توقيع اتفاقية تعاون بين شرطة دبي والجليلة دعما للأيتام والقصر

وقع الفريق خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، اتفاقية الحملة الرمضانية “لفتة خير” مع مركز الجليلة لثقافة الطفل، يتم بموجبها دعم ورعاية شرطة دبي أطفال من الأيتام والقصر، يتم منحهم عضوية الانضمام لمركز الجليلة لثقافة الطفل لمدة عام واحد يكتسبون خلاله مهارات ثقافية

وفنية على أيدي خبراء ومتخصصين. وقال إن الاتفاقية تدعم مبادرة الإمارات لصلة الأيتام والقُصّر التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، لدعم هذه الفئة معنويا وماديا، وإعدادهم لمواجهة الحياة بإلحاقهم بدورات وبرامج تطويرية بهدف دمجهم مع أقرانهم في المجتمع. وأضاف أن شرطة دبي حريصة على تبني كافة المبادرات والفعاليات التي تعنى بالأطفال والقصر لأنهم عمود الوطن والمستقبل الذي يتكاتف الجميع لبنائه، ومن خلال هذه الاتفاقية سيتم تمكين هؤلاء الأطفال ممن تتراوح أعمارهم بين 4 و16 عاما على اكتشاف مواهبهم وتطوير قدراتهم ليتسلحوا بالعلم والثقافة والفنون، على أيدي خبراء ومتخصصين وفنانين، بما ينعكس إيجابيا على شخصيتهم وأدائهم في المستقبل، ويعود بالنفع عليهم وعلى مجتمعهم. من جهتها كشفت الدكتورة منى البحر المدير التنفيذي لمركز الجليلة لثقافة الطفل، أن هذا الاتفاق يأتي استكمالا لحملة “لفتة خير” التي بدأناها في شهر رمضان المبارك، وتعد شرطة دبي واحدا من رعاتها الأساسيين، ليستفيد من خلالها عدد كبير من الأطفال الأيتام والقُصّر، بعضويات سنوية في المركز تتيح للطفل التزود من مختلف الأقسام الثقافية وفقا لمهاراته وهواياته، وسعيا لتنمية إبداعه، وذلك اتباعا لنهج أن الثقافة حق من حقوق الطفل، وأن احتياجه للمعرفة لا يقل أهمية عن احتياجه للأمور الحياتية اليومية لا سيما أن المعرفة والثقافة هما ما يضعان الطفل على سكّة الإبداع ويسهّلا عليه مهمة بناء مستقبله ليكون شريكا فاعلا في مجتمعه لاحقا.


الخبر بالتفاصيل والصور


وقع الفريق خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، اتفاقية الحملة الرمضانية “لفتة خير” مع مركز الجليلة لثقافة الطفل، يتم بموجبها دعم ورعاية شرطة دبي أطفال من الأيتام والقصر، يتم منحهم عضوية الانضمام لمركز الجليلة لثقافة الطفل لمدة عام واحد يكتسبون خلاله مهارات ثقافية وفنية على أيدي خبراء ومتخصصين.

وقال إن الاتفاقية تدعم مبادرة الإمارات لصلة الأيتام والقُصّر التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، لدعم هذه الفئة معنويا وماديا، وإعدادهم لمواجهة الحياة بإلحاقهم بدورات وبرامج تطويرية بهدف دمجهم مع أقرانهم في المجتمع.

وأضاف أن شرطة دبي حريصة على تبني كافة المبادرات والفعاليات التي تعنى بالأطفال والقصر لأنهم عمود الوطن والمستقبل الذي يتكاتف الجميع لبنائه، ومن خلال هذه الاتفاقية سيتم تمكين هؤلاء الأطفال ممن تتراوح أعمارهم بين 4 و16 عاما على اكتشاف مواهبهم وتطوير قدراتهم ليتسلحوا بالعلم والثقافة والفنون، على أيدي خبراء ومتخصصين وفنانين، بما ينعكس إيجابيا على شخصيتهم وأدائهم في المستقبل، ويعود بالنفع عليهم وعلى مجتمعهم.

من جهتها كشفت الدكتورة منى البحر المدير التنفيذي لمركز الجليلة لثقافة الطفل، أن هذا الاتفاق يأتي استكمالا لحملة “لفتة خير” التي بدأناها في شهر رمضان المبارك، وتعد شرطة دبي واحدا من رعاتها الأساسيين، ليستفيد من خلالها عدد كبير من الأطفال الأيتام والقُصّر، بعضويات سنوية في المركز تتيح للطفل التزود من مختلف الأقسام الثقافية وفقا لمهاراته وهواياته، وسعيا لتنمية إبداعه، وذلك اتباعا لنهج أن الثقافة حق من حقوق الطفل، وأن احتياجه للمعرفة لا يقل أهمية عن احتياجه للأمور الحياتية اليومية لا سيما أن المعرفة والثقافة هما ما يضعان الطفل على سكّة الإبداع ويسهّلا عليه مهمة بناء مستقبله ليكون شريكا فاعلا في مجتمعه لاحقا.

رابط المصدر: توقيع اتفاقية تعاون بين شرطة دبي والجليلة دعما للأيتام والقصر

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً