الصقور إلى أبوظبي مبكراً لمواجهة فارس الغربية

■ من لقاء الإمارات والظفرة في الكأس | البيان منح الجهازان الفني والإداري لنادي الإمارات مباراة الظفرة بعد غد الجمعة، في الجولة السابعة من دوري المحترفين، اهتماماً متعاظماً بحثاً عن الفوز الأول في المسابقة من خلال التدريبات الجادة التي أداها الفريق الأيام الماضية. وظهر

هذا الاهتمام بشكل واضح من خلال مغادرة بعثة الصقور ظهر أمس إلى أبوظبي تأهباً للقاء مبكراً، حيث تتوجه البعثة غداً إلى الظفرة التي يؤدي بها الفريق مراناً خفيفاً، يضع خلاله الجهاز الفني اللمسات الأخيرة ويحدد عناصر التشكيلة الأساسية التي سيعتمد عليها، وجاء قرار السفر المبكر بعد تشاور الإدارة مع الجهاز الفني، وذلك بهدف توفير أكبر قدر من الراحة للاعبين، حتى يكون الفريق في كامل جاهزيته للقاء الذي يدخله الصقور برصيد نقطتين فقط، من تعادلين أمام دبا الفجيرة والجزيرة. غيابات وإصابات ويفقد الإمارات في لقاء الجمعة أحمد يسلم لاعب الطرف الأيسر بسبب الإصابة، بجانب علي ربيع متوسط الدفاع لوفاة والدته، مع عدم تأكيد مشاركة التونسي حسين الراقد لاعب الارتكاز، الذي يعاني من إصابة حرمته الظهور في لقاء الظفرة السابق بالكأس، وأوضح الجهاز الطبي أن الراقد انضم إلى المجموعة في تدريب أول من أمس لكنه حتى الآن غير جاهز للقاء وأن مشاركته من عدمها ستتحدد لاحقاً. مفترق طرق من جانبه وصف التونسي نور الدين العبيدي، مساعد مدرب الصقور، لقاء الظفرة، بأنه يمثل مفترق طرق، ذاكراً أن الفوز سيمنح الفريق دفعة معنوية كبيرة ونقاطاً غالية في مشوار الدوري وتفتح شهيته لحصد المزيد من النقاط، بينما الخسارة سيكون وقعها صعباً على الفريق ومؤثراً حتى على بقية الجولات، وأضاف العبيدي: قطار الدوري انطلق ولن يتوقف في الجولات المتلاحقة وهو يمضي الآن بسرعة، بعد مباراة الظفرة بأيام سنلعب مع الوصل ثم الوحدة، وهكذا تتواصل المواجهات دون توقف، وبالتالي لن تكون هنالك فرصة لالتقاط الأنفاس وتصحيح الأخطاء أو حتى تجاوز آثار الخسارة من ناحية معنوية، كل شيء سيصبح صعباً إذا خسرنا النتيجة لذلك لا بد من كسب النقاط الثلاث التي يحتاج إليها الفريق بشدة. خصم متميز أكد العبيدي أن الصراع سيكون شرساً على نقاط المباراة، لذلك يتوقع أن يقدم الفريقان مباراة جيدة وبإذن الله ننجح في المهمة التي تنتظرنا أمام منافس نحترمه كثيراً.


الخبر بالتفاصيل والصور


■ من لقاء الإمارات والظفرة في الكأس | البيان

منح الجهازان الفني والإداري لنادي الإمارات مباراة الظفرة بعد غد الجمعة، في الجولة السابعة من دوري المحترفين، اهتماماً متعاظماً بحثاً عن الفوز الأول في المسابقة من خلال التدريبات الجادة التي أداها الفريق الأيام الماضية. وظهر هذا الاهتمام بشكل واضح من خلال مغادرة بعثة الصقور ظهر أمس إلى أبوظبي تأهباً للقاء مبكراً، حيث تتوجه البعثة غداً إلى الظفرة التي يؤدي بها الفريق مراناً خفيفاً، يضع خلاله الجهاز الفني اللمسات الأخيرة ويحدد عناصر التشكيلة الأساسية التي سيعتمد عليها، وجاء قرار السفر المبكر بعد تشاور الإدارة مع الجهاز الفني، وذلك بهدف توفير أكبر قدر من الراحة للاعبين، حتى يكون الفريق في كامل جاهزيته للقاء الذي يدخله الصقور برصيد نقطتين فقط، من تعادلين أمام دبا الفجيرة والجزيرة.

غيابات وإصابات

ويفقد الإمارات في لقاء الجمعة أحمد يسلم لاعب الطرف الأيسر بسبب الإصابة، بجانب علي ربيع متوسط الدفاع لوفاة والدته، مع عدم تأكيد مشاركة التونسي حسين الراقد لاعب الارتكاز، الذي يعاني من إصابة حرمته الظهور في لقاء الظفرة السابق بالكأس، وأوضح الجهاز الطبي أن الراقد انضم إلى المجموعة في تدريب أول من أمس لكنه حتى الآن غير جاهز للقاء وأن مشاركته من عدمها ستتحدد لاحقاً.

مفترق طرق

من جانبه وصف التونسي نور الدين العبيدي، مساعد مدرب الصقور، لقاء الظفرة، بأنه يمثل مفترق طرق، ذاكراً أن الفوز سيمنح الفريق دفعة معنوية كبيرة ونقاطاً غالية في مشوار الدوري وتفتح شهيته لحصد المزيد من النقاط، بينما الخسارة سيكون وقعها صعباً على الفريق ومؤثراً حتى على بقية الجولات، وأضاف العبيدي: قطار الدوري انطلق ولن يتوقف في الجولات المتلاحقة وهو يمضي الآن بسرعة، بعد مباراة الظفرة بأيام سنلعب مع الوصل ثم الوحدة، وهكذا تتواصل المواجهات دون توقف، وبالتالي لن تكون هنالك فرصة لالتقاط الأنفاس وتصحيح الأخطاء أو حتى تجاوز آثار الخسارة من ناحية معنوية، كل شيء سيصبح صعباً إذا خسرنا النتيجة لذلك لا بد من كسب النقاط الثلاث التي يحتاج إليها الفريق بشدة.

خصم متميز

أكد العبيدي أن الصراع سيكون شرساً على نقاط المباراة، لذلك يتوقع أن يقدم الفريقان مباراة جيدة وبإذن الله ننجح في المهمة التي تنتظرنا أمام منافس نحترمه كثيراً.

رابط المصدر: الصقور إلى أبوظبي مبكراً لمواجهة فارس الغربية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً