالبة تم ابتعاثهم للدراسة في الخارج في مختلف دول العالم، مما يسهم في تحقيق قيم التسامح والتعايش مع الآخر واحترامه في الوقت ذاته، من خلال التواصل الفعال والاطلاع على الحضارات الأخرى، وبالتالي يسهم ذلك في نقل الموروثات الحضارية والإنسانية الرفيعة للآخرين.

رابط المصدر: أحمد الفلاسي:الدولة جسّدت معاني التسامح وقيمه النبيلة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً