الشعفار: الإمارات تأسست على قيم الاعتدال والتعايش المشترك

تشارك وزارة الداخلية الإماراتية المؤسسات والهيئات الحكومية والخاصة بالدولة، الاحتفال بيوم التسامح العالمي الذي يصادف السادس عشر من نوفمبر(تشرين الثاني)، بالتزامن مع احتفالات دول العالم بهذا اليوم الذي اعتمدته الأمم

المتحدة في عام 1996 يوماً عالمياً للتسامح، تتشارك فيه دول العالم لتعزيز الأمن والاستقرار الدوليين وإعلاء القيم الإنسانية والحضارية الراقية. وأكد الفريق سيف عبدالله الشعفار، في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، أن “دولة الإمارات من الدول المحظوظة التي حباها المولى عز وجل بقيادة إنسانية عظيمة وفذة اختارت طريق السعادة والرخاء للمواطنين والمقيمين الذين يعيشون على أرضها كواحة للتسامح والتعايش السلمي انطلاقاً من رؤية الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي أسس الدولة على قيم الحب والاعتدال والتسامح والتعايش المشترك”.وأضاف الشعفار: “هذا ما تكرسه اليوم الدولة، بقيادة رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وحكومتنا الرشيدة برئاسة نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ،باعتماد دولة الإمارات نهجاً راسخاً في مسيرة الخير والمحبة بإصدار القوانين والتشريعات التي تضمن مزيداً من الحريات العامة ونشر التسامح واحترام الآخر، ومكافحة التمييز والكراهية مما أسهم في تعزيز التعايش بين الثقافات والحضارات المختلفة ومنع الإساءة إلى أي دين من الأديان، وحماية الحريات وصيانة المقدسات والمعتقدات”.نموذجاً يحتذى به وقال وكيل وزارة الداخلية إننا “نؤمن ونعتز بمبادرات حكومة الإمارات في سعيها الجاد والعملي لنشر مبادرات وأنشطة تهتم بالتسامح والسلام والعيش بوئام، انطلاقاً من توجهات القيادة العليا في أن تواصل دولة الإمارات مسيرتها الخيرّة حتى أصبحت اليوم تمثل نموذجاً يحتذى للتسامح وتحويل قيمه النبيلة لنهج مؤسسي وسلوكي، عملي مستدام يعود بالخير على شعوبنا في المنطقة العربية والعالم أجمع”.


الخبر بالتفاصيل والصور



تشارك وزارة الداخلية الإماراتية المؤسسات والهيئات الحكومية والخاصة بالدولة، الاحتفال بيوم التسامح العالمي الذي يصادف السادس عشر من نوفمبر(تشرين الثاني)، بالتزامن مع احتفالات دول العالم بهذا اليوم الذي اعتمدته الأمم المتحدة في عام 1996 يوماً عالمياً للتسامح، تتشارك فيه دول العالم لتعزيز الأمن والاستقرار الدوليين وإعلاء القيم الإنسانية والحضارية الراقية.

وأكد الفريق سيف عبدالله الشعفار، في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، أن “دولة الإمارات من الدول المحظوظة التي حباها المولى عز وجل بقيادة إنسانية عظيمة وفذة اختارت طريق السعادة والرخاء للمواطنين والمقيمين الذين يعيشون على أرضها كواحة للتسامح والتعايش السلمي انطلاقاً من رؤية الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي أسس الدولة على قيم الحب والاعتدال والتسامح والتعايش المشترك”.

وأضاف الشعفار: “هذا ما تكرسه اليوم الدولة، بقيادة رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وحكومتنا الرشيدة برئاسة نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ،باعتماد دولة الإمارات نهجاً راسخاً في مسيرة الخير والمحبة بإصدار القوانين والتشريعات التي تضمن مزيداً من الحريات العامة ونشر التسامح واحترام الآخر، ومكافحة التمييز والكراهية مما أسهم في تعزيز التعايش بين الثقافات والحضارات المختلفة ومنع الإساءة إلى أي دين من الأديان، وحماية الحريات وصيانة المقدسات والمعتقدات”.

نموذجاً يحتذى به
وقال وكيل وزارة الداخلية إننا “نؤمن ونعتز بمبادرات حكومة الإمارات في سعيها الجاد والعملي لنشر مبادرات وأنشطة تهتم بالتسامح والسلام والعيش بوئام، انطلاقاً من توجهات القيادة العليا في أن تواصل دولة الإمارات مسيرتها الخيرّة حتى أصبحت اليوم تمثل نموذجاً يحتذى للتسامح وتحويل قيمه النبيلة لنهج مؤسسي وسلوكي، عملي مستدام يعود بالخير على شعوبنا في المنطقة العربية والعالم أجمع”.

رابط المصدر: الشعفار: الإمارات تأسست على قيم الاعتدال والتعايش المشترك

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً