النقض المصرية تلغي حكم إعدام مرسي في «اقتحام السجون»

قضت محكمة مصرية أمس بإلغاء حكم الإعدام الصادر ضد الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وقيادات إخوانية في قضية »اقتحام السجون«، كما قضت بتأييد إخلاء سبيل نجلي الرئيس الأسبق حسني مبارك (جمال وعلاء) في قضية »القصور الرئاسية«. وقضت محكمة النقض بقبول الطعن المقدم من هيئة

الدفاع عن مرسى وقيادات جماعة الإخوان المحظورة، وقررت إلغاء عقوبة الإعدام والسجن فى قضية اقتحام السجون التي تضم 129 متهماً، من بينهم 93 هارباً من عناصر حماس وحزب الله وجماعة الإخوان. وقضت محكمة جنايات القاهرة مطلع العام الماضي 2015 بإعدام مرسي والمرشد العام لـ »الإخوان« محمد بديع وأربعة آخرين من قيادات الجماعة ومكتب الإرشاد (حضورياً) وغيابياً لكل من يوسف القرضاوى، و92 متهماً من قيادات التنظيم الدولي للتنظيم الإرهابي، وعناصر من حركة حماس، مع معاقبة 21 متهماً آخرين بالسجن المؤبد، ومعاقبة ثمانية متهمين هاربين من بينهم قيادات بحزب الله اللبنانى بالحبس سنتين. وفي سياق آخر، أصدرت محكمة النقض حكماً نهائياً برفض الطعن المقدم من النيابة العامة على قرار محكمة الجنايات الصادر في 12 أكتوبر 2015 بإخلاء سبيل علاء وجمال حسني مبارك، نجلي الرئيس المخلوع حسني مبارك، على ذمة قضية القصور الرئاسية وأيدت إخلاء سبيلهما. وطالبت النيابة العامة في وقت سابق بإلغاء قرار محكمة الجنايات، وإعادة حبس علاء وجمال مبارك مرة ثانية، مستندة إلى أن المدانين لم يستكملا تنفيذ فترة العقوبة المدانين فيها في قضية القصور الرئاسية هي السجن المشدد ثلاث سنوات، عقب أن أقرت محكمة الجنايات إخلاء سبيلهما من على ذمة قضية القصور الرئاسية لانقضاء مدة العقوبة. 15 قضت محكمة مصرية أمس (الثلاثاء) ببراءة 15 من أعضاء ألتراس أهلاوي من تهمة التجمهر وقطع الطريق وإثارة الشغب واقتحام النادي الأهلي المصري.


الخبر بالتفاصيل والصور


قضت محكمة مصرية أمس بإلغاء حكم الإعدام الصادر ضد الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وقيادات إخوانية في قضية »اقتحام السجون«، كما قضت بتأييد إخلاء سبيل نجلي الرئيس الأسبق حسني مبارك (جمال وعلاء) في قضية »القصور الرئاسية«.

وقضت محكمة النقض بقبول الطعن المقدم من هيئة الدفاع عن مرسى وقيادات جماعة الإخوان المحظورة، وقررت إلغاء عقوبة الإعدام والسجن فى قضية اقتحام السجون التي تضم 129 متهماً، من بينهم 93 هارباً من عناصر حماس وحزب الله وجماعة الإخوان.

وقضت محكمة جنايات القاهرة مطلع العام الماضي 2015 بإعدام مرسي والمرشد العام لـ »الإخوان« محمد بديع وأربعة آخرين من قيادات الجماعة ومكتب الإرشاد (حضورياً) وغيابياً لكل من يوسف القرضاوى، و92 متهماً من قيادات التنظيم الدولي للتنظيم الإرهابي، وعناصر من حركة حماس، مع معاقبة 21 متهماً آخرين بالسجن المؤبد، ومعاقبة ثمانية متهمين هاربين من بينهم قيادات بحزب الله اللبنانى بالحبس سنتين.

وفي سياق آخر، أصدرت محكمة النقض حكماً نهائياً برفض الطعن المقدم من النيابة العامة على قرار محكمة الجنايات الصادر في 12 أكتوبر 2015 بإخلاء سبيل علاء وجمال حسني مبارك، نجلي الرئيس المخلوع حسني مبارك، على ذمة قضية القصور الرئاسية وأيدت إخلاء سبيلهما.

وطالبت النيابة العامة في وقت سابق بإلغاء قرار محكمة الجنايات، وإعادة حبس علاء وجمال مبارك مرة ثانية، مستندة إلى أن المدانين لم يستكملا تنفيذ فترة العقوبة المدانين فيها في قضية القصور الرئاسية هي السجن المشدد ثلاث سنوات، عقب أن أقرت محكمة الجنايات إخلاء سبيلهما من على ذمة قضية القصور الرئاسية لانقضاء مدة العقوبة.

15

قضت محكمة مصرية أمس (الثلاثاء) ببراءة 15 من أعضاء ألتراس أهلاوي من تهمة التجمهر وقطع الطريق وإثارة الشغب واقتحام النادي الأهلي المصري.

رابط المصدر: النقض المصرية تلغي حكم إعدام مرسي في «اقتحام السجون»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً