«داعش» يتقهقر من أطراف الموصل

القوات العراقية في الموصل – أرشيفية تستمر عملية تحرير الموصل مع دخول المعارك ضد تنظيم داعش شهرها الثاني، إذ واصلت القوات العراقية أمس، تقدّمها في شرق الموصل، بعد استعادتها حي كركوكلي بالكامل، وفيما لا يزال القتال ضارياً في أحياء عدن والبكر والأربجية، أجبر الإرهابيون

سكان الأحياء الشرقية في الموصل على مغادرة منازلهم والتوجه نحو مركز المدينة، لاستخدامهم دروعاً بشرية. إلى ذلك، أعلنت الشرطة العراقية، استعادة جميع المناطق جنوب نينوى، واعتزمها دخول الموصل. وأفاد قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت، أنّ قواته سيطرت على مساحة 1846 كيلومتراً في المحور الجنوبي، مشيراً إلى استعادة قوات الشرطة 94 قرية وقتل 935 إرهابياً. وكشف رئيس أركان الشرطة الاتحادية اللواء جعفر البطاط، عن أنّ الساعات القليلة المقبلة ستشهد اقتحام قواته مطار الموصل، والتوجّه بعدها إلى الطرف الأيمن من مركز المدينة، لافتاً إلى استدراج الشرطة العديد من الإرهابيين وقتل أكثر من مئة منهم في المنطقة، عبر استهداف أوكارهم وتجمعاتهم بواسطة المدفعية وطيران الجيش والقوة الجوية. في الأثناء، دخلت قوات الفرقة المدرعة التاسعة واللواء الثالث من الفرقة الأولى العديد من البلدات والقرى شمال نهر الزاب الكبير المحور الجنوبي الشرقي. وتتأهّب القوات العراقية للتوغّل في الموصل من جهة الجنوب وصولاً لأطراف المدينة. من جهته، أكّد الضابط في قيادة عمليات نينوى التابعة للجيش العراقي العقيد أحمد الجبوري، أنّ قوات التدخل السريع صدّت هجوماً لتنظيم داعش باتجاه منطقة كوكجلي التي استعادتها القوات العراقية، فيما تسعى القوات الحكومية عقب سيطرتها على منطقة الشلالات لإحكام سيطرتها على مزيد من القرى شمال الموصل. هجمات كربلاء على صعيد آخر، أعلنت قيادة عمليات الفرات، مقتل وإصابة 14 شخصاً في تفجير انتحاري بحزام ناسف في قضاء عين التمر، غرب كربلاء، مشيرة إلى أنّ القوات الأمنية قتلت خمسة انتحاريين آخرين حاولوا تفجير أنفسهم داخل مركز القضاء. وقال قائد عمليات الفرات الأوسط اللواء قيس المحمداوي: «تمكّنت قطعاتنا المنتشرة غربي مركز كربلاء ومنها المنتشرة على حدود قضاء عين التمر أمس من قتل خمسة انتحاريين يرتدون أحزمة ناسفة حاولوا دخول القضاء وتفجير أنفسهم داخل المركز»، مضيفاً أنّ انتحارياً سادساً تمكن من دخول القضاء وبعد ملاحقته فجّر نفسه في أحد الأزقة، ما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة ستة آخرين بجروح متفاوتة.


الخبر بالتفاصيل والصور


القوات العراقية في الموصل – أرشيفية

تستمر عملية تحرير الموصل مع دخول المعارك ضد تنظيم داعش شهرها الثاني، إذ واصلت القوات العراقية أمس، تقدّمها في شرق الموصل، بعد استعادتها حي كركوكلي بالكامل، وفيما لا يزال القتال ضارياً في أحياء عدن والبكر والأربجية، أجبر الإرهابيون سكان الأحياء الشرقية في الموصل على مغادرة منازلهم والتوجه نحو مركز المدينة، لاستخدامهم دروعاً بشرية.

إلى ذلك، أعلنت الشرطة العراقية، استعادة جميع المناطق جنوب نينوى، واعتزمها دخول الموصل. وأفاد قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت، أنّ قواته سيطرت على مساحة 1846 كيلومتراً في المحور الجنوبي، مشيراً إلى استعادة قوات الشرطة 94 قرية وقتل 935 إرهابياً.

وكشف رئيس أركان الشرطة الاتحادية اللواء جعفر البطاط، عن أنّ الساعات القليلة المقبلة ستشهد اقتحام قواته مطار الموصل، والتوجّه بعدها إلى الطرف الأيمن من مركز المدينة، لافتاً إلى استدراج الشرطة العديد من الإرهابيين وقتل أكثر من مئة منهم في المنطقة، عبر استهداف أوكارهم وتجمعاتهم بواسطة المدفعية وطيران الجيش والقوة الجوية.

في الأثناء، دخلت قوات الفرقة المدرعة التاسعة واللواء الثالث من الفرقة الأولى العديد من البلدات والقرى شمال نهر الزاب الكبير المحور الجنوبي الشرقي. وتتأهّب القوات العراقية للتوغّل في الموصل من جهة الجنوب وصولاً لأطراف المدينة.

من جهته، أكّد الضابط في قيادة عمليات نينوى التابعة للجيش العراقي العقيد أحمد الجبوري، أنّ قوات التدخل السريع صدّت هجوماً لتنظيم داعش باتجاه منطقة كوكجلي التي استعادتها القوات العراقية، فيما تسعى القوات الحكومية عقب سيطرتها على منطقة الشلالات لإحكام سيطرتها على مزيد من القرى شمال الموصل.

هجمات كربلاء

على صعيد آخر، أعلنت قيادة عمليات الفرات، مقتل وإصابة 14 شخصاً في تفجير انتحاري بحزام ناسف في قضاء عين التمر، غرب كربلاء، مشيرة إلى أنّ القوات الأمنية قتلت خمسة انتحاريين آخرين حاولوا تفجير أنفسهم داخل مركز القضاء.

وقال قائد عمليات الفرات الأوسط اللواء قيس المحمداوي: «تمكّنت قطعاتنا المنتشرة غربي مركز كربلاء ومنها المنتشرة على حدود قضاء عين التمر أمس من قتل خمسة انتحاريين يرتدون أحزمة ناسفة حاولوا دخول القضاء وتفجير أنفسهم داخل المركز»، مضيفاً أنّ انتحارياً سادساً تمكن من دخول القضاء وبعد ملاحقته فجّر نفسه في أحد الأزقة، ما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة ستة آخرين بجروح متفاوتة.

رابط المصدر: «داعش» يتقهقر من أطراف الموصل

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً