عبد الله بلحيف:دولتنا مثال للتعايش السلمي العالمي

قال معالي الدكتور المهندس عبد الله بن محمد بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية، رئيس مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان، بمناسبة اليوم الدولي للتسامح، إن دولة الإمارات العربية المتحدة هي دولة التسامح والتعايش السلمي، وهي مثال للتعايش السلمي العالمي. وأشار معاليه إلى أن

وجود أكثر من 200 جنسية من مختلف الأديان والطوائف والثقافات يتعايشون فيما بينهم هو إنجاز لدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة التي رسّخت مبدأ التسامح واحترام التعددية الثقافية وقبول الآخر فكرياً وثقافياً ودينياً وطائفياً. وقال النعيمي إن دولة الإمارات بذلت العديد من الجهود الدولية، لتعزيز القيم الإنسانية المشتركة، وتأكيد التعايش واحترام التعددية الثقافية وقبول الآخر ونبذ العنف والتطرف والكراهية والتمييز دوماً. وأضاف النعيمي أن يوم التسامح الدولي جاء ليؤكد دور دولتنا وقيادتنا الرشيدة في تصدير التعايش والسلم المجتمعي داخل الدولة وخارجها، والإيمان بهذا الدور الكبير لإنهاء حالات التطرف والتعصب في جميع دول العالم. وأضاف بلحيف النعيمي أن قيم التسامح والتعايش بين مختلف الشعوب والأعراق واحترام المعتقدات والديانات من القيم المتأصلة في عمق تاريخ الإمارات، وأحد عوامل الاستقرار ولغة الرقي والتطور. وقال معاليه إن حكومتنا الرشيدة جعلت الإمارات حاضنة للسلام، ومهداً للحوار والتفاهم والتعايش والانسجام، وكرست لغة التفاهم والتعايش والتسامح في كل تعاملاتها وبين كل أجناسها. وأكد بلحيف النعيمي أن الإمارات في مقدمة دول العالم التي تؤكد منذ تأسيسها إلى يومنا هذا نبذ كل أسباب الاختلاف والتصادم، وتبديد فكرة صراع الحضارات على أساس ديني أو ثقافي أو طائفي.


الخبر بالتفاصيل والصور


قال معالي الدكتور المهندس عبد الله بن محمد بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية، رئيس مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان، بمناسبة اليوم الدولي للتسامح، إن دولة الإمارات العربية المتحدة هي دولة التسامح والتعايش السلمي، وهي مثال للتعايش السلمي العالمي.

وأشار معاليه إلى أن وجود أكثر من 200 جنسية من مختلف الأديان والطوائف والثقافات يتعايشون فيما بينهم هو إنجاز لدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة التي رسّخت مبدأ التسامح واحترام التعددية الثقافية وقبول الآخر فكرياً وثقافياً ودينياً وطائفياً.

وقال النعيمي إن دولة الإمارات بذلت العديد من الجهود الدولية، لتعزيز القيم الإنسانية المشتركة، وتأكيد التعايش واحترام التعددية الثقافية وقبول الآخر ونبذ العنف والتطرف والكراهية والتمييز دوماً. وأضاف النعيمي أن يوم التسامح الدولي جاء ليؤكد دور دولتنا وقيادتنا الرشيدة في تصدير التعايش والسلم المجتمعي داخل الدولة وخارجها، والإيمان بهذا الدور الكبير لإنهاء حالات التطرف والتعصب في جميع دول العالم.

وأضاف بلحيف النعيمي أن قيم التسامح والتعايش بين مختلف الشعوب والأعراق واحترام المعتقدات والديانات من القيم المتأصلة في عمق تاريخ الإمارات، وأحد عوامل الاستقرار ولغة الرقي والتطور.

وقال معاليه إن حكومتنا الرشيدة جعلت الإمارات حاضنة للسلام، ومهداً للحوار والتفاهم والتعايش والانسجام، وكرست لغة التفاهم والتعايش والتسامح في كل تعاملاتها وبين كل أجناسها.

وأكد بلحيف النعيمي أن الإمارات في مقدمة دول العالم التي تؤكد منذ تأسيسها إلى يومنا هذا نبذ كل أسباب الاختلاف والتصادم، وتبديد فكرة صراع الحضارات على أساس ديني أو ثقافي أو طائفي.

رابط المصدر: عبد الله بلحيف:دولتنا مثال للتعايش السلمي العالمي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً