شرطة دبي تطلق حملة «سعادة الحضارات في الإمارات» لتوعية السياح

تحت رعاية سعادة الفريق خميس مطر المزينة القائد العام لشرطة دبي، أطلقت الإدارة العامة لإسعاد المجتمع وبالتعاون الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، حملة توعوية تحت شعار “سعادة الحضارات في الإمارات”، والخاصة بتوعية سائحي وزوار الإمارة بالخدمات التي تقدمها الشرطة السياحية في شرطة دبي، وبالقوانين

والعادات، والنصائح والإرشادات الواجب اتباعها في الفنادق والرحلات البرية وعند الشواطئ. وجاء إطلاق الحملة خلال مؤتمر صحافي عقد في مقر الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بحضور العميد محمد راشد بن صريع المهيري نائب مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية لشؤون الإدارة والرقابة، والعقيد الدكتور جاسم خليل ميرزا مدير إدارة التوعية الأمنية في الإدارة العامة لإسعاد المجتمع، والمقدم الدكتور مبارك سعيد سالم بنواس مدير إدارة الشرطة السياحية، والمقدم محمد سالم المهيري، رئيس قسم التوعية من الجريمة في الإدارة العامة لإسعاد المجتمع، والسيد عبد الله بن عيسى السركال مدير عام مركز الشيخ محمد بن راشد للتواصل الحضاري، والسيد أحمد خليفة الفلاسي المدير التنفيذي لقطاع الخدمات المؤسسية والمساندة بدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، والسيد وليد عبدالله من فلاي دبي، وأمل بدر أستاذة الإعلام في جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا” الشريك الأكاديمي في الحملة” وعدد من الحضور من وسائل الإعلام وممثلي الشركات والجهات المعنية. وتشارك في الحملة التي تبدأ فعالياتها في الأول من ديسمبر  القادم وتستمر حتى نهاية شهر مارس من العام القادم ، كل من القيادة العامة لشرطة دبي، ودائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، ودائرة التنمية الاقتصادية في دبي، وهيئة الطيران المدني، وهيئة الطرق والمواصلات في دبي، ومركز الشيخ محمد بن راشد للتواصل الحضاري، ومركز الشيخ حمدان بن محمد لإحياء التراث، والاتحاد التعاونية. وتهدف الحملة إلى توعية السائحين والزوار في إمارة دبي بالخدمات التي تقمها شرطة دبي السياحية، وستضمن الحملة تقديم توعية للسائحين القادمين إلى الإمارة عن طريق السفن السياحية وتنظيم فعاليات توعوية في مركز الشيخ محمد بن راشد للتواصل الحضاري وتقديم فعاليات توعوية للمرشدين السائحين المعتمدين من قبل دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، وتوزيع مطبوعات ووضع ” الرول أب” في الأماكن المستهدفة. كما وستتضمن الحملة تنظيم فعاليات المخيم البري بالتعاون مع مركز الشيخ حمدان بن محمد لإحياء التراث، فيما سيخصص برنامج “لمن يهمه الأمر” في إذاعة نور دبي حلقة للحديث عن الحملة وكذلك تلفزيون سما دبي، وسيتم نشر عبارات وبوسترات توعوية وشعار الحملة عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي، وضع شعارها على أجهزة الصراف الآلي بالتعاون مع مصرف الإمارات المركزي، ووضع الشعار على شاشات جمعية الاتحاد التعاونية، والتسويق لها في الصحف العربية والإنجليزية من خلال شريط توعوي. مدينة حضارية وأثنى العميد محمد راشد بن صريع المهيري على الجهود التي بذلتها الإدارة العامة لإسعاد المجتمع في التحضير للحملة الهادفة إلى خدمة شرطة دبي والتسويق لمدينة دبي كمدينة حضارية، مشيرا ً إلى أن حملة “سعادة الحضارات في الإمارات” تأتي إنسجاماً مع توجهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في جعل دبي مدينة عالمية، مؤكداً في الوقت ذاته أن دبي تضم 213 جنسية من مختلف الديانات والحضارات وتجمعهم في مكان واحد في انسجام تام. بدوره، أكد العقيد الدكتور جاسم خليل ميرزا أن الحملة التي تحمل شعار “سعادة الحضارات في الإمارات” تأتي تماشيا مع توجهات القيادة الرشيدة في تحقيق السعادة والتسامح في دولة الإمارات التي تضم فئات من مختلف الطوائف والديانات من مختلف انحاء العالم، مشيراً أن الحملة هدفها إسعاد المجتمع سواء كانوا أفراداً أو جماعات أو أُسر وتحتوي على رسالة واضحة هي أن الإمارات تتبنى السعادة والتسامح، مبيناً في الوقت ذاته أن الحملة تضم الكثير من البرامج والفعاليات. أهمية الأمن بدوره أثنى أحمد خليفة الفلاسي المدير التنفيذي لقطاع الخدمات المؤسسية والمساندة بدائرة السياحة والتسويق التجاري، على جهود شرطة دبي في دعم السياحة في إمارة دبي، مؤكداً أن الأمن يعتبر أحد أهم الشروط لتحقيق السياحة في أي دولة، وأن أي مدينة تفتقد إلى الأمن فإنها تفتقد البهجة والسعادة، مشيراً إلى أن مدينة دبي تعتبر مثالاً يحتذى بها في الأمن ما جعلها وجهة للسائحين والزوار. “أبواب مفتوحة – عقول متفتحة” من جانبه، قدم عبد الله بن عيسى السركال شرحاً حول تجربة مركز الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للتواصل الحضاري، في تنفيذ مشاريع وبرامج تستهدف السياح، مشيراً إلى أن الركز يعمل تحت شعار “أبواب مفتوحة – عقول متفتحة” ويستمع إلى الأراء ويتبادل وجهات النظر مع مختلف الجنسيات الزائرة لمدينة دبي وهو ما أثمر الكثير الإيجابيات منذ إنطلاق المركز. بدوره، أثنى السيد وليد عبد الله من ” فلاي دبي، على التعاون المستمر بين شركة فلاي دبي وشرطة دبي وخاصة في تنفيذ الحملة، مشيراً إلى أن “عنصري الأمن والخدمات الجيدة” إذا توافرا في أي وجهة ستكون محط انظار الناس. ومن جانبها، تحدثت السيدة أمل بدر أستاذ الإعلام في جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا عن مشاركة الجامعة في حملة “سعادة الحضارات في الإمارات”، مشيرة إلى أن توجهات القيادة الرشيدة وتوفر البنية التحتية في الدولة وتوفر الأمن والأمان والخدمات المتميزة جعل من الإمارات الأكثر جذباً للسياحة على مستوى العالم العربي والشرق الأوسط. وتخلل المؤتمر الصحافي عرض فيديو حول السياحة في دولة الإمارات أعدته طالبات من جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا.


الخبر بالتفاصيل والصور


تحت رعاية سعادة الفريق خميس مطر المزينة القائد العام لشرطة دبي، أطلقت الإدارة العامة لإسعاد المجتمع وبالتعاون الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، حملة توعوية تحت شعار “سعادة الحضارات في الإمارات”، والخاصة بتوعية سائحي وزوار الإمارة بالخدمات التي تقدمها الشرطة السياحية في شرطة دبي، وبالقوانين والعادات، والنصائح والإرشادات الواجب اتباعها في الفنادق والرحلات البرية وعند الشواطئ.

وجاء إطلاق الحملة خلال مؤتمر صحافي عقد في مقر الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بحضور العميد محمد راشد بن صريع المهيري نائب مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية لشؤون الإدارة والرقابة، والعقيد الدكتور جاسم خليل ميرزا مدير إدارة التوعية الأمنية في الإدارة العامة لإسعاد المجتمع، والمقدم الدكتور مبارك سعيد سالم بنواس مدير إدارة الشرطة السياحية، والمقدم محمد سالم المهيري، رئيس قسم التوعية من الجريمة في الإدارة العامة لإسعاد المجتمع، والسيد عبد الله بن عيسى السركال مدير عام مركز الشيخ محمد بن راشد للتواصل الحضاري، والسيد أحمد خليفة الفلاسي المدير التنفيذي لقطاع الخدمات المؤسسية والمساندة بدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، والسيد وليد عبدالله من فلاي دبي، وأمل بدر أستاذة الإعلام في جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا” الشريك الأكاديمي في الحملة” وعدد من الحضور من وسائل الإعلام وممثلي الشركات والجهات المعنية.

وتشارك في الحملة التي تبدأ فعالياتها في الأول من ديسمبر  القادم وتستمر حتى نهاية شهر مارس من العام القادم ، كل من القيادة العامة لشرطة دبي، ودائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، ودائرة التنمية الاقتصادية في دبي، وهيئة الطيران المدني، وهيئة الطرق والمواصلات في دبي، ومركز الشيخ محمد بن راشد للتواصل الحضاري، ومركز الشيخ حمدان بن محمد لإحياء التراث، والاتحاد التعاونية.

وتهدف الحملة إلى توعية السائحين والزوار في إمارة دبي بالخدمات التي تقمها شرطة دبي السياحية، وستضمن الحملة تقديم توعية للسائحين القادمين إلى الإمارة عن طريق السفن السياحية وتنظيم فعاليات توعوية في مركز الشيخ محمد بن راشد للتواصل الحضاري وتقديم فعاليات توعوية للمرشدين السائحين المعتمدين من قبل دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، وتوزيع مطبوعات ووضع ” الرول أب” في الأماكن المستهدفة.

كما وستتضمن الحملة تنظيم فعاليات المخيم البري بالتعاون مع مركز الشيخ حمدان بن محمد لإحياء التراث، فيما سيخصص برنامج “لمن يهمه الأمر” في إذاعة نور دبي حلقة للحديث عن الحملة وكذلك تلفزيون سما دبي، وسيتم نشر عبارات وبوسترات توعوية وشعار الحملة عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي، وضع شعارها على أجهزة الصراف الآلي بالتعاون مع مصرف الإمارات المركزي، ووضع الشعار على شاشات جمعية الاتحاد التعاونية، والتسويق لها في الصحف العربية والإنجليزية من خلال شريط توعوي.

مدينة حضارية

وأثنى العميد محمد راشد بن صريع المهيري على الجهود التي بذلتها الإدارة العامة لإسعاد المجتمع في التحضير للحملة الهادفة إلى خدمة شرطة دبي والتسويق لمدينة دبي كمدينة حضارية، مشيرا ً إلى أن حملة “سعادة الحضارات في الإمارات” تأتي إنسجاماً مع توجهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في جعل دبي مدينة عالمية، مؤكداً في الوقت ذاته أن دبي تضم 213 جنسية من مختلف الديانات والحضارات وتجمعهم في مكان واحد في انسجام تام.

بدوره، أكد العقيد الدكتور جاسم خليل ميرزا أن الحملة التي تحمل شعار “سعادة الحضارات في الإمارات” تأتي تماشيا مع توجهات القيادة الرشيدة في تحقيق السعادة والتسامح في دولة الإمارات التي تضم فئات من مختلف الطوائف والديانات من مختلف انحاء العالم، مشيراً أن الحملة هدفها إسعاد المجتمع سواء كانوا أفراداً أو جماعات أو أُسر وتحتوي على رسالة واضحة هي أن الإمارات تتبنى السعادة والتسامح، مبيناً في الوقت ذاته أن الحملة تضم الكثير من البرامج والفعاليات.

أهمية الأمن

بدوره أثنى أحمد خليفة الفلاسي المدير التنفيذي لقطاع الخدمات المؤسسية والمساندة بدائرة السياحة والتسويق التجاري، على جهود شرطة دبي في دعم السياحة في إمارة دبي، مؤكداً أن الأمن يعتبر أحد أهم الشروط لتحقيق السياحة في أي دولة، وأن أي مدينة تفتقد إلى الأمن فإنها تفتقد البهجة والسعادة، مشيراً إلى أن مدينة دبي تعتبر مثالاً يحتذى بها في الأمن ما جعلها وجهة للسائحين والزوار.

“أبواب مفتوحة – عقول متفتحة”

من جانبه، قدم عبد الله بن عيسى السركال شرحاً حول تجربة مركز الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للتواصل الحضاري، في تنفيذ مشاريع وبرامج تستهدف السياح، مشيراً إلى أن الركز يعمل تحت شعار “أبواب مفتوحة – عقول متفتحة” ويستمع إلى الأراء ويتبادل وجهات النظر مع مختلف الجنسيات الزائرة لمدينة دبي وهو ما أثمر الكثير الإيجابيات منذ إنطلاق المركز.

بدوره، أثنى السيد وليد عبد الله من ” فلاي دبي، على التعاون المستمر بين شركة فلاي دبي وشرطة دبي وخاصة في تنفيذ الحملة، مشيراً إلى أن “عنصري الأمن والخدمات الجيدة” إذا توافرا في أي وجهة ستكون محط انظار الناس.
ومن جانبها، تحدثت السيدة أمل بدر أستاذ الإعلام في جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا عن مشاركة الجامعة في حملة “سعادة الحضارات في الإمارات”، مشيرة إلى أن توجهات القيادة الرشيدة وتوفر البنية التحتية في الدولة وتوفر الأمن والأمان والخدمات المتميزة جعل من الإمارات الأكثر جذباً للسياحة على مستوى العالم العربي والشرق الأوسط.
وتخلل المؤتمر الصحافي عرض فيديو حول السياحة في دولة الإمارات أعدته طالبات من جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا.

رابط المصدر: شرطة دبي تطلق حملة «سعادة الحضارات في الإمارات» لتوعية السياح

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً