دائرة الاثار والمتاحف تعقد جلسة قرائية لكتاب «رؤيتي»

نظمت دائرة الآثار والمتاحف برأس الخيمة جلسة قراءة حول كتاب “رؤيتي” لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وذلك اليوم الثلاثاء، بحضور الشيخ محمد بن كايد القاسمي رئيس الدائرة الاقتصادية برأس الخيمة وعدد من مسؤولي

الدوائر المحلية بالإمارة بمقر الدائرة. وأكد محمد الكيت مدير دائرة الآثار والمتاحف خلال كلمة افتتاح الجلسة على أهمية القراءة في توسعة مدارك ومعرفة الموظفين. فكلما زادت حصيلة القراءة ازدادت المعرفة، مشيراً إلى دور الدائرة في تبني هذه الفعاليات التي من شأنها بناء أجيال مستقبلية مطلعة ومثقفة وواعية، وتشجيعهم على التنوع في القراءة والمشاركة في مسيرة التنمية والثقافة التي تشهدها دولة الإمارات. وناقشت الجلسة التي تناولت كتاب “رؤيتي” في كيفية توليد الأفكار من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وتوظيفها في حياة الفرد من مسؤول وموظف وغيره، بالإضافة إلى تفعيل محاور أساسية مثل السعادة والابتكار في الحياة اليومية. فضلا عن عن مناقشة تجاربهم القرائية المختلفة والدروس والتجارب التي استفادوا منها خلال قراءتهم لهذه الكتب. الجدير بالذكر أن دائرة الآثار والمتاحف تستضيف عدداً من المبادرات والفعاليات  التي تدعو للقراءة المفيدة والمسلية من فعاليات القراءة ضمن عام القراءة2016، مثل فعاليات جلسات العصف الذهني في مناقشة عدد من الكتب المختارة  بالتعاون مع مؤسسات مختلفة في الدولة.


الخبر بالتفاصيل والصور


نظمت دائرة الآثار والمتاحف برأس الخيمة جلسة قراءة حول كتاب “رؤيتي” لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وذلك اليوم الثلاثاء، بحضور الشيخ محمد بن كايد القاسمي رئيس الدائرة الاقتصادية برأس الخيمة وعدد من مسؤولي الدوائر المحلية بالإمارة بمقر الدائرة.

وأكد محمد الكيت مدير دائرة الآثار والمتاحف خلال كلمة افتتاح الجلسة على أهمية القراءة في توسعة مدارك ومعرفة الموظفين. فكلما زادت حصيلة القراءة ازدادت المعرفة، مشيراً إلى دور الدائرة في تبني هذه الفعاليات التي من شأنها بناء أجيال مستقبلية مطلعة ومثقفة وواعية، وتشجيعهم على التنوع في القراءة والمشاركة في مسيرة التنمية والثقافة التي تشهدها دولة الإمارات.

وناقشت الجلسة التي تناولت كتاب “رؤيتي” في كيفية توليد الأفكار من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وتوظيفها في حياة الفرد من مسؤول وموظف وغيره، بالإضافة إلى تفعيل محاور أساسية مثل السعادة والابتكار في الحياة اليومية. فضلا عن عن مناقشة تجاربهم القرائية المختلفة والدروس والتجارب التي استفادوا منها خلال قراءتهم لهذه الكتب.

الجدير بالذكر أن دائرة الآثار والمتاحف تستضيف عدداً من المبادرات والفعاليات  التي تدعو للقراءة المفيدة والمسلية من فعاليات القراءة ضمن عام القراءة2016، مثل فعاليات جلسات العصف الذهني في مناقشة عدد من الكتب المختارة  بالتعاون مع مؤسسات مختلفة في الدولة.

رابط المصدر: دائرة الاثار والمتاحف تعقد جلسة قرائية لكتاب «رؤيتي»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً