تركيا: سئمنا من الموقف المتعالي بمحادثات الاتحاد الأوروبي

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، اليوم الثلاثاء، إن بلاده “سئمت” الموقف المتعالي للاتحاد الأوروبي في محادثات انضمام تركيا إليه. وقال تشاووش

أوغلو في مؤتمر صحافي مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير، إنه توجد قضايا ضد 4500 عضو في حزب العمال الكردستاني موجودين في ألمانيا لكن ثلاثة منهم فقط تمت إعادتهم إلى تركيا.كما قال إن الشعب التركي هو من سيقرر مسألة إعادة العمل بعقوبة الإعدام وهو الأمر الذي ربما ينهي عملية دخول تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.ودعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير لإجراء محادثات مقتضبة معه حسبما أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو.والتقى شتاينماير نظيره التركي في إطار زيارته لتركيا بعد انقطاع دام فترة طويلة.تجدر الإشارة إلى أن هذه أول زيارة يقوم بها شتاينماير لتركيا عقب محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة في منتصف يوليو (تموز) الماضي. وكانت آخر زيارة له لأنقرة في سبتمبر (أيلول) عام 2015.واتهمت الحكومة التركية نظيرتها الألمانية عقب محاولة الانقلاب بعدم إبداء التضامن معها على نحو كاف. ومنذ ذلك الحين تغيرت الكثير من الأوضاع في تركيا، حيث تم تسريح أكثر من 100 ألف موظف عام، كما تم القبض على صحفيين ناقدين للحكومة وساسة معارضين بتهمة دعم الإرهاب.وكانت قالت مصادر من رئاسة الوزراء التركية، إن رئيس الوزراء بن علي يلدريم سيلتقي بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين أثناء زيارة يقوم بها في الخامس والسادس من ديسمبر (كانون الأول).


الخبر بالتفاصيل والصور



قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، اليوم الثلاثاء، إن بلاده “سئمت” الموقف المتعالي للاتحاد الأوروبي في محادثات انضمام تركيا إليه.

وقال تشاووش أوغلو في مؤتمر صحافي مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير، إنه توجد قضايا ضد 4500 عضو في حزب العمال الكردستاني موجودين في ألمانيا لكن ثلاثة منهم فقط تمت إعادتهم إلى تركيا.

كما قال إن الشعب التركي هو من سيقرر مسألة إعادة العمل بعقوبة الإعدام وهو الأمر الذي ربما ينهي عملية دخول تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.

ودعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير لإجراء محادثات مقتضبة معه حسبما أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو.

والتقى شتاينماير نظيره التركي في إطار زيارته لتركيا بعد انقطاع دام فترة طويلة.

تجدر الإشارة إلى أن هذه أول زيارة يقوم بها شتاينماير لتركيا عقب محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة في منتصف يوليو (تموز) الماضي. وكانت آخر زيارة له لأنقرة في سبتمبر (أيلول) عام 2015.

واتهمت الحكومة التركية نظيرتها الألمانية عقب محاولة الانقلاب بعدم إبداء التضامن معها على نحو كاف. ومنذ ذلك الحين تغيرت الكثير من الأوضاع في تركيا، حيث تم تسريح أكثر من 100 ألف موظف عام، كما تم القبض على صحفيين ناقدين للحكومة وساسة معارضين بتهمة دعم الإرهاب.

وكانت قالت مصادر من رئاسة الوزراء التركية، إن رئيس الوزراء بن علي يلدريم سيلتقي بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين أثناء زيارة يقوم بها في الخامس والسادس من ديسمبر (كانون الأول).

رابط المصدر: تركيا: سئمنا من الموقف المتعالي بمحادثات الاتحاد الأوروبي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً