رئيس بلدية شيكاغو يتحدى ترامب: مدينتنا ستظل ملاذاً للمهاجرين

قال رئيس بلدية مدينة شيكاغو الأمريكية راهم إيمانويل أمس الإثنين “إن المدينة ستظل ملاذاً للمهاجرين الذين يخشون الترحيل، بسبب دخولهم الولايات المتحدة بصورة غير قانونية”.

ويأتي ذلك بعد يوم واحد من تعهد الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب بطرد ما يصل إلى 3 ملايين مهاجر قال “إن لهم سجلات إجرامية”.كما تأتي كلمات إيمانويل المطمئنة للمهاجرين من غير حملة الوثائق في ثالث أكبر بلدية في الولايات المتحدة في أعقاب تعهدات مماثلة من رئيسي بلديتي نيويورك ولوس أنجليس اللذين أكدا قبل أيام أن المدينتين ستظلان ملاذين لهؤلاء المهاجرين.وقال إيمانويل في مؤتمر صحافي بمستشفى في شيكاغو “أنتم آمنون في شيكاغو .. وتحظون بالدعم”، مضيفاً أن “هذه مدينة تشمل الجميع”.وتعمل حركة تركز نشاطها على توفير ملاذ للمهاجرين فيما يقرب من 40 مدينة أمريكية. وتحجم الشرطة في تلك المدن عن فحص حالة المهاجرين الأفراد المحتجزين وإرسالها إلى السلطات الاتحادية حتى لا تتخذ تلك السلطات إجراءاتها لترحيلهم.وحظيت تلك الحركة بظهور ملحوظ خلال فترة ولاية الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي تعرض لانتقادات من الجمهوريين بسبب سماحه ببقاء المهاجرين من غير حملة الوثائق رغم أن إدارته صعدت عمليات ترحيل المهاجرين من ذوي السجلات الإجرامية.وقال إيمانويل الذي كان رئيساً لهيئة موظفي البيت الأبيض خلال ولاية أوباما “إن المهاجرين الذين لا يحملون وثائق في شيكاغو سيبقون متمتعين بالخدمات العامة ومنها التعليم والرعاية الصحية التي تمولها المدينة”.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال رئيس بلدية مدينة شيكاغو الأمريكية راهم إيمانويل أمس الإثنين “إن المدينة ستظل ملاذاً للمهاجرين الذين يخشون الترحيل، بسبب دخولهم الولايات المتحدة بصورة غير قانونية”.

ويأتي ذلك بعد يوم واحد من تعهد الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب بطرد ما يصل إلى 3 ملايين مهاجر قال “إن لهم سجلات إجرامية”.

كما تأتي كلمات إيمانويل المطمئنة للمهاجرين من غير حملة الوثائق في ثالث أكبر بلدية في الولايات المتحدة في أعقاب تعهدات مماثلة من رئيسي بلديتي نيويورك ولوس أنجليس اللذين أكدا قبل أيام أن المدينتين ستظلان ملاذين لهؤلاء المهاجرين.

وقال إيمانويل في مؤتمر صحافي بمستشفى في شيكاغو “أنتم آمنون في شيكاغو .. وتحظون بالدعم”، مضيفاً أن “هذه مدينة تشمل الجميع”.

وتعمل حركة تركز نشاطها على توفير ملاذ للمهاجرين فيما يقرب من 40 مدينة أمريكية.

وتحجم الشرطة في تلك المدن عن فحص حالة المهاجرين الأفراد المحتجزين وإرسالها إلى السلطات الاتحادية حتى لا تتخذ تلك السلطات إجراءاتها لترحيلهم.

وحظيت تلك الحركة بظهور ملحوظ خلال فترة ولاية الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي تعرض لانتقادات من الجمهوريين بسبب سماحه ببقاء المهاجرين من غير حملة الوثائق رغم أن إدارته صعدت عمليات ترحيل المهاجرين من ذوي السجلات الإجرامية.

وقال إيمانويل الذي كان رئيساً لهيئة موظفي البيت الأبيض خلال ولاية أوباما “إن المهاجرين الذين لا يحملون وثائق في شيكاغو سيبقون متمتعين بالخدمات العامة ومنها التعليم والرعاية الصحية التي تمولها المدينة”.

رابط المصدر: رئيس بلدية شيكاغو يتحدى ترامب: مدينتنا ستظل ملاذاً للمهاجرين

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً