وزراء الدفاع الخليجيون يبحثون التدخلات الإيرانية

Ⅶ محمد بن سلمان متوسطاً المشاركين في الاجتماع بحضور محمد البواردي | واس بحث وزراء الدفاع في دول مجلس التعاون الخليجي التحديات التي تواجه المنطقة خاصة التدخلات الإيرانية لزعزعة الاستقرار ورعاية التنظيمات الإرهابية، فيما أكد ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير

الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان أن الجميع في دول مجلس التعاون يتطلعون إلى دفع مسيرة عمل دول المجلس إلى الأمام. مشدداً على أن المجال العسكري والدفاعي من أهم مجالات التعاون في ظل التحديات التي تواجه دول الخليج في المنطقة. وقال الأمير محمد بن سلمان، في كلمة ألقاها خلال اجتماع الدورة الـ15 لمجلس الدفاع المشترك بدول مجلس التعاون في العاصمة السعودية الرياض بمشاركة معالي محمد أحمد البواردي وزير الدولة لشؤون الدفاع، إن الجميع في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية يتطلعون إلى دفع مسيرة عمل دول المجلس إلى الأمام. وشدد على أن المجال العسكري والدفاعي يعد من أهم مجالات التعاون «خصوصاً في ظل التحديات التي تواجهها دول الخليج اليوم في المنطقة». وأشار إلى أن هذه التحديات تحتم على دول المجلس جميعاً التنسيق والعمل وتطوير أعمالها بشكل سريع جداً والاستفادة من الدروس والأحداث ووضعها في عين الاعتبار لمواجهة تحديات المستقبل. نقاشات وقال محمّد بن سلمان: «نتطلع إلى نقاش كل مواضيع الأجندة المطروحة في الاجتماع وبلورتها بشكل جيد للانطلاق بها إلى آفاق أكبر كما نتطلع إلى مناقشة نتائج اجتماع كامب ديفيد التي تضمنت تعزيز الشراكة الاستراتيجية العسكرية والأمنية مع الولايات المتحدة الأميركية لتحقيق استقرار منطقة دول الخليج». وناقش وزراء الدفاع في دول مجلس التعاون الخليج خلال الاجتماع التحديات التي تواجه المنطقة خاصة التدخلات الإيرانية لزعزعة استقرار ورعاية التنظيمات الإرهابية. وذكر بيان رسمي أن الاجتماع ناقش العديد من القضايا المهمة والمتعلقة بالجوانب العسكرية والأمنية والتحديات على الساحتين الإقليمية والدولية وتأثيرها على المنطقة. كما ناقش الوزراء، طبقا لمصادر خليجية مطلعة، التحديات الأمنية التي تعيشها المنطقة بما فيها مخاطر الإرهاب والتدخلات الإيرانية المستمرة لزعزعة أمن واستقرار المنطقة ورعاية التنظيمات الإرهابية وتمويلها. وأشار المصدر إلى أن المجتمعين استعرضوا الأوضاع القائمة في المنطقة والتهديدات المختلفة التي قد تواجه دول مجلس التعاون وكيفية التصدي لها، وأكدوا على أهمية تعزيز مسيرة العمل المشترك، وسرعة استكمال مختلف متطلبات التكامل الدفاعي بين دول المجلس باعتباره الخيار الرئيس لمواجهة التحديات والمخاطر والتهديدات. وأوضح أن مجلس الدفاع المشترك عبر عن استنكاره الشديد لاستهداف مكة المكرمة بصاروخ باليستي من قبل الميليشيات الحوثية، مندداً بهذا الاعتداء الذي يعد انتهاكاً صارخاً لأقدس المقدسات الإسلامية.


الخبر بالتفاصيل والصور


Ⅶ محمد بن سلمان متوسطاً المشاركين في الاجتماع بحضور محمد البواردي | واس

بحث وزراء الدفاع في دول مجلس التعاون الخليجي التحديات التي تواجه المنطقة خاصة التدخلات الإيرانية لزعزعة الاستقرار ورعاية التنظيمات الإرهابية، فيما أكد ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان أن الجميع في دول مجلس التعاون يتطلعون إلى دفع مسيرة عمل دول المجلس إلى الأمام.

مشدداً على أن المجال العسكري والدفاعي من أهم مجالات التعاون في ظل التحديات التي تواجه دول الخليج في المنطقة. وقال الأمير محمد بن سلمان، في كلمة ألقاها خلال اجتماع الدورة الـ15 لمجلس الدفاع المشترك بدول مجلس التعاون في العاصمة السعودية الرياض بمشاركة معالي محمد أحمد البواردي وزير الدولة لشؤون الدفاع، إن الجميع في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية يتطلعون إلى دفع مسيرة عمل دول المجلس إلى الأمام.

وشدد على أن المجال العسكري والدفاعي يعد من أهم مجالات التعاون «خصوصاً في ظل التحديات التي تواجهها دول الخليج اليوم في المنطقة». وأشار إلى أن هذه التحديات تحتم على دول المجلس جميعاً التنسيق والعمل وتطوير أعمالها بشكل سريع جداً والاستفادة من الدروس والأحداث ووضعها في عين الاعتبار لمواجهة تحديات المستقبل.

نقاشات

وقال محمّد بن سلمان: «نتطلع إلى نقاش كل مواضيع الأجندة المطروحة في الاجتماع وبلورتها بشكل جيد للانطلاق بها إلى آفاق أكبر كما نتطلع إلى مناقشة نتائج اجتماع كامب ديفيد التي تضمنت تعزيز الشراكة الاستراتيجية العسكرية والأمنية مع الولايات المتحدة الأميركية لتحقيق استقرار منطقة دول الخليج».

وناقش وزراء الدفاع في دول مجلس التعاون الخليج خلال الاجتماع التحديات التي تواجه المنطقة خاصة التدخلات الإيرانية لزعزعة استقرار ورعاية التنظيمات الإرهابية. وذكر بيان رسمي أن الاجتماع ناقش العديد من القضايا المهمة والمتعلقة بالجوانب العسكرية والأمنية والتحديات على الساحتين الإقليمية والدولية وتأثيرها على المنطقة.

كما ناقش الوزراء، طبقا لمصادر خليجية مطلعة، التحديات الأمنية التي تعيشها المنطقة بما فيها مخاطر الإرهاب والتدخلات الإيرانية المستمرة لزعزعة أمن واستقرار المنطقة ورعاية التنظيمات الإرهابية وتمويلها.

وأشار المصدر إلى أن المجتمعين استعرضوا الأوضاع القائمة في المنطقة والتهديدات المختلفة التي قد تواجه دول مجلس التعاون وكيفية التصدي لها، وأكدوا على أهمية تعزيز مسيرة العمل المشترك، وسرعة استكمال مختلف متطلبات التكامل الدفاعي بين دول المجلس باعتباره الخيار الرئيس لمواجهة التحديات والمخاطر والتهديدات.

وأوضح أن مجلس الدفاع المشترك عبر عن استنكاره الشديد لاستهداف مكة المكرمة بصاروخ باليستي من قبل الميليشيات الحوثية، مندداً بهذا الاعتداء الذي يعد انتهاكاً صارخاً لأقدس المقدسات الإسلامية.

رابط المصدر: وزراء الدفاع الخليجيون يبحثون التدخلات الإيرانية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً