منظمتان أمميتان: انتاج الغذاء في سورية لأدنى مستوياته على الإطلاق

قالت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ( الفاو) وبرنامج الأغذية العالمي اليوم الثلاثاء إن إنتاج الغذاء في سورية انخفض إلى مستوى قياسي ، مما أدى إلى تفاقم أزمة الجوع في البلاد. وانخفضت المساحة المزروعة من القمح وهو المحصول الغذائي الأساسي في البلاد ،

من 1.5 مليون هكتار في عام 2011، وهو العام الذي اندلعت فيه الحرب الأهلية، إلى 900  هكتار فقط هذا العام. وفي الوقت ذاته، قالت المنظمتان الأمميتان في بيان مشترك لهما ، إن إنتاج القمح انخفض بنسبة 55 في المائة ليصل إلى نحو 1.5  مليون طن متري خلال الفترة ذاتها . واوضحت المنظمتان في بيانهما ان الصراع المتعدد بين الرئيس بشار الأسد من جانب وقوات المعارضة الإسلامية والقوات الكردية ومتمردين آخرين من جانب آخر ، أثر سلبا على الثروة الحيوانية التي كانت سورية تصدرها فيما مضى. وأضافت  المنظمتان أن سورية شهدت تقلصا في أعداد قطعان الماشية بلغت نسبته نحو 30 في المائة ، كما انخفضت أعداد الأغنام والماعز بنسبة 40  في المائة كما سجل إنتاج  الدواجن انخفاضا “شديدا” بلغت نسبته نحو 60 في المائة .  


الخبر بالتفاصيل والصور


قالت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ( الفاو) وبرنامج الأغذية العالمي اليوم الثلاثاء إن إنتاج الغذاء في سورية انخفض إلى مستوى قياسي ، مما أدى إلى تفاقم أزمة الجوع في البلاد.

وانخفضت المساحة المزروعة من القمح وهو المحصول الغذائي الأساسي في البلاد ، من 1.5 مليون هكتار في عام 2011، وهو العام الذي اندلعت فيه الحرب الأهلية، إلى 900  هكتار فقط هذا العام.

وفي الوقت ذاته، قالت المنظمتان الأمميتان في بيان مشترك لهما ، إن إنتاج القمح انخفض بنسبة 55 في المائة ليصل إلى نحو 1.5  مليون طن متري خلال الفترة ذاتها .

واوضحت المنظمتان في بيانهما ان الصراع المتعدد بين الرئيس بشار الأسد من جانب وقوات المعارضة الإسلامية والقوات الكردية ومتمردين آخرين من جانب آخر ، أثر سلبا على الثروة الحيوانية التي كانت سورية تصدرها فيما مضى.

وأضافت  المنظمتان أن سورية شهدت تقلصا في أعداد قطعان الماشية بلغت نسبته نحو 30 في المائة ، كما انخفضت أعداد الأغنام والماعز بنسبة 40  في المائة كما سجل إنتاج  الدواجن انخفاضا “شديدا” بلغت نسبته نحو 60 في المائة .
 

رابط المصدر: منظمتان أمميتان: انتاج الغذاء في سورية لأدنى مستوياته على الإطلاق

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً