الجيش اليمني يبدأ عملية عسكرية لتحرير ميدي

بدأ الجيش الوطني اليمني مدعوماً بالمقاومة الشعبية وقوات التحالف العربي، عملية عسكرية واسعة في ميدي بمحافظة حجة لتحريرها من قبضة ميليشيات الحوثي وصالح. محققاً تقدماً كبيراً وموقعاً خسائر كبيرة في صفوف الانقلابيين، بالتزامن مع تحقيق تقدم موازٍ في محافظة تعز التي حررت قوات الشرعية

فيها مواقع مهمة جديدة في المناطق الشرقية، بالتزامن مع اعتراض الدفاعات الجوية السعودية صاروخين باليستيين تم إطلاقهما من الأراضي اليمنية باتجاه مدينة نجران. وقال مصدر عسكري إن الجيش بدأ عملية عسكرية واسعة تهدف إلى استعادة مدينة ميدي والمناطق المحيطة بها من قبضة الحوثيين وحلفائهم، وتأمين تلك المناطق من الميليشيات، حسب ما نقل موقع »يمن مونيتور«. وأضاف المصدر أن العملية بدأت بمشاركة كبيرة من سلاح الجو التابع لقوات التحالف العربي. تقدم كبير وذكر المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة إن القوات الحكومية تقدمت في محيط مدينة ميدي بعد أن شنت قصفاً مدفعياً وصاروخياً على مواقع الحوثيين. وأشار إلى أن مقاتلات التحالف قدمت إسناداً عسكرياً للعملية، وشنت عدداً من الضربات الجوية. وحسب المركز قتل 28 مسلحاً من الحوثيين وأصيب 40 آخرون، خلال الضربات الجوية التي قدرت بـ20 غارة، التي استهدفت مواقع مختلفة للمتمردين في محيط ميدي، بالإضافة إلى مدينة حرض، القريبتين من الحدود السعودية. كما شنت طائرات التحالف غارات أخرى على مديرية حيران ومديرية مستبا، وأربع غارات على جمرك الطوال، فيما استهدفت مروحية تابعة للتحالف قرية النمير ومناطق السودة والدخان ووادي جارة بـ45 صاروخاً. غارات التحالف في الأثناء، قصفت مقاتلات التحالف بغارات عدة كلية الهندسية العسكرية في شرق صنعاء، كما طال القصف منطقتي محديدة والمصاحف ومندبة في مديرية باقم ومنطقة الصافية بمديرية الظاهر ومنطقة الصلطاء بمديرية نهم محافظة صنعاء، وخمس غارات على مديرية صرواح بمحافظة مأرب. كما استهدفت طائرات التحالف أيضاً القاعدة البحرية بمحافظة الحديدة، ومنطقة حام في مديرية المتون ومنطقة العقبة بمديرية خب والشعف بمحافظة الجوف. اعتراض صواريخ وفي السياق، اعترضت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي فجر أمس صاروخين باليستيّيْن تم إطلاقهما من الأراضي اليمنية باتجاه مدينة نجران، وقد تم اعتراض الصاروخين وتدميرهما من دون أي أضرار. كذلك أكدت مصادر مطلعة أن مدفعية القوات السعودية المشتركة ردت فوراً على ميليشيات الحوثي إثر إطلاقها مقذوفات عسكرية، مساء أول من أمس، على قرية عفرة في بني مالك وثلاث قذائف على قطاع الخوبة. تحرير مواقع وفي محافظة تعز، قال الناطق الرسمي للمجلس العسكري بمحافظة تعز العقيد الركن منصور الحساني لـ»البيان« إن رجال الجيش والمقاومة تمكنوا من تحرير منطقة صالة شرق مدينة تعز، بعد معارك عنيفة مع ميليشيات الحوثي وصالح. وأسفرت المعارك عن سقوط عدد كبير من القتلى في صفوف الميليشيات، وجرح العشرات فيما لاذ الباقون بالفرار. وأضاف أن قوات الجيش والمقاومة أحكمت سيطرتها على مبنى البنك المركزي الجديد في محور الكنب، ومدرسة عقبة وعدد من المباني التي يتحصن فيها قناصة حوثيون في أحياء الدعوة وصالح، في حين باتوا على مقربة من السيطرة على القصر الجمهوري. وأشارت مصادر إلى سيطرة رجال الجيش والمقاومة على عدد من المواقع في حي الجحملية وتقدمهم نحو المستشفى العسكري الواقع في قبضة الميليشيات. 3000 ارتفع عدد الأسر النازحة من تعز إلى العاصمة المؤقتة عدن إلى أكثر من ثلاثة آلاف أسرة وفق نتائج المسح الذي قام به فريق تابع لائتلاف تعز، جراء الحرب التي تشنها ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية على المحافظة. وأوضح مدير ائتلاف تعز للإغاثة الإنسانية بعدن سعيد العامري، أن التقارير الأولية تشير إلى وجود نحو 928 أسرة نازحة بمديرية البريقة و767 في دار سعد و470 في الشيخ عثمان و630 بمديرية المنصورة و213 بخور مكسر و274 في صيره و266 أسرة في المعلا و190 في مديرية التواهي. عدن ـ سبأنت


الخبر بالتفاصيل والصور


بدأ الجيش الوطني اليمني مدعوماً بالمقاومة الشعبية وقوات التحالف العربي، عملية عسكرية واسعة في ميدي بمحافظة حجة لتحريرها من قبضة ميليشيات الحوثي وصالح.

محققاً تقدماً كبيراً وموقعاً خسائر كبيرة في صفوف الانقلابيين، بالتزامن مع تحقيق تقدم موازٍ في محافظة تعز التي حررت قوات الشرعية فيها مواقع مهمة جديدة في المناطق الشرقية، بالتزامن مع اعتراض الدفاعات الجوية السعودية صاروخين باليستيين تم إطلاقهما من الأراضي اليمنية باتجاه مدينة نجران.

وقال مصدر عسكري إن الجيش بدأ عملية عسكرية واسعة تهدف إلى استعادة مدينة ميدي والمناطق المحيطة بها من قبضة الحوثيين وحلفائهم، وتأمين تلك المناطق من الميليشيات، حسب ما نقل موقع »يمن مونيتور«. وأضاف المصدر أن العملية بدأت بمشاركة كبيرة من سلاح الجو التابع لقوات التحالف العربي.

تقدم كبير

وذكر المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة إن القوات الحكومية تقدمت في محيط مدينة ميدي بعد أن شنت قصفاً مدفعياً وصاروخياً على مواقع الحوثيين. وأشار إلى أن مقاتلات التحالف قدمت إسناداً عسكرياً للعملية، وشنت عدداً من الضربات الجوية.

وحسب المركز قتل 28 مسلحاً من الحوثيين وأصيب 40 آخرون، خلال الضربات الجوية التي قدرت بـ20 غارة، التي استهدفت مواقع مختلفة للمتمردين في محيط ميدي، بالإضافة إلى مدينة حرض، القريبتين من الحدود السعودية.

كما شنت طائرات التحالف غارات أخرى على مديرية حيران ومديرية مستبا، وأربع غارات على جمرك الطوال، فيما استهدفت مروحية تابعة للتحالف قرية النمير ومناطق السودة والدخان ووادي جارة بـ45 صاروخاً.

غارات التحالف

في الأثناء، قصفت مقاتلات التحالف بغارات عدة كلية الهندسية العسكرية في شرق صنعاء، كما طال القصف منطقتي محديدة والمصاحف ومندبة في مديرية باقم ومنطقة الصافية بمديرية الظاهر ومنطقة الصلطاء بمديرية نهم محافظة صنعاء، وخمس غارات على مديرية صرواح بمحافظة مأرب.

كما استهدفت طائرات التحالف أيضاً القاعدة البحرية بمحافظة الحديدة، ومنطقة حام في مديرية المتون ومنطقة العقبة بمديرية خب والشعف بمحافظة الجوف.

اعتراض صواريخ

وفي السياق، اعترضت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي فجر أمس صاروخين باليستيّيْن تم إطلاقهما من الأراضي اليمنية باتجاه مدينة نجران، وقد تم اعتراض الصاروخين وتدميرهما من دون أي أضرار.

كذلك أكدت مصادر مطلعة أن مدفعية القوات السعودية المشتركة ردت فوراً على ميليشيات الحوثي إثر إطلاقها مقذوفات عسكرية، مساء أول من أمس، على قرية عفرة في بني مالك وثلاث قذائف على قطاع الخوبة.

تحرير مواقع

وفي محافظة تعز، قال الناطق الرسمي للمجلس العسكري بمحافظة تعز العقيد الركن منصور الحساني لـ»البيان« إن رجال الجيش والمقاومة تمكنوا من تحرير منطقة صالة شرق مدينة تعز، بعد معارك عنيفة مع ميليشيات الحوثي وصالح. وأسفرت المعارك عن سقوط عدد كبير من القتلى في صفوف الميليشيات، وجرح العشرات فيما لاذ الباقون بالفرار.

وأضاف أن قوات الجيش والمقاومة أحكمت سيطرتها على مبنى البنك المركزي الجديد في محور الكنب، ومدرسة عقبة وعدد من المباني التي يتحصن فيها قناصة حوثيون في أحياء الدعوة وصالح، في حين باتوا على مقربة من السيطرة على القصر الجمهوري.

وأشارت مصادر إلى سيطرة رجال الجيش والمقاومة على عدد من المواقع في حي الجحملية وتقدمهم نحو المستشفى العسكري الواقع في قبضة الميليشيات.

3000

ارتفع عدد الأسر النازحة من تعز إلى العاصمة المؤقتة عدن إلى أكثر من ثلاثة آلاف أسرة وفق نتائج المسح الذي قام به فريق تابع لائتلاف تعز، جراء الحرب التي تشنها ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية على المحافظة.

وأوضح مدير ائتلاف تعز للإغاثة الإنسانية بعدن سعيد العامري، أن التقارير الأولية تشير إلى وجود نحو 928 أسرة نازحة بمديرية البريقة و767 في دار سعد و470 في الشيخ عثمان و630 بمديرية المنصورة و213 بخور مكسر و274 في صيره و266 أسرة في المعلا و190 في مديرية التواهي. عدن ـ سبأنت

رابط المصدر: الجيش اليمني يبدأ عملية عسكرية لتحرير ميدي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً