دمار هائل بعد زلزال قوي في نيوزيلندا

صورة استفاق النيوزيلانديون على دمار هائل، بعد زلزال قوي ضرب، ليل الأحد الاثنين، أسفر عن مقتل شخصين على الأقل، وألحق أضراراً بطرق ومبان وتتالت عقبه المئات من التوابع القوية. وانتقلت فرق الطوارئ

في طائرات هليكوبتر إلى منطقة مركز الزلزال، الذي وقع بُعيد منتصف الليل على بعد نحو 91 كيلو متراً شمال شرقي مدينة كرايستشيرش، بجزيرة ساوث أيلاند وسط تقارير عن إصابات وانهيار مبان. وقال وزير الدفاع المدني جيري براونلي إن رئيس الوزراء جون كي قال له بعدما حلق جواً فوق بلدة كايكورا الساحلية: «إنه دمار هائل. لا أعلم. يتطلب شهوراً من العمل، مشيراً إلى أن الخسائر بلغت ملياري دولار». وانقطعت الكهرباء والاتصالات، فيما جعلت الشقوق الكبيرة في الطرق والانهيارات الأرضية والأضرار الأخرى، التي لحقت بالبنية التحتية من الصعب الوصول إلى المناطق الأكثر تضرراً. وتسبب تحذير من أمواج مد عاتية (تسونامي) في عمليات إجلاء جماعي بعد الزلزال، لكن جرى خفض التحذير، بعدما ضربات أمواج كبيرة ولنجتون عاصمة نيوزيلندا الواقعة في جزيرة نورث أيلاند ومدينة كرايستشيرش. وأصبحت ولنغتون فعلياً مدينة أشباح، إذ تلقى العاملون فيها تعليمات بالابتعاد إلى أن يقيم مجلس المدينة المخاطر على المباني، التي تضررت من الزلزال. ووقعت مئات التوابع، وبلغت قوة أشدها 6.2 درجات، أمس نيوزيلندا، حيث لا تزال ذكريات زلزال عنيف في 2011 حية، وبلغت قوته 6.3 درجات، وأسفر عن مقتل 185 شخصاً.


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

استفاق النيوزيلانديون على دمار هائل، بعد زلزال قوي ضرب، ليل الأحد الاثنين، أسفر عن مقتل شخصين على الأقل، وألحق أضراراً بطرق ومبان وتتالت عقبه المئات من التوابع القوية.

وانتقلت فرق الطوارئ في طائرات هليكوبتر إلى منطقة مركز الزلزال، الذي وقع بُعيد منتصف الليل على بعد نحو 91 كيلو متراً شمال شرقي مدينة كرايستشيرش، بجزيرة ساوث أيلاند وسط تقارير عن إصابات وانهيار مبان.

وقال وزير الدفاع المدني جيري براونلي إن رئيس الوزراء جون كي قال له بعدما حلق جواً فوق بلدة كايكورا الساحلية: «إنه دمار هائل. لا أعلم. يتطلب شهوراً من العمل، مشيراً إلى أن الخسائر بلغت ملياري دولار».

وانقطعت الكهرباء والاتصالات، فيما جعلت الشقوق الكبيرة في الطرق والانهيارات الأرضية والأضرار الأخرى، التي لحقت بالبنية التحتية من الصعب الوصول إلى المناطق الأكثر تضرراً.

وتسبب تحذير من أمواج مد عاتية (تسونامي) في عمليات إجلاء جماعي بعد الزلزال، لكن جرى خفض التحذير، بعدما ضربات أمواج كبيرة ولنجتون عاصمة نيوزيلندا الواقعة في جزيرة نورث أيلاند ومدينة كرايستشيرش.

وأصبحت ولنغتون فعلياً مدينة أشباح، إذ تلقى العاملون فيها تعليمات بالابتعاد إلى أن يقيم مجلس المدينة المخاطر على المباني، التي تضررت من الزلزال.

ووقعت مئات التوابع، وبلغت قوة أشدها 6.2 درجات، أمس نيوزيلندا، حيث لا تزال ذكريات زلزال عنيف في 2011 حية، وبلغت قوته 6.3 درجات، وأسفر عن مقتل 185 شخصاً.

رابط المصدر: دمار هائل بعد زلزال قوي في نيوزيلندا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً