توجه نحو قصر حكومة الحريري على 24 وزيراً

بعد 14 يوماً على تكليفه تأليف الحكومة العتيدة، لم تبلغ مشاورات رئيس الوزراء اللبناني المكلّف سعد الحريري خواتيمها السعيدة بعد، وبدا أنّ «ماراثون» التأليف سيأخذ مداه، في حين لم تستبعد مصادر مطلعة أن يتوجه الحريري، في بحر الأسبوع، وربما قبل الجمعة إلى قصر بعبدا ومعه مشروع تشكيلة

حكومية من 24 وزيراً مناصفة بين المسلمين والمسيحيين، وذلك في ظلّ معلومات رجّحت أن يكون الجمعة موعداً محتملاً لإصدار مراسيم الحكومة. وبحسب مصادر واسعة الإطلاع، فإنه بات بحكم المؤكد أن الوزراء نهاد المشنوق وجبران باسيل وعلي حسن خليل باقون حيث هم، في الداخلية والخارجية والمالية، ويجري التطلع إلى وزير يقبل به حزب القوات اللبنانية، وربما يكون من حصة عون ومن الطائفة الأرثوذكسية وزيراً للدفاع. وأكدت مصادر لـ«البيان» أن تشكيلة الحكومة أصبحت في مراحلها الأخيرة، وأنّ خيار الـ 24 وزيراً عاد إلى بساط البحث. ويدفع عون في اتجاه هذا الخيار، لأنه يريد حكومة «رشيقة» تستطيع تحقيق أقصى إنتاجية ممكنة في الوقت القصير المحدّد لها (حتى مايو المقبل). صيَغ وأسماء وذكرت مصادر تتابع عملية التأليف الحكومي لـ «البيان» أنّ الحريري حمل إلى قصر بعبدا، أول من أمس، أكثر من خيار لبعض الحقائب، واقترح أسماء محدّدة للحقائب السيادية، فيما حمّل حقائب أخرى أكثر من اسم، مع مراعاته التمثيل الطائفي والمذهبي. ولم يشأ الحريري أن يلتزم أمام رئيس الجمهورية بأيّ موعد لولادة التشكيلة. تهانٍ تلقى رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري مزيداً من برقيات التهنئة بمناسبة تكليفه تأليف الحكومة الجديدة، ومن أبرزها برقية من رئيس مجلس الدولة في كوبا راؤول كاسترو، وبرقية من النائب الأول للرئيس السوداني الفريق أول ركن بكري صالح. كما تلقى الحريري رسالة من رئيس أساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر هنأه فيها على تكليفه تشكيل الحكومة الجديدة.


الخبر بالتفاصيل والصور


بعد 14 يوماً على تكليفه تأليف الحكومة العتيدة، لم تبلغ مشاورات رئيس الوزراء اللبناني المكلّف سعد الحريري خواتيمها السعيدة بعد، وبدا أنّ «ماراثون» التأليف سيأخذ مداه، في حين لم تستبعد مصادر مطلعة أن يتوجه الحريري، في بحر الأسبوع، وربما قبل الجمعة إلى قصر بعبدا ومعه مشروع تشكيلة حكومية من 24 وزيراً مناصفة بين المسلمين والمسيحيين، وذلك في ظلّ معلومات رجّحت أن يكون الجمعة موعداً محتملاً لإصدار مراسيم الحكومة.

وبحسب مصادر واسعة الإطلاع، فإنه بات بحكم المؤكد أن الوزراء نهاد المشنوق وجبران باسيل وعلي حسن خليل باقون حيث هم، في الداخلية والخارجية والمالية، ويجري التطلع إلى وزير يقبل به حزب القوات اللبنانية، وربما يكون من حصة عون ومن الطائفة الأرثوذكسية وزيراً للدفاع.

وأكدت مصادر لـ«البيان» أن تشكيلة الحكومة أصبحت في مراحلها الأخيرة، وأنّ خيار الـ 24 وزيراً عاد إلى بساط البحث. ويدفع عون في اتجاه هذا الخيار، لأنه يريد حكومة «رشيقة» تستطيع تحقيق أقصى إنتاجية ممكنة في الوقت القصير المحدّد لها (حتى مايو المقبل).

صيَغ وأسماء

وذكرت مصادر تتابع عملية التأليف الحكومي لـ «البيان» أنّ الحريري حمل إلى قصر بعبدا، أول من أمس، أكثر من خيار لبعض الحقائب، واقترح أسماء محدّدة للحقائب السيادية، فيما حمّل حقائب أخرى أكثر من اسم، مع مراعاته التمثيل الطائفي والمذهبي. ولم يشأ الحريري أن يلتزم أمام رئيس الجمهورية بأيّ موعد لولادة التشكيلة.

تهانٍ

تلقى رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري مزيداً من برقيات التهنئة بمناسبة تكليفه تأليف الحكومة الجديدة، ومن أبرزها برقية من رئيس مجلس الدولة في كوبا راؤول كاسترو، وبرقية من النائب الأول للرئيس السوداني الفريق أول ركن بكري صالح. كما تلقى الحريري رسالة من رئيس أساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر هنأه فيها على تكليفه تشكيل الحكومة الجديدة.

رابط المصدر: توجه نحو قصر حكومة الحريري على 24 وزيراً

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً